الحوار المتمدن - موبايل



عندما يدافع العبد عن الجلاد

دنيا عبد الكريم

2017 / 11 / 25
ملف فكري وسياسي واجتماعي لمناهضة العنف ضد المرأة


إن النساء اللاتي يقفن ضدن النساء المضطهدات واللاتي لايستطعن أخذ حقوقهن كاملة ، ويدافعن عن النظام الذكوري نظام الجلاِّد والرعية فقط لأنهن أخذن حقوقهن وإن القوامين عليهن قد منحوهن قسطا من العدل والحقوق مايكفيهن ، يقفن عثرة في طريق كل من تكتب لأجل المرأة حقوقها وحريتها ، وتنتقد النصوص التي تشجع ظلم وسيادة وسلطة الذكور ، منذ فترة عرفت إمرأة تعمل موظفة تدريسية في إحدى الحوزات الدينية ومع ذلك الموظفات اللاتي يعملن موظفات بالعهر وان اماكن العمل بالنسبة للمرأة هي استعراض. ودعارة طالما ان الهاملة لديها أب أو أخ ، او زوج ينفق عليها بغض النظر ان كانت النفقة تكفيها أو لا ، وحجتها التي أبدتها هي ان الدين يأمر المرأة بالمكوث في المنزل مستشهدة بالنص الديني : " وقرن في بيوتكن"
وإن جسدها لايقوى على العمل وصممه الإله للحمل وتربية الأولاد والقيام بأعمال المنزل فقط ، نسيت تلك المرأة انها مثلهن تعمل موظفة ولديها أب وزوج ينفقون عليها وانها مثلهن إمرأة ماهذه الأزدواجية الاخلاقية ؟!
موقف آخر نقلت فيه سطورا قصيرة من إحدى الصديقات تنص على التالي :
النعجة التي تغادر القطيع وتضرب بسلطة الراعي وكبريائه عرض الجبل قد يأكلها الذئب أثناء محاولتها استكشاف الحياة خارج الزريبة ،لكنها تعرف جيداً بأن أنياب الذئب وجوعه اللذان ربما ينتظرانها عند أول منعطف لن تكون أسوأ من سوط الجلاَّد وتلك المراعي التي يسوقها في اتجاهه كل يوم وكأنه المعني بأكل العشب.
اجابتني على تلك السطور احدى النساء بأنني مخطئة في وصف المرأة بالنعجة وهي من طائفة الناس الذين يصفون المرأة بالحلوى والأجهزة والسلعة والبائرة والمطلقة والعانس والنعجة السائبة يجب ربطها على حد تعبير إمرأة صادفتها في حوزة دينية... الخ من الألقاب التي لاتليق بإنسان.
وإن الراعي هو الذي يوجهها ويعلمها ويستفيد من صوفها ولحمها وهي ان خرجت تستحق أكل الذئب لها بسبب غبائها ، وهي تدافع بكلامها هذا عن القيمومة والوصاية والتأديب من الذكور على الاناث وكأنهن لسن بشرا مستقل له كيان وكرامة ، وماذا عن هذا الجلاد ان خرج عن حده وادبه واخلاقه من سيؤدبه ؟ وماذا لو كان مخطئاً هل لها الحق بأن تؤدبه بالضرب والتوبيخ ؟ والنصيحة بالتدرج؟ كما له حق توجيهها وتوبيخها وضربها ؟
من الذي يسغل من ؟ القوي يستغل الضعيف ويستفيد منه كعبد غي المنزل. الطعام مقابل تأدية الأعمال المنزلية بصورة صحيحة وإن خرجت عنها أو ارتفع صوتها فعليه بالجلد والجميع يطبل له ويهلل ويشجع والكثيرات يؤيدنه ويتساءلن ماذا فعلت ؟ وكانه له الحق في ان يكون إله وحاكم عليها وهذا خلاصته مايسمى الاستعباد المنزلي كما اسماه مونتسكيو في كتابه روح الشرائع.







اخر الافلام

.. ست الحسن - شيرهان أبوالحسن تهنئ المرأة السعودية على تفعيل قر


.. بدء تطبيق القرار الخاص بقيادة المرأة #السعودية


.. فعاليات توعوية في السعودية بالتزامن مع بدء تنفيذ قرار قيادة




.. قيادة المرأة السعودية.. تتصدر منصات التواصل الاجتماعي


.. مواكبة العربية للحظة دخول قرار قيادة المرأة للسيارة حيز التن