الحوار المتمدن - موبايل



الفراشة السابعة والعشرون:

جودت شاكر محمود

2017 / 11 / 14
الادب والفن


في حدائق جنانها..
أجمل الأزاهير من الزنبق الجبلي
يمكن العثور عليها على أعلى القمم
أو هناك... حيث تفترش المنحدرات...
أو بين الوديان المنعزلة..الضيقة
والمخبأة بين النباتات البرية..
والسهول الخصبة الواسعة.
في أزمانٍ غابرةٍ
فقدت في الأراضي القاحلة
الكثير من رجولتي
زرت الكثير من الأماكن الخاصة
باحثا عن البقع الأكثر حساسية
لنشر رياحين اللذة، فوق السحب الداكنة
أرقتُ ضوئي لأعطر خطواتي
للقبض على كلماتي
لأرقص رقصاتي الممنوعة
لأنثر بذوري
وأزرع زهوري
فالجسد العاري يأخذ بالألباب
ويفضح المشاعر المشاغبة.
في وسط اللامكان
هناك حيث المشاعر الضحلة...
أحلم بالملائكة
والشوارع الورقية المتهالكة
هناك...حياتي كانت فارغة
تطفو على سحابة
تشتعل بحممٍ من الرغبات
تبحث بين المذنبات
عن مزيد من الشهوات
هناك حيثُ يسكب القمر ضوئه
حاولت أن أتبعه إلى النعيم
أن أهزم آمالي المتواضعة
أن أتجنب معاناة الوحدة
وأعلق مشاعر الخوف.. والحزن
على جدران الصمت
ولكن، قطتي العانس.. المثيرة
تتجاهلني...
لأنها لا ترغب بالحب.







اخر الافلام

.. -علا فوزي وأحمد عادل- .. ثنائي يعزف مقطوعة من الفن على أوتار


.. الفنان خالد الخالدي يسلك طريق “ا?عادة التدوير” بمنظور فني مخ


.. عائلة سورية في ضيافة الفنانة الأردنية رويدا العاص – غير جو




.. الفنان الكبير سعدون جابر وأغنية بيتنا المهجور


.. الفنان الكبير سعدي الحلي و أغنية لا يولدي