الحوار المتمدن - موبايل



أهكذا تذهبين

شيرزاد همزاني

2017 / 11 / 2
الادب والفن


مَسَّدتِ حياتي
بعواطفكِ الرقيقة
هل مضيتِ
إلى أين تمضين يا رقيقة
ستكون أيامي بعدكِ
كالجاهل يسبح في مياهٍ عميقة
كالفاقد الرؤية بعد عمرٍ
لا يعرف الدرب
لا يستبين الطريقَ
كالمودع للفرح وداع ألأبد
مستقبل الدموع
وآلآهات الطليقة
كالراكض وراء السراب
المفارق لمروجٍ خضراء
وينابع دفيقة
الى اين تمضين
أهكذا تذهبين
وأنتِ للقلب
أعزَّ حبيبةٍ
وأقرب رفيقة







اخر الافلام

.. هذا الصباح- الركشة.. تنقل تقليدي بثقافة بنغالية خاصة


.. هذا الصباح- أزمة الكهرباء في أفريقيا بأعين فنانين تشكيليين


.. SNL بالعربي - ياترى الممثلة غرام وصلت للعالمية إزاي وإتكرمت




.. تكريم طلعت زكريا وريم البارودى فى نادى الشمس احتفالا بنجاح ف


.. لبنان.. نشر ثقافة التبرع بالأعضاء