الحوار المتمدن - موبايل



ابن العلقمي وأستقلال كردستان

علي فاهم

2017 / 10 / 22
مواضيع وابحاث سياسية


ما إن يذكر العرب سقوط بغداد بيد المغول وقائدهم هولاكو حفيد جنكيز خان سنة 656 هـ حتى يحشر أسم الوزير الشيعي إبن العلقمي ويوسم بالخائن ليحمل وزر سقوط عاصمة الخلافة العباسية التي لم يكن بقي منها الا الاسم فلا وجود حقيقي لخلافة أو خليفة عباسي كان قد أعلن الولاء والطاعة للمغول مسبقاً ويعطيهم كل ما يريدون مقابل أن يبقى في قصره يتنعم بالجواري والشراب والسكر واللعب والتسامر فلم يكن هجوم هولاكو على بغداد وتدميرها إلا عقاب لعدم تعاون المستعصم بالله مع المغول في حصار الموت الذي ضربوه لأسقاط الدولة الخوارزمية في ارض فارس فأعتبروه غدر وخيانة لاتفاقه معهم ولكن كما هي عادة العرب في دس رؤوسهم في التراب كالنعامة وعملهم المتقن في تلميع صورة ملوكهم وصناعة صور براقة لهم حتى لو كانوا أخس ما خلق الله فهم اولي الامر المعصومين من الخلل والزلل لأنهم خلفاء رسول الله وان قتلوا ذرية رسول الله وهم خلفاء المسلمين وإن قتلوا المسلمين أو خالفوا وصايا الاسلام وحتى لو مزقوا القران وأنتهكوا الحرمات فثقافة تقديس الخليفة أو الملك أو الزعيم وإبعاد الشبهات عنه وإبراز صورة منمقة نموذجية عنه مستمرة الى اليوم فكل ما يفعله الملك هو صحيح ومبرر ولهذا كان يجب أن يحمل أحدهم هذا الوزر العظيم غير الخليفة وصادف أن هناك وزيراً يحسب على الشيعة فضرب عصفورين بحجر واحد ، واليوم يمر العراق بمرحلة حرجة تهدد وجوده من خلال عمل الاخوة الكرد من أجل الانفصال والاستقلال لقد كنت متخوفاً كثيراً من أن يحصل هذا الامر في هذا الوقت بالذات ويتمزق العراق في ظل حكومة (شيعية) فتلاحق هذه التهمة الشيعة مدى الدهر ويكتب التاريخ أن الشيعة هم من قسموا العراق ويتغاضى التاريخ العربي الطائفي عن كل الخونة وأصحاب المصالح وبائعي الضمير وعملاء اليهود وتلتصق التهمة بالشيعة كما التصقت جريمة سقوط بغداد بإبن العلقمي وهو بريء منها براءة الذئب من دم يوسف ، وسنبقى ندفع هذه التهمة عنا ومن يريد أن يصدق لا تهمه الحقيقة ، والمصيبة أن هناك فعلا من أتفق مع الكرد في التمهيد لهذا الامر في مؤتمرات صلاح الدين ولندن من بعض قوى المعارضة التي ارادت وسعت الى كرسي صدام بأي ثمن ، ولكن الحمد لله دفعت هذه التهمة اليوم بعد الرفض الواضح والصريح من قبل القوى السياسية والحكومية والتشريعية والقضائية للاستفتاء وخطوات أستعادة كركوك المحافظة المسلوبة التي سلمت لفصائل البيشمركة ضمن صفقات سياسية معروفة ، وقانا الله شرها ، فلنتعلم من التاريخ ونقرأ الصفحات بتمعن ولندرس خطواتنا فمن يكتب التاريخ ليس بمنصف بل منحاز دائماً ولهذا وصلنا مشوه وسيكتب دائماً مشوه .







اخر الافلام

.. أخبار خاصة | وزراء الخارجية #العرب يدينون التدخلات الايرانية


.. الأخبار بدقيقة 20-11-2017 | ابحاث دولية تكشف ان #القهوة تحد


.. جولة الصحافة 20-11-2017 | اكتشافُ #كوكبٍ قريب -قد يكونُ منا




.. لبنان: ماذا سيفعل الحريري بعد باريس؟


.. حفلات الأطفال.. كيف يمكن تنظيمها والإعداد لها؟