الحوار المتمدن - موبايل



الانتخابات غاية ام وسيلة

عدنان جواد

2017 / 12 / 30
مواضيع وابحاث سياسية


الانتخابات غاية أم وسيلة
في البداية نتمنى عاما جديدا ينعم فيه العالم بالأمن والأمان، وللحكم في العراق الإصلاح والتغيير ومحاسبة المفسدين.
تأمل الناس خيرا بالخلاص من النظام الدكتاتوري بان يتخلصوا من الظلم والفقر والجهل، لكن مع الأسف أصبح الحاكم الديمقراطي الذي اتى عن طريق الانتخابات، أكثر فسادا ، ولم يتغير شيئا بل زادت طوابير الأرامل واليتامى نتيجة للحروب المتكررة، ولازال التسول ظاهرة سائدة في مفترق الطرقات والأسواق وفي أبواب الجوامع نتيجة العوز والحرمان ، وزادت المحسوبية والمنسوبية ، وضعف القانون ، وسادت الفوضى ، وزاد عدد العاطلين عن العمل بالرغم من زيادة إنتاج النفط؟! والدرجات الوظيفة تباع بالورق، وأصبح الشرطي ورجل القانون هو من يخرق القانون ، بالأمس وبالاحتفال بالفوز بمنتخب العراق بإحدى اللعبات رأيت شرطيا يخرج سلاحه في الشارع أمام المارة يطلق العيارات النارية في الهواء وهو يبتسم ، ورئيس الوزراء ووزير الداخلية سمعناهم كثيرا في خطاباتهم الرنانة بأنهم سوف يضربون بعصا من حديد كل من يخالف القانون!
14 عاما من الفوضى والتناحر بين الطبقة السياسية والتنافس على المناصب، وتحول طبقة من المنتفعين الذين أصبحوا تجار كبار تحميهم الآلاف من الحمايات في المنطقة الخضراء بينما استشهد الآلاف في الدفاع عن الوطن وابنائه ، والتفاوت بالرواتب بين الطبقة الحاكمة وعامة الناس ، وعادت المجاملة والمساومة مع من قتل الجيش العراقي ، وعدم الانصياع للقانون والدستور، وتجويع الفقراء ، وتصدير النفط دون علم الدولة.
أصبحت الانتخابات مع الأسف الشديد غاية وهي من المفترض وحسب النظام الديمقراطي بأنها وسيلة في وصول المسؤول للمنصب بإرادة الناس ورغبتهم ليكون خادم لهم وليس متسلط عليهم ، لكن الأحزاب السياسية أخذت تجذر قواعدها وتحتال على الناس وفي كل مرة تدعي إنها سوف تنجز وسوف تحقق وسوف تبني لكن مع الاسف لم يقبض الناس سوى الوعود، وبالرغم من ان المرجعية تحذر من إعادة انتخاب الوجوه الفاسدة والكالحة ، لكنها تعيد ترشيحها وتعيد إنتاج وجوه سلكت طريق الوصول السريع لان غايتهم الصعود واستلام المناصب وتحقيق المكاسب.
صحيح ان الحاكم يصعد الى سلم السلطة عن طريق الانتخابات ، ولكن لم نحصل منهم على اي فرق بين ما كان في زمن النظام الدكتاتوري التسلطي والظلم والفقر، فقط حرية التعبير وما نكتبه في مواقع التواصل الاجتماعي في نقد الحكومة والسلطات الثلاث ، الذي لايسمن من جوع ، ولا يسمع الصم واصحاب القصور، ما دامت الفوضى والمجاملة وعدم تطبيق القانون هي السائدة. ولكننا نعيد النقد والتذكير عسى ولعل تنفع الذكرى ، ومن هذا المنطلق ندعوا الحكومة الحالية بشن الحرب على الفساد ، والله والشعب معها، ونحب أن ننوه إلى إن كل عمل يركن للمجاملة سيكون نصيبه الفشل، وان الوقت ضيق بالنسبة الى موعد الانتخابات والتي ربما تتأجل ، والفهم بأنها وسيلة وليس غاية.







اخر الافلام

.. الجوار الليبي يجتمع على وقع انتصارات الجيش في درنة


.. ميليشيا حزب الله ومأزق الحكومة اللبنانية


.. فرنسا توسع عملياتها في سوريا




.. الصدر يتعهد بحكومة شاملة وقيود إيران قد تعطل مشروعه


.. إيران: الاتفاق النووي يحتضر