الحوار المتمدن - موبايل



الشيوعيون العراقيون يحتفلون بالذكرى المئوية لثورة اكتوبر

طه رشيد

2017 / 11 / 11
مواضيع وابحاث سياسية


احيت اللجنة المركزية للحزب الشيوعي العراقي، مساء السبت 11/ 11/ 2017، الذكرى المئوية لثورة اكتوبر الاشتراكية العظمى، وذلك على حدائق مقر الحزب في ساحة الاندلس، وسط بغداد، بحضور سكرتير اللجنة المركزية الرفيق رائد فهمي والرفيق حميد مجيد موسى ومجموعة من قيادي الحزب وعدد كبير من الشيوعيين واصدقائهم. وابتدأ الحفل بالاستماع، تباعا، للنشيدين الوطني العراقي والاممي. وقد نوه مدير الحفل الرفيق طه رشيد، بعد ترحيبه بالضيوف، الى اننا " لسنا بكائين على الماضي (ماضوين )، ولكن يكمن في ثورة اكتوبر السوفيتية، التي هزت الدنيا قبل مائة عام، دروسا بليغة للشعوب المحبة للتقدم والسلام والعدالة ".
بعد ذلك القى عضو المكتب السياسي لحزبنا الرفيق مفيد الجزائري كلمة حزبنا بالمناسبة التي اشار فيها للتغيير الكبير الذي حصل ليس في دول الاتحاد السوفيتي، بل في العالم اجمع، وانها هزت العالم بحق في عشرة ايامها الاولى. ( نص الكلمة منشور في هذا العدد).
من جهة اخرى نشير الى ان الشيوعيين الروس بمختلف احزابهم قد اقاموا احتفالا مهيبا بهذه المناسبة حضره جمع غفير من شيوعيي ويساري العالم، حيث انعقد مؤتمرا واسعا، حضره من حزبنا عضو المكتب السياسي الرفيق احسان عاكف الذي قدم، للمحتفلين في الاندلس، انطباعاته ومشاهداته موجزا النشاطات العديدة، الفكرية والفنية، التي قدمت بهذه المناسبة.
اعتلى المنصة بعد ذلك الامين العام لاتحاد الادباء والكتاب في العراق الرفيق الشاعر ابراهيم الخياط ليتحدث عما قيل في ثورة اكتوبر، وخاصة بعض رجال الدين العراقيين الذين رأوا فيها منبرا للعدالة الاجتماعية، ذاكرا موقف الشاعر معروف الرصافي منها وخاصة قصيدته الشهيرة التي ينصح فيها العراقيين للسير على هدى ثورة اكتوبر حيث يقول :
للانكليز مطامع ببلادكم / لا تنتهي الا ان تتبلشفوا.
وفي الفقرات الفنية كان للشعر حصته حيث ابدعت الشاعرة خديجة الحمامي بقصيدة نظمتها لهذه المناسبة جاء في مطلعها:
روى التاريخ عن شعب طموح / تحدى كل طاغية تجنى
وعن ثوار يقتحموا المنايا / وفي ثورات مثمرة تغنى
اما الفقرة الغنائية فكانت للرفيق الفنان ستار الناصر، بمصاحبة عازف الاورغ الفنان احمد الكردي، حيث غنى الناصر الاغنية الشهيرة " كاتيوشا" ثم اعقبها باغنية " يا سما اكتوبر" . وقد نالت هذه الفقرة استحسان الجمهور الذي صفق بحماس لهذه الفقرة.
وكان مسك الختام عرض الفيلم السوفيتي الصامت والشهير " المدمرة بوتمكين "، وقبل العرض قدم الرفيق فاروق فياض معلومات تفصلية عن الفيلم اشار فيها الى انه من اخراج سيرغي ازنشتاين، وقد ظهر الفيلم لاول مرة عام 1925..







اخر الافلام

.. منظمة الصحة: الإفراط في ألعاب الفيديو اضطراب نفسي


.. الحوثيون يتخذون المدنيين دروعا بشرية بمحيط مطار الحديدة


.. سيول وواشنطن تتفقان على تعليق المناورات العسكرية




.. جونغ أون يزور الصين عقب القمة


.. قوات الحكومة اليمنية المدعومة من التحالف تدخل مطار الحديدة