الحوار المتمدن - موبايل



شبابيك بابلية/456

مراد سليمان علو

2017 / 11 / 30
الادب والفن


(4)
هذه الأكواخ الطينية تعذبني
تذّكرني بالقبور المنبوشة في بابل
ذاكرتها مثقوبة
وشمسها عقارب تشاركني المنام.
***

(5)
أين لي خيري الشيخ خدر
أسد سيباى
أسوار بابل اخترقت من الجهات الأربع
والحلم بيرةً سوداء.
***

(6)
أنا الآتي من الأنكوما أليش
كيف تعثرتُ بجداول الماء الضحلة.
***







اخر الافلام

.. الشروق| الفنان رامي عياش يتعاقد مع شركة «مزيكا» للألبوم الجد


.. فى ذكرى رحيل الفنان طلعت زين.. ما لاتعرفه عنه


.. دار الأوبرا الجزائرية تنبض بالحياة احتفالا بالصداقة مع الصين




.. الفيلسوف جيوردانو برونو، شهيد الحقيقة والعلم


.. الفنانة التونسية غالية بنعلي في ضيف ومسيرة