الحوار المتمدن - موبايل



أهكذا تذهبين

شيرزاد همزاني

2017 / 11 / 2
الادب والفن


مَسَّدتِ حياتي
بعواطفكِ الرقيقة
هل مضيتِ
إلى أين تمضين يا رقيقة
ستكون أيامي بعدكِ
كالجاهل يسبح في مياهٍ عميقة
كالفاقد الرؤية بعد عمرٍ
لا يعرف الدرب
لا يستبين الطريقَ
كالمودع للفرح وداع ألأبد
مستقبل الدموع
وآلآهات الطليقة
كالراكض وراء السراب
المفارق لمروجٍ خضراء
وينابع دفيقة
الى اين تمضين
أهكذا تذهبين
وأنتِ للقلب
أعزَّ حبيبةٍ
وأقرب رفيقة







اخر الافلام

.. -علا فوزي وأحمد عادل- .. ثنائي يعزف مقطوعة من الفن على أوتار


.. الفنان خالد الخالدي يسلك طريق “ا?عادة التدوير” بمنظور فني مخ


.. عائلة سورية في ضيافة الفنانة الأردنية رويدا العاص – غير جو




.. الفنان الكبير سعدون جابر وأغنية بيتنا المهجور


.. الفنان الكبير سعدي الحلي و أغنية لا يولدي