الحوار المتمدن - موبايل



سوالف حريم - القريبة الحرباء

حلوة زحايكة

2017 / 11 / 29
كتابات ساخرة


استشهد أبي –رحمه الله- في حرب حزيران 1967، وتركنا خمسة أطفال، أصغرهم أنا حيث كنت رضيعة، أمّي -رحمها الله- كانت في منتصف العشرينات من عمرها، كانت شقراء البشرة، زرقاء العيون، هيفاء، كتمت أحزانها على فراق الزّوج في صدرها، وقرّرت أن تتفرّغ لحماية وتربية أطفالها ونذرت نفسها لذلك، تقدّم لها أكثر من خاطب، وكانت ترفضهم بكبرياء، وتقول:
لا أرى رجلا بديلا لزوجي الشهيد، وهذا نصيبي من الحياة، لن أترك أطفالي مهما كانت الأسباب.
وكلّما تقدّم خاطب لها، كانت تخرج من الخزانة معطفا لأبي، تشمّ رائحته وهي تبكي، وتعيده إلى الخزانة، ومضى عمرها حتّى التحقت بأبي في 8 نيسان 2017، كانت ترتدي ثوبا تقليديّا، عليه تطريز خفيف باللون الأزرق، دلالة على الحداد الذي لا ينتهي إلا بالموت.
لكن هناك من لم يتركوا أمّي بحالها، فقد كانت لها قريبة مسنّة من جهة الأب، كانت تزورنا باستمرار، تحرّض أمّي على الزّواج، وتشير إلينا قائلة:
ارميهم لأهلهم
لم ترحم تلك المرأة أمّي ولم ترحمنا، نحن الأطفال الذين لم نعرف أهلا لنا غير أمّي، كظمت غيظي وغضبي من تلك المرأة لأنّها كانت تضربني لأسباب لا أعرفها، فربما كنت تعتبرنا أنا وإخوتي سببا في عدم استجابة والدتي لرغبات قريبتها تلك بتزويجها.
عندما كانت والدتي تزور قريبتها في مناسبة ما، وتصطحبني معها، كانت تلك المرأة الشمطاء تضربني وتطردني، حتى وأنا في مرحلة طفولتي المبكرة، التي ما كنت أدرك فيها سبب تصرفاتها، ممّا جعلني أنمو وأكبر على كراهيّة تلك المرأة الحرباء. أستذكر موقف تلك المرأة فأبكي حزينة، وأترحّم على والدتي التي ضحّت بحياتها من أجلي أنا وإخوتي.







اخر الافلام

.. SNL بالعربي - محمود الليثي يشعل المسرح بأغنية -بونبونايه-


.. فيلم دعائي يحاكي احتلال السعودية لإيران


.. آلاف السعوديين يختتمون أسبوعهم مع الشاب خالد




.. وزير الثقافة من الأقصر: نسعى لتوثيق وحفظ التراث العربى بالكا


.. علي الحجار يحتفل بألبومه الجديد من نقابة الصحفيين