الحوار المتمدن - موبايل



المجلس المركزي الفلسطيني وتحديات المرحله

محمود الشيخ

2018 / 1 / 6
القضية الفلسطينية


المجلس المركزي الفلسطيني وتحديات المرحله
بقلم : محمود الشيخ

تواجه قضيتنا وشعبنا الفلسطيني اليوم اكتر من اي وقت مضى ، تحديات جسام تتطلب من المجلس المركزي الفلسطيني وقوانا السياسيه والإجتماعيه كذلك ليس الإنتباه فحسب، بل الجرأة والإقدام وسرعة صياغة استراتيجيه كفاحيه بحجم التحديات التى تصطدم قضيتنا بها،واعادة تنظيم صفوف شعبنا ومؤسساتنا ليكون لكل دوره في المعركة التى تزداد تعقيدا وشراسة ،بعد ان انكشفت اوراق امريكا لمن لم تكن اوراقها مكشوفة له،ولمن كان يعتقد ان اتفاق اوسلو المجرم سيوصل شعبنا الى الدولة والحقوق،وللذين كانوا يتصارعون ولا زالوا على السلطة والمراكز والكراسي وتناسوا مهامهم الحقيقيه،او في استمرار النزاعات الداخليه او في استمرار التمترس وراء الإنقسام،ولم يدركوا او انهم يدركون خطورة سلوكهم سواء في استمرار التفاوض او في استمرار التنسيق او في العمل على تشجيع االتطبيع،واعتماد سياسة عدم التصادم مع الإحتلال كونهم اعتقدوا ان التصادم يغضب اسراائيل وامريكا ويخرب على مصالحهم،لذلك اعتمدوا اسلوب النضال الناعم والدبلوماسيه،واستبعدوا المقاومة الشعبيه،والحراك الجماهيري،اي حيدوا الشعب عن الصراع مع الإحتلال،مما تسبب في سوء استخدام السلطة من جهه،وأسيء استخدام دور التنظيمات وايضا أساؤوا استخدام القوه الأمنيه،من خلال تعميق التنسيق الأمني معتبرين ذلك انه يخدم شعبنا وفي الأصل لا يخدم غير الأحتلال،فقوانا السياسيه ايضا انساقت وراء مفاهيم هؤلاء فراهنوا على التفاوض واستراحوا للمواقع التى احتلوها في السلطه او للامتيازات التى حصلوا عليها، ولم يقوموا بأي عمل جماهيري يعيد لهم دورهم الذى كان ،مما ساهم في ابعادهم عن الشارع وعن الجماهير وغدت احزابهم وقواهم بلا مهام كفاحيه بعد ان وضعوا وضعوا بيضاتهم في سلة السلطه،فاصبحت تنظيمات مخصيه لا فائده ترجى من ورائها هذه هي تنظيماتنا،التى سمعت اعلان ترمب ويعرفون ابعاده على القضية الفلسطينيه،اذ اخرج القدس وبشكل نهائي من التفاوض عليها،ثم تلى ذلك قرار حزب الليكود الخاص بتطبيق السيادة الإسرائيليه على الضفة الغربيه، وتلاه قراري الكنيست الخاصه باعدام الأسرى من جهه،وقرار منع تقسيم القدس في اي عملية تفاوضيه،وقرارات بناء عشرات الاف الوحدات الإستيطانيه في البلاد في منطقة الأغوار والقدس بغرض خلق حاله من التوازن الديمغرفي في البلاد وصولا الى اعتبار ان الصراع في البلاد بين شعبين مختلف ومتنازع عليها بعد خلق الوازن الديمغرافي لزيادة تعقيد حل المسأله الفلسطينيه،بين شعبين متوازيين في العدد الغاية،كل ذلك والعرب ليسوا نيام بل متأمرون على ققيتنا واداروا ظهرهم لنا ولقضيتنا بل ينظمون رحلات تطبيعيه مع اسرائيل ويقمون بتغير مفاهيم في مناهجهم التعليميه يثبون اسم اسرائيل بدل فلسطين،ثم يقرون بان القدس عاصمة اسرائيل، غير قلقين لا بالقدس ولا بالشعب الفلسطيني،ثم بعد كل هذه التحديات يعتقد البعض ان النضال الدبلوماسي يغني عن اي شكل من اشكال الصراع مع الإحتلال،بدل ان يبحث عن دور للجماهير الشعبيه صاحبة المصلحة الحقيقيه في الصراع مع الإحتلال،ورغم ثبات صحة وجهة نظرنا بان الإبتعاد عن الجماهير لن يكسب القضيه غير الخساره وتعقيد للقضيه ونجاحا لإسرائيل،وللاسف قوانا السياسيه غير عابئه ولا تبحث عن دور للجماهير وكانهم سلموا امرهم للبعض من القياده الفلسطينيه،هذه هي تنظيماتنا.
من كبيرها لصغيرها، لم تعد الحركه الوطنيه الفلسطينية التى نعرفها،والتى كانت تقود العمل الوطني منذ اوائل السبعينات وحتى نهاية الإنتفاضة الأولى التى عاصرتها وعشت معها وبين صفوفها، بل انها حركة اخرى.
حركة ديكوريه،وتلميعات،وانجي اوزات،وكرافات،وشاشات،لكن ليست فعاليات،لأنهم اكبر من الفعاليات.
فالفعاليات عمل اسود والعمل الأسود ليس للقاده الكبار،بل للصغار،الذين يحرثون الأرض،والذين يواجهون الإحتلال،الذين يقيمون الحواجز،للكرماء للذين دمهم رخيص فداءا للوطن اما دم القاده غالي لا يقدر بثمن،فالتظاهر له شروط اولها ان تكون من اصحاب الدم الرخيص،المفرط به،الدم الذي يهون على صاحبه من اجل الوطن،انما دم القاده غالي غلاوة المال غلاوة المنصب غلاوة الإمتيازات،غلاوة الكراسي..
الحركه الوطنيه الفلسطينيه هي المسؤوله عن ضياع الوطن،في ذمتي وانا مسؤول عن كلامي،فقط تعالوا نسمي مع بعضنا قليلا من المحرمات التى انتهكتها الحركة الوطنيه،
ويقع على رأسها خروجها عن برنامجها واستراتيجيتها السياسيه الفلسطينيه لحل المسأله الفلسطينيه، بقبولها إتفاق مخصي وهزيل قاد شعبنا الى جهنم ولم يلبي الحد الأدنى من مطالب الشعب الفلسطيني، واطلق يد اسرائيل في الضفة الغربيه والقدس وباتت المسأله الفلسطينيه مسالة تفاوضيه وليست كفاحيه،وتراجعت ثقافة المقاومه وطفت على السطح ثقافة التطبيع،وثقافة السلام المزعوم،وبذلك انزلقت الحركة الوطنية في تيه اوسلو وتيه المفاوضات، وتحولت من اداة للثوره وادوات كفاحيه الى ادوات لجم للثوره،وتعطيل لها،ثم انزلقت مختلف القوى من خندق المقاومه الى خندق المساومه،ولم يبقى للفصائل غير تاريخها الذى تحاول استغلال رصيده..
وثانيا انتهاكها للميثاق الوطني الفلسطيني بحضور كلينتون،في اجتماع المجلس الوطني الفلسطيني المنعقد في غزه،وتنازلها عن فلسطين التاريخيه، دون حصولها على اعتراف بحقوق الشعب الفلسطيني،معتبرة ان اعتراف اسرائيل ب (م.ت.ف ) يكفي للوصول الى الحقوق الفلسطينيه،فوقعت في الخطأ التاريخي الذى استغلته اسرائيل ابشع استغلال،باعتبارها الأراضي المحتله اراض متنازع عليها بين جماعتين تقيمان فيها،فنسفت حلم المفاوض الذى حلم انه من خلال اتفاق اوسلو سيقضم الإحتلال (حتة حته ) كما كان يقول بعضهم.ثم استمرارها التفاوض على اساس اوسلو والتزامها به في حين اسرائيل داست عليه ببساطير جنودها وفوهات جرافاتها..
والقياده الفلسطينيه ومعها قيادات مختلف القوى همشت الجسم الذى ناضل شعبنا من اجل تمثيله لنا ودفعنا الغالي والنفيس من اجل ان تكون ( م.ت.ف ) ممثلا شرعيا ووحيدا للشعب الفلسطيني، فتقزمت (م.ت.ف ) واندحر دورها بعد ان اصبح شكليا وبموافقة مختلف القوى الممثلة فيها،ولا يستطيع احد من القوى المنضويه تحت لوائها انه لم يشارك في
دحر دورها الى الوراء من خلال سكوته،واحتلال السلطة الفلسطينية مكانها،دون اعتراض منهم تخوفا من عدم تلقيهم مخصصاتهم من الصندوق القومي الفلسطيني،ولذلك صوتهم في المعارضه خافت جدا،وشوشه،ولا يستطيع احد الإدعاء ان دوره غير ذلك،وانه شجاع في طرحه السياسي ويعارض السياسة القائمه،للقيادة الفلسطينيه،وهنا اقولها صراحة لو ان هناك قوى مأثره ولها مكانتها في الشارع الفلسطيني لن تذهب القيادة الفلسطينيه الى المفاوضات وهي معترضه،لأنه بالضروره سيحسب حسابها في الحركة الجماهيريه.
خاصه وقد قامت تلك القيادة بفعل كبير قبل قدومها للضفة الغربيه،بخلخلة المؤسسات الشعبيه خاصه القوية منها كإتحاد نقابات العمال في الضفة الغربية من اتحاد واحد يمثل العمال الى ( 7)
اتحادات نقابيه،وحتى لا يكون امامها مؤسسات لها وزنها الجماهيري ولها دورها السياسي يمكنها الوقوف في وجهها،وتكون اداة فرمله لحركتها السياسيه،التى لا تتوافق مع المصالح العليا للشعب الفلسطيني،او الى الإستمرار في مفاوضات عبثيه هدفها هو تأمين تمويل السلطة الفلسطينيه التى حشت اجهزتها بعشرات الألاف من الموظفين وحولتهم من اشخاص لديهم صلابة وطنية حديديه الى جمهور من الموظفين لا هم لهم غير تأمين لقمة عيشهم وتنفيذ اوامر قيادتهم،دون التفكير بأنه يخدم النضال الوطني او لا يخدم بل ان ينفذها بوصفه موظفا مطلوب منه كأداة تنفيذيه للأوامر الموجهة اليه،ولذلك اصطدمت تلك الأجهزه خاصه الأمنية منها مع الناس حسب الأوامر التى صدرت لهذه الأجهزه سواء استخدام الهراوات في تفريق المتظاهرين او القيام بتوزيع الماء على المتظاهيرين كل ذلك حسب الأوامر الصادره لتلك الأجهزه..
وفي نفس الوقت لجأت هذه القياده الى ضرب ليس وحدة الحركة الجماهيريه ممثلا بالمؤسسات الشعبيه بل لجأت الى خلق انشقاقات في بعض التنظيمات،وفي السيطره على المؤسسات الشعبيه ويلاحظ اي متتبع للأحداث ومسار المؤسسات الشعبيه ان كل الوجوه من لون واحد لأنها تريدها هكذا..
ومسالة هامة اخرى تظهر بوضوح ان تلك القوى والقيادة على وجه الخصوص نأت بنفسها عن خندق الصراع مع الإمبراياليه ومتنت علاقاتها مع القوى الرجعية العربيه،واعتمدت عليها في العديد من القضايا المتعلقه بالقضية الفلسطينيه،حتى بلغت مرحلة ان يكون مثلا يوما من الأيام حمد بن جاسم رئيس وزراء قطر السابق مفاوضا بإسمنا،ويطرح ما هو مقبول لدى العرب التى غدت جامعته بيد امريكا وهي ملحق للدوائر الأمريكيه،حتى اننا كقوى وطنيه وسلطة فلسطينيه ليس لنا موقفا حيال ما يجري في المنطقه ارضاء لأمريكا والقوى الرجعية العربيه،بل تحالفنا مع السعوديه رأس الحية واداة امريكا في المنطقه ضد شعب اليمن،مما يساهم في خلق اضرار قوية للشعب الفلسطيني وقضيته الوطنيه على اعتبار اننا غادرنا خندق المقاومة واصبحنا كأي نظام عربي تابع لأمريكا.
صحيح انها تمكنت من اخذ قرار من الجمعيه العاامه للأمم المتحده قبول فلسطين دوله مراقب في الجمعيه العامه للأمم المتحده،واتيحت لنا فرصة الدخول في مختلف مؤسسات ودوائر الأمم المتحده،ونقدم انفسنا ونشرح قضيتنا لكل الناس لكسب تعاطفمهم،انما ما يحصل غير ما نريد،فالمجلس المركزي في دورته السابقه ، اصدر مجموعة قرارات تتعلق بالعلاقه مع اسرائيل لم تحترم قراراته وبقيت في جرارت الرئاسه، فهل ستحترم في دورته الطارئة الحاليه بعد ايام ،لأن االقياده لا تريد التصادم مع الإحتلال،فلماذا حتى اليوم لم تنضوي فلسطين كدوله في كل مؤسسات الأمم المتحده،ولماذا حتى اليوم لم تقدم شكوى لمحكمة الجنايات الدوليه تستهدف الوصول الى قرار عادل بحق مرتكبي الجرائم في الضفة والقطاع،حتى انها لم يكن لها موقف من الأحداث الجاريه في الوطن العربي،بل لم تنبس ببنت شفه عندما اعلن الرئيس عن انضمام فلسطين للتحالف الذى تقوده السعوديه ضد اليمن وهؤلاء لم يعترض احد منهم على انضمام فلسطين الى تحالف تقوده السعوديه يدمر باليمن،رغم ان شعب اليمن في اشد الأوقات وقف مع الشعب الفلسطيني ومع قضيته العادله ونحن نتحالف ضده هو يتظاهر لصالحنا ونحن نتحالف ضده.
واليوم في لحظة اشتداد الصراع وصدور اعلان ترمب ثم صدور قرار عن حزب الليلكود لفرض السيادة على الضفة الغربيه،وقرار الكنيست منع تقسيم القدس وقرار الاعدام،كل هذه المواقف التى غيرت وجه الحل واوقف كل الخيارات السلميه لحل المسأله الفلسطينيه،واحزابنا ترى حركتها بطيئه لا تعادل في سرعتها سرعة هذه القرارات والتى هي جزء من صفقة القرن التى اعلن عنها ترمب،وبمعاونة السعوديه،وكافة اشكال تظاهرات الإحتجاج التى وقعت في البلاد لم تعي الحركة االوطنيه الأهمية القصوى لاقامة جبهة وطنيه متحده تقود نضال الشعب الفلسطيني الذى يزداد تعقيدا وغطرسه من الإحتلال وامريكا،وادارة ظهر الدول العربيه بل يسارعون للتطبيع مع اسرائيل،وكان ليس لهم علاقه بالقدس ولا بالمقدسات،ولا بشعب فلسطين تبرؤوا عنه بكل بساطه ارضاء لأمريكا واسرائيل،وحركتنا الوطنيه لم تسارع لإنهاء الإنقسام الموظف لخدمة مشاريع اسرائيل التوسعيه،ولم نسمع من احد من القوى السياسيه في نبرة غضب على استمرار الانقسام واهمية انهائه بل بقي الأمر يتراوح بين اهمية انهائه او بقائه سيان لدى البعض،وقوانا ساكته لا نسمع لها صوت.
هذه هي تنظيماتنا السياسيه عاجزه عن القيام بدورها الوطني المنوط بها وغدت ديكورات وربطات عنق ومحترفين للرواتب وامتيازات وجيبات،ومخصصات،ان المرحلة الحاليه تتطلب من مختلف القوى القيام بوقفة نقدية لمجريات حياتها التنظيميه والسياسية والفكريه حتى تعود الى ما كانت عليه قبل ان تقف على الرصيف،والوقوف على الرصيف ليس بعيدا عن اي تنظيم لا يدرك اخطر المراحل التى يمر بها حاليا سيقوده يوما الى الموت السريري وهذا اليوم ليس ببعيد على مختلف قوانا السياسيه،وليس هناك من هو بعيد عن هذه الحاله،اذ ان كل القوى فقدت من وزنها الكثير وجدا ولم يعد وزنها كما كان بدليل ان دعوة من مختلف القوى لأية فعالية لا يتعدى الحضور فيها العشرات، وهذا اجزم انه معيب في تاريخ الحركة الوطنية،وليس لمصلحتها،بل لم يساعدها على النهوض بالمقاومة الشعبيه،التى ايضا هي دورها فيه نادرا او يقوم به اشخاص محسوبين على هذا التنظيم او ذلك.
ما اقوله ربما يساهم في كشف حقائق مره لكن مرارتها لست انا المسؤول عنها بل قيادات تلك التنظيمات هي المسؤولة عنها وتتحملها ويجب على عناصر تلك التنظيمات محاسبة تلك القيادات التى احتلت بل اغتصبت تلك التنظيمات بوسائل شتى،وان لم تقوم عناصر تلك القوى وكوادرها بدورها في عملية تقويميه ستحتضر تلك القوى يوما واحده تلو الأخرى.
والان امريكا ومعها السعوديه يهددون السلطه بالتوقف عن دفع المساعدات الماليه،فلا تجعلوا من المساعدات الماليه سببا في قبول الضغوط ا لأمريكيه للقبول بصفقة القرن.يجب ان يكون الرد بمجوعة اجراءات تلعب دورا في اعادة القضيه الى الصدارة لا ان ننحني لهم وتنحني قضيتنا وشعبنا،فشعبنا ينتظر قرارات االمجلس المركزي على ان لا تركن في جوارير الرئاسه بل فورا الى التنفيذ.







اخر الافلام

.. باحث عراقي: تدخلات إيران دمرت الصناعة والزراعة العراقية


.. دراسة: تدخين الشيشة أكثر ضرر من تدخين السجائر


.. ميليشيا مرتبطة بإيران متهمة باغتيال الغراوي في البصرة




.. عام على سقوط الرقة… هل انتهى داعش؟


.. 6 ملايين شخص يموتون سنوياً بسبب الأمراض المرتبطة بتدخين الشي