الحوار المتمدن - موبايل



تغريد صامت

ال يسار الطائي

2017 / 10 / 13
الادب والفن


يوماً ما…
سيرتحل الغبار..
تتكسر مرايا الوجوه المتأنقة
التي لا تعرف الجمال بغير انعكاسها ،
تشرق الشمس بعيون الحب
يتجلى الحُسْن واقعا بلا انعكاس ..
**
يوما ما...
لا سطوة للحلم ..
لا جدوى لاحلام اليقظة ،
فدع الوسادة المبللة بالدمع المخنوق
في زنزانة الكبث القسري ،
و تبسم كطفل وجد ابواه..
**
يوما ما...
ستختفي قارعة الطريق..
سيجتاحها الورد بالوانه
زهرية كوجنتا حبيبتي ،
صفراء بلون الغروب تشبه عينيها ،
بيضاء كأصل قلبها الرقيق..
.
ال يسار الطائي








اخر الافلام

.. رانيا يوسف تتألق بفستانها الأحمر.. وخالد الصاوي ينتزع ضحكات


.. بشرى في إطلالة مميزة.. ووظهور كوميدي لشادي ألفونس في عرض فيل


.. موسيقى الراب العالمية.. باللغة الأمازيغية في تونس




.. عن دور جنود أميركيين أفارقة نقلوا موسيقى الجاز إلى أوروبا


.. بين اللجوء وظروفه لوحات فنية تجسد رسالة إنسانية إلى العالم