الحوار المتمدن - موبايل



سوالف حريم - طوبى لمن رحم طفولتي

حلوة زحايكة

2017 / 12 / 1
كتابات ساخرة


حلوة زحايكة
سوالف حريم
طوبى لمن رحم طفولتي
رغم كل المعاناة التي عشتها وإخوتي في طفولتنا، ورغم معاداة قريبة أمّي لنا، لأنّها كانت ترانا العائق أمام أمّي للزواج بعد استشهاد والدي، إلا أن هناك من كانت لهم أيادي بيضاء علينا لا يمكن نسيانها، فالمرحومين حسين جوهر وابنه أحمد اللذان كانا يملكان بقالة على الشّارع الرئيسيّ الذي يربط القدس ببيت لحم كانا يشفقان علينا، فأحمد الذي كان يعمل حلاقا أيضا، كان يقصّ شعور شقيقيّ محمد ومحمود دون مقابل، وكانا كلّما مرّ أحدهما بي وهو عائد من القدس، يعطيني شيئا يؤكل ممّا يحمله، ويحاول أن يداعبني كي يضحكني، ومن اللعبة المفضّلة للمرحوم أحمد جوهر أنّه كان يسألني:
أين أسنانك؟ هل أكلهما الفأر؟
وأضحك وإيّاه وأنا أريه أسناني.
وكذلك المرحوم محمد حسين السلحوت، الملقب "أبو سمرا" كان كلما صادفني ألعب في الشّارع يحملني على رقبته حتى يوصلني بيت أهلي.
فهذه الأمور على بساطتها كانت تدخل الفرحة إلى قلبي، وتشعرني بنوع من الحنان الذي أفتقده، ولا يمكن أن تنمحي من ذاكرتي
1- كانون أول 2017







اخر الافلام

.. حفل خطوبة الفنان محمد مهران ومى عبد الحافظ بحضور نجوم الفن


.. الشاعر أمير المجيد على قناة العراقية ضمن برنامج شاعر العراقي


.. قصائد مؤمن سمير في بيت الشعر بالأقصر2018 الجزء الأول




.. -حرروا الكلمة- شعار الدورة الثالثة لمهرجان كرامة-بيروت لأفلا


.. منتدى أصيلة في المغرب يبحث الأسباب الاجتماعية والثقافية للتط