الحوار المتمدن - موبايل



شبابيك بابلية/123

مراد سليمان علو

2017 / 11 / 8
الادب والفن


(1)
فلتحلّ عليّ حيرة كلكامش
من أين لنا كلّ هذا الحبّ.
***

(2)
يا صديقي
تطاردني لعنتها مثل سيباى
أحملها إثماً
كما تحتوي كتبي قصائدي
لو لا قامتها وشوارع بابل
لمّا نزف قلمي
هي تعدّ غمرات الشعير جنّة
وأنت تحسبني إلهاً.
***

(3)
سألت عنكِ بابل
قالت هاجرت إلى الشمال
تبني بيت المواعيد
لتغرّد من جديد البلابل.
***







اخر الافلام

.. الناشطة الثقافية سناء وتوت تشارك في عيد الجيش العراقي في ناد


.. درة ونرمين الفقى ودينا فى العرض الخاص لمسرحية محمد هنيدى 3 أ


.. أول مسرحية منذ 16 عاما.. هؤلاء شاركوا هنيدى عرض 3 أيام فى ال




.. جدل في الشارع المصري بشأن فيلم أميركي عن كليوباترا


.. بتحلى الحياة – المخرج كارل حديفة