الحوار المتمدن - موبايل



نهاية سعيدة

أديب كمال الدين

2017 / 10 / 13
الادب والفن


شعر: أديب كمال الدين

سقطتْ ورقةٌ من أعلى الشجرة
لتستقرَّ تحتَ صخرةٍ سوداء هائلة.
استمرَّ سقوطُها زمناً طويلاً.
*
هي الآن سعيدة
لأنّها توقّفتْ عن الاخضرارِ ثُمَّ الاصفرار،
ولأنّها لم تعدْ تستمع
إلى لغو رفيقاتها اللواتي لا يتوقّفن
عن الأكاذيبِ والثرثرة،
ولأنّها، قبلَ ذلك،
نسيتْ اسمَ الريح.
*
هي الآن سعيدةٌ تماماً
فالصخرةُ التي استقرّتْ تحتها هائلة؛
لا ريح تزعزعُها
ولا بشر يستطيعُ تحريكَها.
***************
www.adeebk.com







اخر الافلام

.. هذا الصباح- أردني يبدع برسم لوحات فنية بالقهوة


.. حين يبكي المتنبي وهو شابّ على زوال الشباب - قصيدة مسموعة


.. بتحلى الحياة – مسلسل كل الحب كل الغرام - الممثلة منى كريم




.. فيفى عبده و ريكو و رجب حميدة و ماجدة زكى بعزاء الفنان -محمد


.. عزت العلايلى وأحمد صيام وكمال ابو رية و فاروق الفيشاوى عزاء