الحوار المتمدن - موبايل



الورد يزهر دائما ً

عايد سعيد السراج

2018 / 1 / 2
الادب والفن


محبتي أشواق ْ
محبتي محبة العشاق ْ
لكل ّ من أحَبّني أو لا
فالكل في بلادنا أوْلى
بالحبّ والأشواق
* * *
البعضُ منكم ُ أحبتي سيقول لا
الحب ُّ للأحباب ْ
و أقول - لا- أحباب غيركم
من الذي يحبهم ؟
أليسَ هم ُ لغيركم أحباب !
* * *
فالكره والأحقاد ليس لهن ّ
في معجمي جواب ْ
والْكَارِه ُ يِكَره ُ نفسَه ُ
والحاقد ُ حقده ُ - أوّاب ْ
- 1/1/2018م







اخر الافلام

.. عام على الأزمة الخليجية.. ماذا تبقى من المسرحية؟


.. المشاء- الموسيقى العُمانية.. مفتاح السلطنة


.. بعد مرور أكثر من 30 سنة.. الفنان الكبير مقدام عبد الرضا يج




.. رحيل الأديب الأمريكي فيليب روث


.. الشاعر محمد احمد بهجت : حذاء رجالى وراء قصة حب وزواج أبى وأم