الحوار المتمدن - موبايل



شبابيك بابلية/123

مراد سليمان علو

2017 / 11 / 8
الادب والفن


(1)
فلتحلّ عليّ حيرة كلكامش
من أين لنا كلّ هذا الحبّ.
***

(2)
يا صديقي
تطاردني لعنتها مثل سيباى
أحملها إثماً
كما تحتوي كتبي قصائدي
لو لا قامتها وشوارع بابل
لمّا نزف قلمي
هي تعدّ غمرات الشعير جنّة
وأنت تحسبني إلهاً.
***

(3)
سألت عنكِ بابل
قالت هاجرت إلى الشمال
تبني بيت المواعيد
لتغرّد من جديد البلابل.
***







اخر الافلام

.. الشروق| الفنان رامي عياش يتعاقد مع شركة «مزيكا» للألبوم الجد


.. فى ذكرى رحيل الفنان طلعت زين.. ما لاتعرفه عنه


.. دار الأوبرا الجزائرية تنبض بالحياة احتفالا بالصداقة مع الصين




.. الفيلسوف جيوردانو برونو، شهيد الحقيقة والعلم


.. الفنانة التونسية غالية بنعلي في ضيف ومسيرة