الحوار المتمدن - موبايل



نهاية سعيدة

أديب كمال الدين

2017 / 10 / 13
الادب والفن


شعر: أديب كمال الدين

سقطتْ ورقةٌ من أعلى الشجرة
لتستقرَّ تحتَ صخرةٍ سوداء هائلة.
استمرَّ سقوطُها زمناً طويلاً.
*
هي الآن سعيدة
لأنّها توقّفتْ عن الاخضرارِ ثُمَّ الاصفرار،
ولأنّها لم تعدْ تستمع
إلى لغو رفيقاتها اللواتي لا يتوقّفن
عن الأكاذيبِ والثرثرة،
ولأنّها، قبلَ ذلك،
نسيتْ اسمَ الريح.
*
هي الآن سعيدةٌ تماماً
فالصخرةُ التي استقرّتْ تحتها هائلة؛
لا ريح تزعزعُها
ولا بشر يستطيعُ تحريكَها.
***************
www.adeebk.com







اخر الافلام

.. شاهد..وزيرة الثقافة تعلن ضم الأقصر لـ-ابدأ حلمك- بحضور محمود


.. (ما رح ندفع.. ما فينا ندفع) مسرحية تنتقد اوضاع لبنان


.. وزيرة الثقافة تفتتح أول ناد سينما أفريقية بالأقصر




.. شدو الموسيقى يغدو أروع وسط أحضان الطبيعة الخلابة في قلب موسك


.. إمام مسجد نجم لموسيقى الروك في تركيا | عينٌ على أوروبا