الحوار المتمدن - موبايل



إشارات النفوذ ألإيراني من دمشق حتى صنعاء

مروان هائل عبدالمولى

2017 / 12 / 7
مواضيع وابحاث سياسية


تستغل إيران كل مناسبة وحدث لترسل إشارات قوية إلى العالم , بأنها ذات نفوذ وتأثير يُحسد عليه في العالم العربي , وتمثلت تلك الإشارات في قول علي رضا زاكاني المقرب من المرشد الإيراني علي خامنئي أن العاصمة اليمنية صنعاء أصبحت العاصمة العربية الرابعة التابعة لإيران بعد كل من بيروت وبغداد و دمشق , كما تستعرض إيران عضلاتها عبر مقاطع فيديو لقاسم سليماني قائد فيلق القدس , وهي فرقة تابعة للحرس الثوري الإيراني وهو يصول ويجول في الأراضي السورية والعراقية ويشرف على بعض المعارك الدائرة هناك , وكذلك تجلت الإشارات الإيرانية لنفوذها في العالم العربي في تحريك المليشيات الدموية التابعة لها , التي تنفذ أوامرها بحذافيرها ودون نقاش وتقاتل بكثافة وعنف تحت شعاراتها الطائفية وصرختها الكاذبة في سوريا والعراق واليمن .
كما أن هناك مليشيات حاضرة و رهن الطلب تعتز وتفتخر بها إيران في العالم العربي , مثل حزب الله , الذي جهزته عسكريا واقتصاديا وسياسيا وجعلته بعُبع إيراني في لبنان ومنطقة الشرق الأوسط , وأنصار الله في اليمن النسخة طبق الأصل لحزب الله في السلوك العنيف والبطش بالخصوم , الحوثي الذي انهار في عدن ونجح في صنعاء نجاحاً مؤقتاً وقريباً سينتهي , كما ترسل إيران إشارات إلى العالم , بأنها ذات نفوذ وتأثير في الوطن العربي من خلال مليشيات على صورة خلايا إرهابية مذهبية نائمة تصحو وقت الطلب الإيراني لتزعزع الاستقرار الداخلي للبحرين والكويت والسعودية , و من ضمن سوق إشارات إيران القذرة على التأثير والنفوذ عند العرب , هو ما تقوم به مليشياتها الطائفية من تصفية للمعارضين السياسيين و للقادة العرب الذين حاربوها وسقطوا في أيدي مليشياتها مثل صدام حسين , أو خرجوا عن خطها مثل الرئيس السابق علي عبدالله صالح أو من وقف ضد مخططاتها مثل الشهيد رفيق الحريري رئيس وزراء لبنان الأسبق , و في سلة عرض الإشارات الدموية للنفوذ والتأثير الإيراني ايضاً, تلك الرسائل , التي تشير فيها طهران حفاظها على حياة الزعماء العرب , الذين يقفون معها ويسلموها دفة القيادة والإدارة في بلدانهم , مثل الرئيس حافظ الأسد وعبدالملك الحوثي و نوري المالكي و نصرالله ونبيه بري .
تصفية الرئيس اليمني السابق علي عبدالله صالح عبر الحوثيين وكلاء إيران في اليمن سيشكل نقطة تحول جذري في المد الإيراني و أول إشارة لانتهاء صلاحية بضاعة إيران من النفوذ والتأثير و المليشيات في الوطن العربي والحوثي أول وكلائها الأقوياء , الذي ستلفظه اليمن و المنطقة العربية إلى مزبلة التاريخ نتيجة للأسباب التالية :
- تهديد الحوثي لمنطقة الخليج و البحر الأحمر وباب المندب المنطقة , التي ستشهد أضخم استثمار عربي تبلغ قيمته 500 مليار دولار ( مشروع نيوم ) , الذي تشترك فيه ثلاث دول عربيه ويمر عبر هذا المشروع الممتد على البحر الأحمر حوالي 10% من حركة التجارة العالمية , وهذا الاستثمار الإستراتيجي بحاجه إلى استقرار وأمان لجذب الشركات العالمية الكبرى , لأن الانتهاء من المرحلة الأولى لـ"نيوم" سيتم بحلول عام 2025 , وقد تم تحديد قطاعات اقتصادية أساسية جميعها ذات صله بالمستقبل و تحتاج إلى مناخ استثماري أساسه الاستقرار الأمني والاقتصادي , مثل مستقبل العلوم التقنية والرقمية , مستقبل التنقل , قطاع الطاقة والمياه , قطاع التقنيات الحيوية , مستقبل الغذاء , مستقبل التصنيع المتطور , مستقبل الإعلام والإنتاج الإعلامي .
- الحوثي قصف الأراضي السعودية وحاول قصف الإمارات بالصواريخ وهذا يدل على انه يشكل تهديد قوي للنظام والسكان في المملكة العربية السعودية والإمارات , وهو ما لن تسمح باستمرار وتكرار تلك المحاولات هاتان الدولتان مهما كلفهما الثمن وستدفع بكل ما لديهما من قوه لاقتلاع الحوثي من اليمن .
- توغلت مليشيات الحوثي في البطش والانتقام من المدنيين والعسكر في الشمال والجنوب وهو ما سيوحد الشعب بكل أطيافه على اتفاق القضاء على ظاهرة الحوثية .
-الثأر واحد من الأسباب القوية , الذي سيسرع بدفن الحوثي وجماعته , فمقتل صالح وقيادات مؤتمريه محسوبة على قبائل من العيار الثقيل في الشمال والجنوب لن يمر مرور الكرام عند قبائل القتلى .
- خروج الحوثيين على العادات والتقاليد والأعراف القبلية اليمنية و ارتكابهم جرائم تمس شرف وسمعة القبائل مثل قتل الأسير وضرب النساء بالرصاص والهراوات , والتمثيل بالجثث والتحوث الإجباري تحت التهديد بالقتل.
- القضاء على الحوثي ضرورة حتمية للسعودية والإمارات , لأنه يحجم من طموحات طهران الإقليمية و يمثل رسالة واضحة وقوية لكل التنظيمات السرية والجماعات والساسة و الحركات و ألأحزاب والعناصر في المنطقة العربية , التي لها ارتباطات بإيران و تلعب دوراً بارزاً من مواقعها في تنفيذ الأجندات الإيرانية وتعمل على إثارة الفوضى والقلاقل في دول المنطقة بأن الدور سيأتيها عاجلاً أم أجلا.


د / مروان هائل عبدالمولى







اخر الافلام

.. العراق.. تظاهرات احتجاج واسعة ووعود حكومية


.. أوروبا.. مخاوف من تقارب روسي أميركي


.. مواقع التواصل.. ومكافحة الأخبار الكاذبة




.. السعودية تسهل للقطريين التقدم لموسم الحج.. ردا على تعنت الدو


.. سوريا.. معارك الجنوب ونزوح الفصائل نحو الشمال