الحوار المتمدن - موبايل



صندوق النقد , موؤسسه أمبرياليه رأسماليه ..1

ليث الجادر

2017 / 12 / 25
ابحاث يسارية واشتراكية وشيوعية


( لا يجوز الوقوف عند هذا الخليط من الأفكار دون تصنيفها كم يقتضينا نهجنا الشيوعي الماركسي كي نستبين الغث من السمين منها ومقدار أهميته فيما يتعلق بعملنا الشيوعي)

(ننبه إلى أن صندوق النقد الدولي ليس مؤسسة رأسمالية إمبريالية كما يسود الإعتقاد في البلدان العربية على الأقل وهو لا يعتمد المرابحة على الإطلاق في مختلف أعماله بل أن الكثير من قروضه تعطى بلا فائدة على الإطلاق، كما أنه ليس مؤسسة خيرية حيث هو أساساً تجمع دولي تشكل في نهاية الحرب العالمية الثانية باسم "البنك الدولي للإنشاء والتعمير" لمساعدة الدول التي تضررت بالحرب العالمية الثانية، وما زال يقوم حتى اليوم باسم صندوق النقد الدولي بمساعدة الدول المتعثرة اقتصادياً . ولأن وظيفته لا تتم بغير الحفاظ على أموال المساهمين في رأسماله فهو لا يستغني عن اعتماد القيمة الرأسمالية في حساباته وهي القيمة المعتمدة في كل المبادلات الإقتصادية والتجارية) ..وعملا بالمقتطف الاول ساناقش المقتطف الثاني وكلاهما اقتطعا من مقال ( النيوليبراليه ) لسيد فؤاد النمري
الحقيقه ان الامر لمحير .. وبغض النظر, عن كوني مؤيدا او معارض لاطروحات(فؤاد النمري ), فان كلامه هذا لايتناسب ابدا مع وزن معرفته والمامه النظري بالتراث الماركسي اللينيني ..كما أنني لا أستطيع ان أدير ظهري لتقييم موقع (الحوار المتمدن ) وهو الذي ادرج هذا المقال في صدر مختارته ومن ثم اعتمده في صفحة الدراسات والابحاث ..والحيره ايضا في اختيار العنوان لهذا المقال وهو لابد وان يكون مثلما كتبته (صندوق النقد .. موؤسسه امبرياليه رأسماليه ) لان هذا يعني بأنني اذكر بما هو بديهيه معروفه لدى الجميع ! لان هؤلاء الجميع وطبقا لطبيعة القراء المعنيين بمتابعة محور(ابحاث يساريه واشتراكيه وشيوعيه ) هم المعنيون اصلا في القطع براسمالية صندوق النقد الدولي ..وان هؤلاء اجمعوا على هذا الوصف من خلال تكرار الانعكاسات السلبيه لسياسة صندوق النقد على واقع المجتمعات الفقيره للدول المتعامله معه , حيث يكون اداؤها في البنيه الطبقيه مشابها للحقن بالهورمونات ..وفي الحالات الاقل سلبيه لانعكاسات شروط هذا الصندق ,يكون فيها زياده نقديه لاجور العمال مقابل تضخم مضاعف في اجمالي قيم مدفوعاتهم والتي تبقى محصوره في تلبية حاجاتهم الضروريه للعيش ,فالاجير الذي كان يعيش شظف الحياة باجر شهري مقداره( س ) من الدولارات ,سيبقى تعيس ولربما اكثر ,حينما يتضاعف اجره الى 2س دولار .وفي ذات الوقت الذي ترفع فيه الدوله دعمها له في مجال الخدمات وتفتح الابواب مشرعه لحرية راس المال ونزقه الموحش للربح . وهنا وبكل تأكيد لا احاول من ان أويد وجهة النظر القائله بمقصودية صندوق النقد على افقار الطبقات المعدمه ..فهذا التقييم فيه من الانفعاليه الوجدانيه ما يكفي لهز صوابية المنطق .. كل هذا من المفروض انه لم يغيب عن بال السيد فؤاد النمري ,وهو بشكل واخر يلخصه كحاله يستوجب تصحيحها , والا فان اجماع المهتمين على راسمالية صندوق النقد لايمكن ان تكون وحيا وجدانيا في الخيال ..هنا وكبداية انما يفصل السيد فؤاد بين الوظيفه والبنيه ..بين انعكاس الفعل الواقعي وبين البنيه الوظيفيه في اكثر حالات تجريدها (تأكيده على نفي صفة الربحيه من نشاط الصندوق ) ..بتعبير أوضح , فان صاحبنا وحرصا منه على تنقية العمل الشيوعي , فانه يدعونا لان نترك سذاجة الحكم على نتائج التطبيقه ..يدعونا لان نهجر الالتصاق الوضيع بارض الواقع ويتبرع لنا بتوفير فرصه للتحليق في سماء الاكاديميه الاقتصاديه ..بل تحديدا في زاويه حاده من افقها .. مسيجه بالنهج البروتوكولي ..لن نرفض دعوته الكريمه هذه ..لكن ليس قبل ان نتأكد من توافر شروط السلامه على ما نعتقده بماركسيتنا ..
ولو كنت أظن بأن الامر يتعلق بموقفي الشخصي ..لرددت قولا لجيفارا وأشحت بوجهي (هناك فرق عظيم بين تنمية المشاريع الحره وبين التنميه الثوريه ,ففي الاولى تتركز الثروه في أيدي محظوظين قليلين من اصدقاء السلطه وافضل تجار السيارات والدراجات الناريه ..بينما في الثانيه تتراكم في تراث الشعب ).







اخر الافلام

.. نقاش حول خطاب ماكرون المتعلق بالاحتجاجات الشعبية


.. ساعة التحرير دقت فلم عن ثورة ظفار


.. قناة -ذاكرة الأنصار- الحلقة رقم 62: سنجار: ذهابا وإيابا /الج




.. الخطاب الكامل للرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون بعد الاحتجاجات


.. الماركسية والأمة - د. موفق محادين