الحوار المتمدن - موبايل



خطاب الإنهزام

عبدالناصرجبارالناصري

2017 / 10 / 30
مواضيع وابحاث سياسية


لست قوميا ولامتعصبا ولامصابا بالكراهية تجاه الجزء الأجمل من شعبنا العراقي لكني أكتب بمرارة على ما آلت اليه الأمور بعد خطوة الإستفتاء الطائشة التي أقدم عليها السيد مسعود البارزاني والتي فشلت فشلا ذريعا لأنها كلمة حق أريد بها باطل
حين شعر البارزاني بهزيمته إضطر للخروج بخطاب تبريري لايمت للحقيقة بصلة فهو لم يعترف بمسؤوليته المباشرة عما حصل بل راح يوزع الإتهامات على الجميع ويصف كل من لم يقف معه ولم يؤيد مشروعه السلطوي بـــــــــــــــــــــــــــ "الخيانة " ! وهي التهمة التي مللنا من تكرارها طيلة العقود المنصرمة حيث يستخدمها كل من يسيربخط الديكتاتورية والتزمت بالرأي
لم يخبرنا السيد البارزاني لماذا حدثت تلك الخيانة المزعومة لأنه يعرف جيدا ان الأجابة على هذا السؤال ستنعكس سلبا عليه فهو السبب الأساس الذي ساهم في جعل الآخرين يقدمون على تلك " الخيانة " لأنهم كانوايعانون من التهميش خصوصا في قضية الإستفتاء فلم يستشرهم ولم يستمع الى آرائهم قبل إتخاذ تلك الخطوة الحلم التي تهم جميع الكرد
تساءل البارزاني في خطابه لماذا تريد واشنطن معاقبتنا ولماذا لم تقف معنا ؟ أجد ان الإجابة لاتتطلب وعيا خارقا لأن إميركا لاتريد أن تضحي بالعراق الواحد من أجل بقعة صغيرة ولاتريد تقزيم هذا البلد الى كانتونات متشرذمة فهي وان غابت عن المشهد العراقي في عهد أوباما السيئ لكنها عادت اليه بقوة في عهد ترامب وهي تراقب وتدعم كل خطوة تقدم عليها الحكومة العراقية ؛ لقد تناسى السيد البارزاني ان العراق في عهد العبادي غير العراق في عهد المالكي المأزوم الذي إعتاش عليه البارزاني وجماعته كثيرا ؛ كذلك تناسى ان الخروج على النصائح الأميركية يعني تحريك دبابات أبرامز هكذا تعاملت اميركا مع كل من يخرج عن نصائحها حتى لو كان من أقوى حلفائها
حاول البارزاني في خطابه تضليل الشارع الكردي حين قال " إن العراق لم يعد يؤمن بحقوق الأكراد واستخدم الاستفتاء ذريعة لمهاجمة كردستان " وهذا ليس صحيحا لان الإقليم كان الإبن المدلل لعراق مابعد 2003 فهو الذي يأمر وبغداد التي تنفذ وهو الوحيد الذي يحج اليه جميع سياسيي المركز من أجل الحصول على رضاه وهو صانع الحكومات العراقية حيث لم يمر أسم رئيس حكومة جديد دون موافقة أربيل وهو الشريك الأقوى والأهم في العملية السياسية منذ 2003 الى لحظة إعلان الإستفتاء
لا أنكر ان للسيد البارزاني ولعائلته تضحيات جسام من أجل الإقليم لكنه ختم تلك المسيرة النضالية بخطوة مأساوية لاتحمد عقباها أدخلت الاقليم في متاهات داخلية وخارجية لايحسدوا عليها ؛ لأنه حاول هذه المرة ان يجير الإقليم لمصالحه الشخصية فحلت الكارثة به وبالاقليم وبان عليه الإنهزام في خطابه الأخير .







اخر الافلام

.. دمشق ومحيطها تحت سيطرة النظام للمرة الأولى منذ ست سنوات


.. موعدنا شباب - الحلقة الأولى


.. موعدنا شباب - الحلقة الثالثة




.. موعدنا شباب - الحلقة الرابعة


.. موعدنا شباب - الحلقة الثانية