الحوار المتمدن - موبايل



الشرعى تلك الكلمة البائسة

خالد محمد جوشن

2018 / 1 / 7
العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني


رغم ان نصوص الدين واخصها الدين الاسلامى لا يمكن فهمها الا بالشرح والتفسير ، وان هذا الشرح والتفسير يختلف من شخص لاخر بل ويختلف من امة الى اخرى ومن زمن الى اخر

الا اننا قد ابتلينا فى زماننا بمن يبدأ حديثه عن رأى دينى ما فى قضية ما ـ ليقول لك اصل الرأى الشرعى

صارت هذه الكلمة البائسة مرادفا للمعنى الصحيح لتفسير الاسلام ، وانطلقت هذه العبارة ( الشرعى ) من افواه الشيوخ والرواد المتزحلقين لتصب فى كافة مناحى الحياة

حتى صرنا نسمع عن اللباس الشرعى ، والحجاب الشرعى ، والدفن الشرعى ، والدعاء الشرعى ، وربما ياتى الدور لنسمع عن الاكل الشرعى

بل وصار المختلف مع صاحب عبارة الشرعى هو خاطىء بكل المقاييس ، بل ومرتكبا للحرام ، فضلا عن مروقه وخروجه على الدين الذى هو يمتلك ناصيته

الاخطر انه كان هناك حتى وقت قريب من يتوسم فيهم بعض الفهم وحسن ادراك الامور فاذا انت ناقشته عن مدى خطورة استخدام تعبير الشرعى انشب اظافره فى عنقك واحتد صوته عليك فتلوذ بالصمت المبين

ترى من اين يهبط كل هذا الغباء على الامة العربية وابنائها ومتى يكون الرأى والرأى الاخر اسلوبا للحوار والتفاهم
متى يكف الناس عن احتكار فهم الدين واتهام الاخر المختلف معم بالكفر والخروج على صحيح الدين







اخر الافلام

.. ميركل تؤكد العمل مع فرنسا لجهة تشكيل جيش أوروبي موحد - تعليق


.. #مختلف_عليه.. اليهودية وتا?ثيرها على الا?سلام


.. محادثات في الدوحة بين ممثلين لحركة طالبان ومبعوث أمريكي خاص




.. ارتفاع اعداد الفارين من هجمات مسلحي بوكوحرام لبحيرة تشاد


.. أقدم الكنائس بالعالم في هذا المتحف الفريد بتركيا