الحوار المتمدن - موبايل



بلاد العشوائيات

نادية خلوف

2017 / 10 / 30
مواضيع وابحاث سياسية


الفقر، الجهل، التخلّف ضيوف عزيزون في ديارنا. نحن ضعوب فقيرة جاهلة، الشعبُ الجائع لا يستطيع الاحتفاظِ بقيمه، ولا يستطيع أن يدعم بعضه البعض، فالعقل لا يعمل دون غذاءٍ.
لا تنتظر من شعب جائع الالتزام بالقيم والمثُل والمعتقدات الروحية،عندما تنهار منظومة القيم في المجتمع تعمّ الفوضى وينتشرُ الجهل.عندما عجز البوعزيزي عن الحصول على الرزق حرق نفسه، كان مثالاً للشباب العرب الذين لا مستقبلَ لهم في بلادهم ، ولا في مكان آخرمن العالم، قرّروا أن يتجاوزوا الوضع القائم ويضحّوا بحياتهم، وهذا لا يعني أن كلّ من يثورُ أو ينزلُ إلى الشارع هم من الفقراء.
في أغلب الدول العربية للفقرِ غيها طعم الموت، فمن مصرَ التي يتغزّلُ بها العربُ ويسمونها أمّ الدنيا، إلى سورية قلب العروبة النابض، وفي دول عربية أخرى لا تغيّر تلك التّسميات من كون "الفقر، الجهل، والتخلف" هم من يحكم حقيقة. وتستحقّ التّسميات التغيير، فأمّ الدنيا تصبح أم العشوائيات ، والمقابر، وقلب العروبة النابض الذي ينبضُ ببيوت الصفيح والأطفال العارية أجسادهم ينبض بالدمار هي تسمياتٌ لا تليق بالمدن ، ولا الدول . لماذا تكون مصر أم الدنيا ، وشعبها يخرج من المقابر وليس عنده ثمن الخبز ؟ ولماذا تسمى سورية قلب العروبة النابض ، و في قلب دمشق يطوف المتسولون، وفي فنادقها سماسرةُ الجنس ومطربي السوق الذين لا يعرفون من الطربِ إلا رجل الأمن الذي أعطاهم اللقب.
لا توجدُ رائحةٌ للياسمين في دمشق. بل رائحة بقايا نهر تفوحُ منه رائحةُ الدماء الطرية ، ولا يوجد دنيا في أمّ الدنيا،ولا كرامة للإنسان في ذلك الوطن حتى في الأماكن التي ثارت ونجحت ثوراتها شكلاً فتغيّرَ الوضعُ ربما للأسوأ .
تبقى الأحلام أحلاماً، ولا تتحقق إلا إذا قبّلت حذاء رجل الأمن وأعطيته الهدية الكبرى ،تتباهى ببيع نفسك أمام عشيرتك بأنّك رخيصٌ وتوشي بهم . والعشيرةُ ابتكارٌ جديدٌ من السلطة لجعل الناس عبيداً لدى القلة من التي تعمل على مبدأ " أنا ومن بعدي الطوفان "
عندما تدخلُ أحياء الفقراء في مدن العربِ التي يسمونها بأسماء الزهور، مثلما يسمّون زعماءهم مثل القائد الرمز، والضرورة ، ترى أمّامك بيوتاً تصلحُ للفئران أكثر منها للبش ، وعندما تزور الريف الذي يكتبُ عنه الشعراء . تحنُّ إلى الآخرة لأنّها أرحم من العيش في هذا العذاب ، وعندما ترى النساء يحملن أولادهن الصغار تشفقُ على هذا المخلوق وتسأل: لماذا ولد في بلاد تموت فيها الفرص ويختنق الإنسان؟







اخر الافلام

.. عقوبات أميركية على إيران بسبب عمليات تزييف للعملة اليمنية


.. بوتين والأسد.. وأجندة سوتشي


.. جدل -المعابر- بين أربيل وبغداد




.. ليبيا.. وأوكار العبودية


.. لبنان .. الأزمة السياسية ومواقف الجيش