الحوار المتمدن - موبايل



ألحرية في ألسعودية

خالد القيسي

2017 / 12 / 25
مواضيع وابحاث سياسية


الحرية في السعودية
الخطوات المتثاقلة التي بدأت تتفتح عليها عقلية النهج السعودي المتخلف في منح الحريات لمجتمع منغلق التي كانت ولا تزال في مفهموم سدنة دين الوهابية المتطرفين من المحرمات للخوف من ضياع المال والسلطة المركزة في أيديهم .. وان كانت هذه البداية تبدو خطوة للامام رغم ثانوية القضايا التي تناولتها وبدأت بها ومحدوديتها ..الا انها فرصة لاعطاء البيت السعودي الموصد الجدران لفسحة من هواء التغيير أن تهب .
منها السماح للمرأة في قيادة السيارة وفتح باب التواصل الاجتماعي وفتح نافذة السينما كحالة انفراج ومحطة لاجتذاب الكثير من الناس في خيار نهج متغير ربما يساهم في تطويع النظام السعودي للتقدم الاجتماعي والسياسي والثقافي في مواكبة واتباع النظم الديمقراطية في العالم..على عكس ما يحصل عندنا من تدمير لصالات السينما وتحويلها الى مخازن أدت الى نكوص دورها في اشاعة الفرحة والثقافة العامة كمتنفس للعائلة العراقية .
هنالك فرق بين ما يعيشه الشعب السعودي من ظروف صعبة واوضاع سيئة وبين العالم والشعب العربي المتحضر ويعاني من نظام تتعالى فيه أصوات كبار من مفتي الضلالة بالتنظير السيء لا تتقبل هذه الامور وخاصة في التطبيق والتفسير..وهي القابضة بمعول العامل الديني وتعتبر السينما حرام وام الشرور وهم يشاهدون التلفزيون ويستخدمون النقال . وان جاءت هذه الامور متأخرة فحرية الرأي أسبق وهي جزء من الحقوق ألاساسية التي تعطى لاي انسان.
ما يقوم به بعض من افراد العائلة الجاثمة على صدر بلاد الحرمين هي قشور الحرية ودعاية للنظام الحالي لمكاسب سياسية وشخصية بصواريخ اطلقها ولي العهد لا تعالج المشاكل التي تعاني منها السعودية ..التدخل في شؤون الغير اقتصادية ..سياسية ..وكثرة العاطلين عن العمل رغم كثرة الايرادات من النفط والحج والعمرة.
الحاجة ملحة ان تتبدل الشوارع المقفرة المظلمة الى انوار وان سقط بعض الضحايا لتضيء حفر الظلام لتسير الامور بحياة عادية وتغير عالم النظام السعودي الذي لا يتخلي عن السلطة لعائلة تحكم منذ مئات السنين وبآلاف الامراء!! فتاريخ ال سعود الاسود مدرسة للسلوك السيء نشاء على المؤمرات والقتل واراقة الدماء وخدمة الصهيونية .







اخر الافلام

.. النفايات مقابل التعليم في هذه المدرسة بكمبوديا


.. بدء عملية معاينة سيارة القنصلية السعودية


.. الألغام الأرضية تتسبب في إصابة شخص كل ساعة




.. مؤتمر صحفي لمستشار الأمن القومي الأمريكي جون بولتون في ختام


.. جفاف العراق و-سخرية التاريخ-