الحوار المتمدن - موبايل



قل للذي خان العراق

مصطفى حسين السنجاري

2017 / 12 / 27
الادب والفن


طويْتُ سنينَ العمرِ للطيبِ ناثراً
فلا المالُ أغوى خافقيَّ ولا الجاهُ

وما ساقني يوماً فضولٌ لتافهٍ
وكم ساقَ عبدَ النفسِ للذلِّ ساقاهُ

أتوقُ إلى كنفِ الكرامِ تفضُّلاً
وبي شيمةٌ أحمي الجوارَ وأرعاهُ

أصونُ ودادي للذي صانَه معي
وطبعي مع المحبوبِ عبدٌ ومولاهُ

إذا باعني يوماً عزيزٌ أبيعُه
ولو أنَّ روحي والفؤادَ شفيعاهُ

فقل للذي خان العراق وشعبهُ
عدوّكَ هذا الشعبُ والدّينُ واللهُ

أرى كلَّ من خان البلادَ لغايةٍ
لقيطاً.. ومن أحنى عليهِ وربّاهُ

غدا سوف يصفو الجوّ والعتمُ ينجلي
ولن يجدَ الخوّانُ في الدار مأواهُ







اخر الافلام

.. كواليس فيلم عيش حياتك للنجم سامح حسين والمطربة ساندى


.. ما وراء الخبر- دلالات الرواية الرسمية بشأن حادثة الخزامى


.. وزير الثقافة لليوم السابع: الحوثيون هربوا لإسرائيل مخطوطات ي




.. السينما اللبنانية... نمو مضطرد


.. عائلية سورية في رحلةٍ سياحية في بحر لبنان وضيافة الممثل اللب