الحوار المتمدن - موبايل



تهنئة الى اسرة الحوار المتمدن

وليد يوسف عطو

2017 / 12 / 31
دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات


تهنئة الى اسرة الحوار المتمدن

بمناسبة اعياد الميلاد وراس السنة الميلادية الجديدة
اتقدم الى اسرة الحوار المتمدن باطيب التهاني والتبريكات متمنيا ان تعيش شعوبنا السلام والاخاء والمحبة وتنتصر على العنف بالمحبة وان تتخلص من العنصرية واللامساواة من اجل القضاء على الاستغلال والفقر والتهميش وتحرير شعوبنا اجتماعيا وفكريا وسياسيا .والانتقال من السياسة النيوليبرالية الى الاشتراكية الانسانية .

لقد كان مذهب الاسكاتولوجي (الاخروي )لدى اليهود قويا, حيث تمت المزاوجة بين فكرة المسيح المنتظر وفكرة المخلص الزرادشتية والتي انتشرت بعد سقوط بابل سنة 539 .ولابراز مكانة المسيح في تصور اليهودالاسكاتولوجي كان على المسيح ان يكون ذا طابع خارق للعادة , فهو يولد من عذراء ( ويعطيكم السيد نفسه اية :ها العذراء تحبل وتلد ابنا وتدعو اسمه عمانوئيل ( سفر اشعياء 7 – 14)وهو من نسل داود الملكي (مزمور 89 )وهو الابن ( انت ابني وانا اليوم ولدتك )مزمور( 28 – 2 -8) وهو ابن الانسان الملقب في سفر دانيال بقديم الايام .

هذه بعض الصفات الاساسية التي حملها مسيح اخر الازمنة في التصور اليهودي .وساعد على نموها وانتشارها التلاقح الحضاري اليهودي الفارسي من خلال فكرة المخلص الزرادشتية .لقد كان يسوع يرفض كل لقب يوحي بانه مسيح الله لان كلمة مسيح ذات مدلولات سياسية وفضل يسوع تسمية نفسه ابن الانسان (الحق الحق اقول لكم من الان ترون السماء مفتوحة وملائكة الله يصعدون وينزلون على ابن الانسان )(يوحنا 1 -51 ).وعندما قال له بطرس (اانت المسيح ابن الله الحي ؟ )اوصى تلامذته الا يخبروا احدا بانه المسيح , ثم راح يحدثهم عن ابن الانسان وعن مهمته في هذا العالم وعن قدومه الثاني :

( فان ابن الانسان سوف ياتي في مجد ابيه مع ملائكته , وحينئذ يجازي كل واحد حسب عمله ) (متى 16 :13- 28) . وقد اعلن يسوع رفضه لقب (ابن داود)(كيف يقولون ان المسيح هو ابن داود , وداود نفسه يقول في كتاب المزامير (قال الرب لربي : اجلس عن يميني حتى اضع اعداءك موطئا لقدميك )؟.فاذا كان داود يدعوه ربا فكيف يكون ابنه ؟ )لوقا 20 :41 – 44
لقد رفض يسوع لقب المسيح وهو يشير الى المسيحانية السياسية واعلن نفسه ابن الانسان وهو لقب ينفتح على الانسانية جميعها وهو يحمل الخير والرحمة . لقد افتتح يسوع ملكوته استنادا الى سفر اشعياء النبي (لوقا 4 : 18 )( روح الرب علي لانه مسحني لابشر المساكين وارسلني لاشفي منكسري القلوب ,لانادي للماسورين بالاطلاق وللعمى بالبصر , وارسل المنسحقين في الحرية , واكرز بسنة الرب المقبولة ثم طوى السفر وسلمه للخادم وجلس ,وجميع الذين في المجمع كانت عيونهم شاخصة عليه , فابتدا يقول لهم:

(اليوم قد تم هذا المكتوب في مسامعكم ). وهكذا افتتح ملكوت الله دون ان يقدم نفسه ملكا على اليهود حيث كانت المسيحانية السياسية اليهودية ترى في الاطاحة بالرومان غايتها الاساسية . لكن يسوع راى في نفسه الشخص الممنوح من الله التبليغ برسالة الاخاء والمحبة .

لقد استطاع يسوع التمييز بين ملكوته الخاص وملكوت اله اسرائيل الدموي . فملكوت يسوع ملكوت روحاني ليس من هذا العالم .لقد انتهى عهد الشريعة اليهودية وابتدا عصر المحبة والرحمة . يقول يسوع ( اريد رحمة لاذبيحة ) ان هذا النص يحمل دلالات خطيرة تستهدف المس بمؤسسة الكهنوت اليهودية وتقويضها وابطال طقس القربان المقدس (تعالوا الي ياجميع المتعبين والثقيلي الاحمال وانا اريحكم ) متى (11-28 ).

في ناموس المسيح القائم على المحبة انتصرت الاخلاق على الطقوس الشكلية .وهكذا اكمل يسوع مهمته التي جاء من اجلها انه ناموسس المحبة لكل البشرية وليس لليهود فقط حيث لايبقى للهيكل اليهودي من مسوغ .لقد اعلن يسوع ان مملكته ليست من هذا العالم , وهو ليس المسيح اليهودي بل ابن الانسان الذي افتتح ملكوت الخلاص والمحبة والغفران .

مقالات ذات صلة

مقالتنا (جذور الاحتفال بعيد ميلاد المسيح )والمنشورة على الرابط التالي :

http://www.ahewar.org/debat/show.art.asp?aid=334523
المصدر

كتاب ( ولادة المسيح واشكالية التثاقف اليهودي المسيحي ) تاليف يوسف هريمة – ط 1 -2014 –الناشر – المركز الثقافي العربي – الدار البيضاء – المغرب وبيروت – لبنان – جميع الحقوق محفوظة الى مؤسسة مؤمنون بلا حدود- متوفر في مكتبة سطور – بغداد –شارع المتنبي .







التعليقات


1 - دمت أيها المتنور للفكر الحر نصير
عدلي جندي ( 2017 / 12 / 31 - 23:34 )
الدين وسيلة من وسائل البحث عن الحقيقة وليس أداة للقهر والحكم والحرمان والفرض والتشريع 
إستحمار الشعوب بإسم الدين كارثة بكل المقاييس
ولكن فلسفته ربما تكون عامل من عوامل الأنسنة
كل عام وحضرتك بكل الخير
من إبداع إليّ إبداع
تحياتي


2 - الاستاذ عدلي جندي المحترم
وليد يوسف عطو ( 2018 / 1 / 1 - 01:18 )
عام سعيد اتمناه لكم حافل بالعطاء والانسانية

ومن نجاح الى نجاح

وكل عام وانتم ةبالف الف خير


3 - كل سنة وانت سالم يا وليد الغالي!
أفنان القاسم ( 2018 / 1 / 1 - 12:25 )
أشكرك على هذا التركيز على مذهب الأخروي وذاك التفريق بين المسيح السياسي والمسيح الإنساني... مع تصويب صغير معلش تحملني: الانتقال من السياسة النيوليبرالية إلى السياسة النيوليبرالية الإنسانية ! أنت خير من يفهمني، وخير من يعرفني، بدون الدحول في تفاصيل.


4 - الدكتور افنان القاسم المحترم
وليد يوسف عطو ( 2018 / 1 / 1 - 14:52 )
اتقدم اليكم بوافر المحبة والتهالني بمناسبة السنة الميلادية الجديدة

اتمنى ان يكون العام الجديد عام انجازات اضافية لحضرتكم

شكرا على التعليق ..ولكن

لايمكن للسياسة النيوليبرالية المعولمنة ان تصبح انسانية لانها تتبع المصالح الاقتصادية

للدول الكبرى ومهمات التخلص من الازمات الاقتصادية بهدم الدول المتخلفة وتصدير السلاح اليها

واتباع سياسة الاقراض المذلة وتحويلها الى دول فاشلة عن طريق برامج الخصخصة

العراق يسير نحو هذا الطريق

ختاما تقبل وافر مودتي وتقديري ..


5 - ليس هناك حكم قاطع في أي شي
أفنان القاسم ( 2018 / 1 / 1 - 16:18 )
أنت تتكلم هنا عن الليبرالية أو النيوليبرالية كلام المتدين، وقد ظننتك تفهم ما أعني، النظام العالمي يقوم على أسس ليست جامدة وليست نهائية، أنا أتعامل مع هذه الأسس، وذلك بوضعها في سياق جديد، سياق الشراكة، سياق الاندماج، سياق الاستثمار، ياختصار سياق إنساني...


6 - بعدين...
أفنان القاسم ( 2018 / 1 / 1 - 16:37 )
ما تقوله ربما ينطبق على السياسة النيوليبرالية في الشرق الأوسط، بمعنى دفة الدفتر الأولى عندنا، لشروط واضحة للجميع، وفي جنوب شرق أسيا؟ وفي ماليزيا، البلد المسلم النيوليبرالي المتطور والإنساني، دفة الدفتر الثانية عندهم؟ لا يوجد نظام اشتراكي، لا إنساني ولا غير إنساني، ولن يوجد إلا بين دفات دفاتر الإيديولوجيا التي أنت ضدها، يوجد نظام عالمي -إلى حين حتمًا- فكيف نتعامل معه؟


7 - الطريق الحق وملكوت السموات هو المسيح
مروان سعيد ( 2018 / 1 / 2 - 08:59 )
الاستاذ وليد يوسف حطو كل عام وانت والجميع بخير وصحة وسلام
دائما رائع بافكارك المتنورة نعم هو اي السيد المسيح لغى المفاهيم الهمجية وارسى الطريق او صحح مفاهيم البشر المغلوطة واعطانا الطريق المؤدي الى الملكوت السماوي واهم خطوة الى الملكوت هي المحبة واعلن نفسه انه الوحيد اللذي يمثل الانسان عند الاب لاانه سفيرنا في الملكوت
سيدي المصطلحات البشرية مثل الليبرالية والديمقراطية والاشتراكية هي شعارات رنانة وجيدة كاسم ولكن يتم من ورائها القتل والاستعباد والنهب والاغتصاب ان لم تتوج بالمحبة وهي المسطرة لكل تطبيق عملي
وكما قال بولس الرسول
كي لا نكون في ما بعد اطفالا مضطربين ومحمولين بكل ريح تعليم، بحيلة الناس، بمكر الى مكيدة الضلال. 15 بل صادقين في المحبة، ننمو في كل شيء الى ذاك الذي هو الراس: المسيح، 16 الذي منه كل الجسد مركبا معا، ومقترنا بمؤازرة كل مفصل، حسب عمل، على قياس كل جزء، يحصل نمو الجسد لبنيانه في المحبة

ودمتم منارة للمحبة والسلام.


8 - الدكتور افنان القاسم المحترم
وليد يوسف عطو ( 2018 / 1 / 20 - 21:26 )
النيوليبرالية واحدة ولكن دولة مثل السويسد حكمها الاشتراكيون الديمقراطيون تقوم على مراقبة الدولة وتدخلها في عمل المصارف وفي التنمية البشرية والاقتصادية وفي التامين الصحي

مقالي القادم سيكون عن لاهوت التحرير والرجاء في الكنيسة الكاثوليكية في امريكا اللاتينية ومعاداتها للسياسات الراسمالية والنيوليبرالية

اتمنى ان تعجبكم

ختاما تقدم وافر مودتي وتقديري


9 - الاستاذ مروان سعيد المحترم
وليد يوسف عطو ( 2018 / 1 / 20 - 21:28 )
اسعدني حضوركم ايها الغالي

اعتذر عن التاخير في الرد لاسباب تقنية وصحية

مقالي القادم عن لاهوت التحرير والرجاء في كنائس امريكا الجنوبية اتمنى ان يعجبكم

ختاما تقبل وافر مودتي وتقديري


10 - الرفيق جيفارا ماركس من الفيسبوك
وليد يوسف عطو ( 2018 / 1 / 20 - 21:30 )
اسعدني حضوركم وتعليقكم الثمين

تقبل احترامي وتقديري

اخر الافلام

.. تغطية خاصة لمعركة تحرير الحديدة


.. نجم مصر السابق يغير رقم قميصه على الهواء


.. قرقاش لأخبار الآن: نسير قافلات مساعدات إنسانية للحديدة




.. الكرة على طريقتنا - الحلقة الثالثة


.. شاركونا #تحدي_الكورة واربحوا جوائز مع #عيش_الآن