الحوار المتمدن - موبايل



نهاية سعيدة

أديب كمال الدين

2017 / 10 / 13
الادب والفن


شعر: أديب كمال الدين

سقطتْ ورقةٌ من أعلى الشجرة
لتستقرَّ تحتَ صخرةٍ سوداء هائلة.
استمرَّ سقوطُها زمناً طويلاً.
*
هي الآن سعيدة
لأنّها توقّفتْ عن الاخضرارِ ثُمَّ الاصفرار،
ولأنّها لم تعدْ تستمع
إلى لغو رفيقاتها اللواتي لا يتوقّفن
عن الأكاذيبِ والثرثرة،
ولأنّها، قبلَ ذلك،
نسيتْ اسمَ الريح.
*
هي الآن سعيدةٌ تماماً
فالصخرةُ التي استقرّتْ تحتها هائلة؛
لا ريح تزعزعُها
ولا بشر يستطيعُ تحريكَها.
***************
www.adeebk.com







اخر الافلام

.. الشروق| الفنان رامي عياش يتعاقد مع شركة «مزيكا» للألبوم الجد


.. فى ذكرى رحيل الفنان طلعت زين.. ما لاتعرفه عنه


.. دار الأوبرا الجزائرية تنبض بالحياة احتفالا بالصداقة مع الصين




.. الفيلسوف جيوردانو برونو، شهيد الحقيقة والعلم


.. الفنانة التونسية غالية بنعلي في ضيف ومسيرة