الحوار المتمدن - موبايل



نهاية سعيدة

أديب كمال الدين

2017 / 10 / 13
الادب والفن


شعر: أديب كمال الدين

سقطتْ ورقةٌ من أعلى الشجرة
لتستقرَّ تحتَ صخرةٍ سوداء هائلة.
استمرَّ سقوطُها زمناً طويلاً.
*
هي الآن سعيدة
لأنّها توقّفتْ عن الاخضرارِ ثُمَّ الاصفرار،
ولأنّها لم تعدْ تستمع
إلى لغو رفيقاتها اللواتي لا يتوقّفن
عن الأكاذيبِ والثرثرة،
ولأنّها، قبلَ ذلك،
نسيتْ اسمَ الريح.
*
هي الآن سعيدةٌ تماماً
فالصخرةُ التي استقرّتْ تحتها هائلة؛
لا ريح تزعزعُها
ولا بشر يستطيعُ تحريكَها.
***************
www.adeebk.com







اخر الافلام

.. عام على الأزمة الخليجية.. ماذا تبقى من المسرحية؟


.. المشاء- الموسيقى العُمانية.. مفتاح السلطنة


.. بعد مرور أكثر من 30 سنة.. الفنان الكبير مقدام عبد الرضا يج




.. رحيل الأديب الأمريكي فيليب روث


.. الشاعر محمد احمد بهجت : حذاء رجالى وراء قصة حب وزواج أبى وأم