الحوار المتمدن - موبايل



شبابيك بابلية/123

مراد سليمان علو

2017 / 11 / 8
الادب والفن


(1)
فلتحلّ عليّ حيرة كلكامش
من أين لنا كلّ هذا الحبّ.
***

(2)
يا صديقي
تطاردني لعنتها مثل سيباى
أحملها إثماً
كما تحتوي كتبي قصائدي
لو لا قامتها وشوارع بابل
لمّا نزف قلمي
هي تعدّ غمرات الشعير جنّة
وأنت تحسبني إلهاً.
***

(3)
سألت عنكِ بابل
قالت هاجرت إلى الشمال
تبني بيت المواعيد
لتغرّد من جديد البلابل.
***







اخر الافلام

.. شرح الجزء الأول في اللغة الأسبانية - 3 ثانوي - الوفد التعلي


.. #إفريقيا_الأخرى | مشرد في عشوائيات نيروبي تحول إلى فنان معرو


.. بتحلى الحياة – الممثل الان زغبي




.. «زي النهارده».. وفاة عميد المسرح العربي يوسف وهبي 17 أكتوبر


.. اختفاء جمال خاشقجي ..ما المخرج؟