الحوار المتمدن - موبايل



ارتداد

سميرة سعيد

2017 / 12 / 7
الادب والفن


بعض الحزن المتسائل..
يسيل بالكلمات كخيبة مرتدة
بصدى صوت الذهاب ،
وها أنا اطالعُ الأياب..
فوق قنطرة ضلوعي الممدودة،
علَّهُ ... هو... الظلُ آت.
فرشتُ رموش العيون
وسادة ،
فهالني ترتيب الفراغ..
لا احد سوانا ..
يشتكي هذا الغياب،
والسلة مدهوشة
من عنف الارتداد.







اخر الافلام

.. دانيال سيروار: الرواية السعودية بخصوص مقتل خاشقجي غير مقنعة


.. فرقة مسرحية ليبية تتحدى القيود


.. بتحلى الحياة – مسلسل ثورة الفلاحين – الممثلة تقلا شمعون




.. فنان تركي يحتفل بفوز حبيب على طريقته الخاصة


.. جمعيات نسائية لنشر ثقافة السلام في المجتمع الإيراني