الحوار المتمدن - موبايل



ثورة جماهير ايران، ثورة لكل شعوب المنطقة، تحتاج تضامن الطبقة العاملة و التحررين معها!!

الحزب الشيوعي العمالي اليساري العراقي

2018 / 1 / 7
مواضيع وابحاث سياسية


ثورة جماهير ايران، ثورة لكل شعوب المنطقة، تحتاج تضامن الطبقة العاملة و التحررين معها!!

مر اليوم الثامن على الأنتفاضة الثورية الجماهيرية في ايران ضد الجمهورية الأسلامية و لا تزال مستمرة و تتوسع و تكبر بشكل متداوم . اكثر من 70 مدينة شاركت في الأنتفاضة على صعيد ايران كلها لحد الان، مئات الألاف من الناس شاركوا هذه الأنتفاضة و تعرضت المؤسسات الحكومية الى حملة الحرق و صور خامنئي و قادة الجمهورية ألأسلامية احرقت ايضا و أنزلت الصور في الشوارع و احرقت سيارات الباسيج و الباسداران و القوى القمعية. لحد كتابة هذا البيان قتل 50 شخصا و اعتقل الألاف من قبل القوى القمعية. مقرات القوى القمعية تعرضت لحملة الجماهير في اكثرية ألأماكن و حاصروهم.
في البداية نزلت الجماهير الى الميدان ضد الفقر و البطالة ، لكن في لمح البصر تغيرت الشعارات الى مطاليب اقتصادية للناس وتجاوزت الشعارات هذا لتصل الى شعارات" الموت للدكتاتور" و " لا نريد الجمهورية الأسلامية" و " خبز، عمل، حرية" و عشرات الشعارات الاخرى التي تعبر عن نضال الجماهير المنتفضة لاسقاط سلطة الدم و المشانق و الأعدامات للجمهورية الأسلامية في ايران. ان مشاركة النساء و الشباب تشكل الخصيصة البارزة لهذه المظاهرات، و رمي الحجاب اصبح رمزا عن هذه الانتفاضة.
الجمهورية الأسلامية في ايران تقود الاسلام السياسي في المنطقة وتشكل الساند و الداعم لكل القوى الأسلامية المعادية للبشر و المراة و العامل في المنطقة و تشكل مصدر القمع و الظلام و التهديم ليس فقط لجماهير ايران بل تشكل كابوسا على صدور الناس في المنطقة. اسقاط الجمهورية ألأسلامية تعني هدم قلعة الأسلام السياسي، انتفاضة جماهير ايران انتفاضة ضد عدو جماهير المنطقة. ان الثورة الأيرانية مداها اوسع من ايران لهذا كل القوى الرجعية و الأسلامية من حزب الله البناني الى المالكي وصولاغ و حزب الدعوة و مجلس الأعلى و علي بابير و اوردوغان و اسد و الرجعيين في كردستان الكل بدأوا بالصياح و العويل و يساندون الجمهورية الأسلامية. ان الطبقة العاملة و الكادحين و التحررين في المنطقة عليهم مهام الدفاع و التضامن مع هذه الثورة للوصول الى انتصارها النهائي و اسقاط هذه الحكومة المعادية للبشرية.
ان الحزب الشيوعي العمالي اليساري يدعو كل التحررين و الطبقة العاملة و الشيوعيين في المنطقة لمساندة الثورة الأيرانية و بالأخص الطبقة العاملة و الشيوعية العمالية لانتصار الثورة و الوصول الى اهدافها النهائية التحررية. ان اسقاط الجمهورية الأسلامية يفتح افاق امام الثورات العمالية و التحررية و يفسح المجال لبناء مجتمعات تسود فيها الحرية و المساواة و الرفاه في المنطقة.
تسقط الجمهورية الأسلامية في ايران !
النصر لنضال الجماهير الثورية الأيرانية!
عاش النضال الأممي و الأشتراكي!
الحزب الشيوعي العمالي اليساري العراقي
5 كانون الثاني 2018







التعليقات


1 - نتمنى انتصار الثورة، ولكن !
احمد حسن البغدادي ( 2018 / 1 / 7 - 22:51 )
نتمنى انتصار الثورة الإيرانية ضد السلطة الدينية للإسلام الارهابي،

فلا فرق بين دولة داعش والجمهورية الاسلامية في ايران .

ان انتصار ثورة ايران، يعنى تخلص شعوب المنطقة من الحكم الاسلامي الى الأبد،

لكن،

على قوى اليسار العربي والاوروبي ، ان ترفع يدها من الإسلاميين ، وان تتعلم،
ان مشكلة شعوب المنطقة هي الاسلام وفكره الاجرامي المعادي للانسانية جمعاء، والذي يخنق هذه الشعوب منذ 1400 عام.

فلا وجود لإسلامي معتدل واسلامي متشدد، كلاهما ارهابيين.

لانه لايوجد اسلام صحيح اوطيب اومسالم على وجه الارض، هذه كذبة اخترعها المسلمون للتخلص من الحقيقة المرة للإسلام.

الاسلام واحد، وهو الاٍرهاب والقمع.

لقد بدا المتدينون يتلمسون رقابهم، بعد ان رأوْا صور الدكتاتور المقدس تمزق في ايران.
ولاول مرة في التاريخ تحرق اخر نسخة للقران في شوارع ايران،

بعد ان حرق عثمان بن عفان ست نسخ اخرى للقران كانت متداولة في زمانه، ودفع حياته ثمن فعلته.

تحياتي...

اخر الافلام

.. شاهد: الخرفان تعوض السيارات في شوارع مدريد


.. مقتل شحص وإصابة ثلاثة خلال إقتحام 300 مهاجر للسياج الفاصل بي


.. جبهة الحديدة ... تعزيزات عسكرية جديدة للمقاومة اليمنية المشت




.. إيران ... تعديل وزاري لامتصاص موجة الغضب الشعبي


.. كردستان العراق ... الحزب الديمقراطي في الصدارة