الحوار المتمدن - موبايل



أنتماء؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

أمال السعدي

2017 / 11 / 1
مواضيع وابحاث سياسية


انتماء؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
في كل مرة أُسال عن أنتمائي يعيق صمتي و حيرتي عن الجواب!!! تراني الى أي هوية انتمي و أي أرض ؟؟؟
البعض يؤكد أنتمائي القديم أو لنقل موقع الولادة... و بيني وبين النفس صيرورة بها أحاول الاقتناع... لكني أراهم يسارعوا في محاربة كل ما به نشري و كل ما يمكن أن أحمل ولو جزئية من ذلك الانتماء... ترفع الرايات لشخصيات و تلغى اخرى ، وحين تكتب أني لا أحمل نتماء و هويتي الايمان بجلالة الله و الحرف تتهافت عليك الاحتجاجت و أُتهم بغيبوبة الوطنية!!!!
ترى هل فَهمنا مُحمل بوجع؟ أم هو حالة من سهو الاعتراف بغباء الاحداث؟؟؟؟
نعم كنت يوما من العراق، هي ذاكرتي التي لاتحمل الا ذكرى حضن سيدة بها عرفت الانتماء .. رحم به عرفت هويتي و مايلم بي الرجاء... و حين أرتحلت غرق الانتماء بغوغائية فكر مشبع با لتحليل لغربة ما بها الغير يخبر و يسترسل عن الوطن، والنفس مشبعة نزف غبار ذاك الماضي الذي لا أذكر منه الا ريحة امي و بعض من رحيق طيب به فُقد بعد الاغتراب...ثم يحاوروني على أغتراب ثري قبل أن يفهموا أنتمائهم الى أي كون!!!!
هم يقولون أني من بلاد الفرات!!! لكنهم يرفضوا وبشدة أن أحقق موقع بينهم، ربما خوفا أو أجتراء أو رغبة شديدة في بقاء الغربة أو عزم على غضب لا تفسير له و النحر بهم مستباح...
ماهو الانتماء؟؟؟؟
الانتماء وصف مستورد من فكر غربي اقام به أحد مفكري الغرب "ديفيد ماكملان" باحث في علم النفس و ربما له أنتماء غير أمريكيته يحايل به الفكر..... كان راغب في أن يحرك حاجة الفرد للاحساس في التواصل مع مجموعة أو توفير سنة الانتماء.... وربما وضع البحث لكي يتمكن أن يتعايش مع جنسيته التي قد تكون وسيلة التغرب قبل أن يكون تصوير رياء...عُرِف الانتماء على أنه:-
(( علاقة شخصية بها الافتراض بايجابيتها...و أشباع الحميمية ... أو قد يكون توضيح فهم الاهتمام في أي علاقة عاطفية))....
أن كان هذا التفسير به من الصحة فلا حاجة لارض بها نثبت أنتمائنا... انا أنتمي لرحم أمي رحمها الله .. أنتمي لرحمي وما حمل من طيب و عمق وفاء.. أنتمي الى الايمان بخالقي لا وفقا لما به يقر المفتي وما يسجل من الافتاءات... لا ما به الساسة يعيقوا العيش و يسجلوا عقم ولادة الحياة...
نعم ربما أنا انتمي للغة لاني و الله ما عثرت على غيرها في ما تحمل من مصداقية التعبير، أو الاصح أني أنتمي الى كل الكون بلا تصنيف أو ترتيبات... أن كنت با الله أؤمن هو خالق الكون ولا من ذِكر لمنعي من أن أرى أنتمائي في علاقتي با الله قبل التفكير بما يقيمه البشر بمجاملات بها الرغبة في الغاء أنسانيتي، من خلال الرغبة في تعطيل الحرف عن ما يحمل من قدسية بها أرسم الحياة....
لاحاجة لي الى من لا عرف له بما يحمل أطروحة الانتماء، انا منتمية لله و لكل جزئية في جمال طبيعته و تفصيلات الحياة.. بل أنتمائي الى الحرف وما به أرسم في تحليل الغايات... لاترسم وسام على صدري كذباُ و افتراء، ما وُهبت هو أكبر وسام وما أحمل من ود دون تمييز بين البشر هو و الله تاج تلك الجنة التي سلمت لي في أحد الاحلام... فهل تراني أُعير لما به الاهتمام من بعض بات بهم قيح السبات؟؟؟ أو لمن راغب في توجيه ذرة من نفي وناف؟؟؟ أو تصويب طلقة غباء به ما أحتملت يوم أن أكون جزء منه ولا حتى حققت به الاصغاء...خذوا ما لكم و ليبقى لي سر وجودي عبق به أحتمي الى يوم به يُخلد ذاك العمر بلا ثرثرة غباء...
((ما اسلم المؤمن من تقريح الا وله ما فاض من الحسنات و لله به ما يحق وما أحق ما بنا من رجس و محرمات لكم ما به تؤمنون ولي ما به اقيم لله فرض نشر ود و تحقيق حب بلا فصام))....
1-11-2017
أمال السعدي
هو رغبة في التوضيح و الاشارة أن لم يتوفر من به يمنع التواصل رغم كل ما يطرح من ترهات....
ربما تحتوي الصورة على: ‏‏شخص واحد‏، و‏‏‏نظارة‏ و‏نص‏‏‏‏







اخر الافلام

.. Al Aan Live Arabic TV Stream HD - البث الحي المباشر لتلفزيون


.. تعزيزات عسكرية للقوات اليمنية المشتركة في محيط مطار الحديدة


.. ميليشيات الحوثي تستخدم المدنيين دروعا بشرية




.. حصاد (ج3)- ليبيا.. معارك الهلال النفطي


.. معركة الحديدة وتغيير آفاق الحل السياسي في اليمن