الحوار المتمدن - موبايل



نهاية سعيدة

أديب كمال الدين

2017 / 10 / 13
الادب والفن


شعر: أديب كمال الدين

سقطتْ ورقةٌ من أعلى الشجرة
لتستقرَّ تحتَ صخرةٍ سوداء هائلة.
استمرَّ سقوطُها زمناً طويلاً.
*
هي الآن سعيدة
لأنّها توقّفتْ عن الاخضرارِ ثُمَّ الاصفرار،
ولأنّها لم تعدْ تستمع
إلى لغو رفيقاتها اللواتي لا يتوقّفن
عن الأكاذيبِ والثرثرة،
ولأنّها، قبلَ ذلك،
نسيتْ اسمَ الريح.
*
هي الآن سعيدةٌ تماماً
فالصخرةُ التي استقرّتْ تحتها هائلة؛
لا ريح تزعزعُها
ولا بشر يستطيعُ تحريكَها.
***************
www.adeebk.com







اخر الافلام

.. بالكواليس - مسرحية لجورج خباز - السبت 9:40 عال LBCI & LDC


.. شاهد: كيف تحافظ ألمانيا على اللوحات الفنية الثمينة؟


.. بسام كوسا يهاجم نقابة الفنانين فبماذا اتهمها ؟




.. -الشمس تشرق من حلب- مسرحية طائفية لتشويه الغالبية السورية في


.. الشاعر اللبناني بسام منصور يتحدث عن ديوانه الجديد -يكفي أن ت