الحوار المتمدن - موبايل



** سفسطة ولكنها مقنعة ومنطقية وواقعية .. مهداة للكاتب القدير سامي لبيب مع الف تحية **

سرسبيندار السندي

2018 / 1 / 11
العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني



قال: أسبقك الكلام أني لا أؤمن بوجود ألله ؟

قلت: هذه مشكلتك وليست مشكلتي ، طيب مَاذَا لو فوجئت بوجوده يوم الحساب .

قال: أثبت لي هنا إن كان موجوداً ؟

قلت: أنا شخصياً أؤمن بوجوده ، ووجوده يثبته المنطلق والعقل وأحداث الواقع وليس فقط الحس المنظور والغير منظور ، ورغم هذا أنا لا أدين أو أكفر من ينكرون وجوده فهذه قناعاتهم ، ثم الامر يعينهم ويعنيه ، وليس على المؤمنين بوجوده ألا الشرح والتوضيح ، وقد أقر الكثيرون بخطأ نكرانهم لوجوده ؟

قال: كيف أنا لم أفهم شيئاً

قلت: شرح هذا يحتاج لأمثلة كَثِيرة منها عامة وشخصية ومنها...؟
أ: من كان يصدق إنقلاع حكم الاخوان من مصر بالطريقة التي رأيناها ، وكيف عادو الى جحورهم خاسفين مذلولين ؟

ب: من كان يصدق أفول نجم الاتحاد السوفيتي وتفككه بالطريقة التراجيدية التي رأيناها ، رغم قوته وإتساع فكره ونفوذه ، وكيف عاد الإيمان المسيحي بقوة الى معظم بلدانه ؟

ج: واليوم ما يحدث في ايران يدخل في ترتيبه ، كما دخل قبلها العديد من البلدان ومنْهَا العراق ورئيسه المنافق "عبدألله المؤمن صدام" وغيره
؟
لانه بكل بساطة يمهل ولا يهمل ، وقد رأينا ما حل بالكثيرين من الدواعش المجرمين ، وكيف ماتوا ميتة الكلاب الفطيسة مذلولين مذعورين ؟

قال: أنا كمتعلم لي عقل منفتح ومحلل ، وسأحلل ما ذكرته وكل ما سأقرأه وأراه بحيادية مطلقة قابلة للنقد والنقاش ، ولن أرضى أن أكون جَدياً أو جَحشاً في قطيع يباع عقله ويشترى من قبل سفلة أو لصوص أو مسوخ أو رعاع ؟

وبعد هذه المقدمة وساعتين عاد بخفي حنين و..؟

قال: أليس أول قوانين الطبيعة {أن المادة لا تفنى ولا تُستحدث} علم ، وأول تعريف للخلق {إستحداث شيء من لا لاشيء} دين ؟

قلت: نعم ولكن المادة موجودة رغم القانون القائل بعدم استحداثها كذالك الامر مع ألله ، ولا تسألني من الذي أوجده إلا إذا أجبتني عن المادة التي لا تستحدث من الذي أوجدها ، منطق ؟
والدليل على وجود ألله هو حاجتنا النفسية الماسة إليه ؟

قَال: ولكن هنالك الملايين من الناس {لا يحسون بوجوده ولا هم بحاجة إليه} ؟

قلت: منطق صحيح ومقبول وَلَكِن ...؟
{أليست ألإبر الممغنطة وحدها من تتجه نحو القطب المغناطيسي ، بينما الابر الخاملة والخامدة لا تتجه نحوه ولا تحس به} فهل نلقي اللوم على القطب المغناطيسي لأنه لايرى أم على الابرة ألخاملة والخامدة التي ترى} ؟

وأخيرا ...؟
إعلم حقيقة أن من ينكرون وجود ألله هم أحرار ، ولكن من يصدقونهم هم سذج في الفهم قصار ، لأن معظمهم ساسة منتفعين أو مروجي أفكار أو تجار ، سلام ؟







التعليقات


1 - صدق او لا تصدق
جندي ( 2018 / 1 / 11 - 18:56 )
كتبت مقالة اجيب فيها على تساؤلاتك ولكنها لم تنشر


2 - قولك صحيح:الدليل على وجود ألله هو حاجتنا النفسيةله
سامى لبيب ( 2018 / 1 / 12 - 14:36 )
تحياتى اخى سرسبيندار
ليس من عادتى الرد على مقالات تتناول كتاباتى ولكن أعقب هنا لأنك شخصية محترمة.
تقول(أنا شخصياً أؤمن بوجوده،ووجوده يثبته المنطلق والعقل وأحداث الواقع وليس فقط الحس المنظور والغير منظور)
سأعتنى بقولك أن وجود الإله يثبته العقل والمنطق لأطلب منك ان تفند كل ما أثرته فى مقالاتى من عدم وجود إله فلديك عشرات المقالات ومنها سلسلة مائتان حجة تفند وجود إله فلتتناول كل حجة من حججى بالرد عليها منطقيا وأنا فى إنتظار ردودك فى حوار راقى.
لاحظ شئ فكرى أنك لا تستطيع التعاطى مع المنطق لإثبات وجود إله فهنا صار الإله فى المنطق خاضع للمادة وكأداة إنسانية للتعاطى,كما انه ليس كمثله شئ وهذا يفقده ألوهيته كما لا يمكنك التعاطى مع العقل فهكذا الإله يكون معقولا!
إستخدامك بعض الاحداث لإثبات وجود إله كسقوط الإتحاد السوفيتى وخلع حكم الإخوان لا تجدى وليست بذات معنى فالاحداث بشرية بأدواتها مهما بدا صعوبتها ولكنك تتعامل مع فكرة الإله الخارجه عن التصور والقياس والإستحالة وذات منطق مخالف لمنطقنا
تقول(المادةموجودة رغم القانون القائل بعدم استحداثها كذالك الامر مع ألله)ثم تسأل
عن من استحدث المادة,فكيف هذا!


3 - الاخ جندي المحترم
س . السندي ( 2018 / 1 / 12 - 20:56 )
بداية شكري الجزيل لك على الرد والمداخلة ، ونأمل نشر تساءلاتك ، سلام؟


4 - الأخ العزيز سامي لبيب المحترم ؟
س . السندي ( 2018 / 1 / 12 - 21:13 )
بدايةً تحياتي لأخي العزيز سامي لبيب وشاكراً لك حسن الرد والمداخلة ؟

1: لقد وضحت لك إيماني بوجود ألله من خلال سفسطة بسيطة ومنطقية -علمية ولاهوتية- قبل أن أستند على الاحداث التي ذكرتها ، والنَّاس كما ذكرت أحرار في الاقناع بها أو رفضها ولست بمدين أو مكفر لأحد ؟

2: المعتقدات شئنا أم أبينا هى قناعات أتت نتيجة تراكمات فكرية أثرت فيها الضروف والاسباب وهنالك من يبحث في صحتها على ضوء المنطق والعقل ومن لا ؟

3: أما حججك وتفنيدك بعدم وجود خالق ومصمم ذكي فهذه مشكلتك ورأيك وقناعاتك ، والإيمان بقناعات ومعتقدات الاخرين أيضاً له أسبابه وضروفه ؟

4: وأخيراً ...؟
لنفترض عدم وجود مصمم بارع ، طيب هلا أتيت لنا بعشرة كرات ولا أقول الملايين والمليارات ، مختلفة الاحجام والأوزان وسيرها لنا في أفلاك وتوقيتات ومسافات ثابة دون الاصطدام ببعضها ونحن لك من الشاكرين ؟
بكل بساطة المصمم البارع هذا قد وضع أسس وقوانين يسير عليها الوجود ، فالعلة فينا إن كنّا لا نحس بها أو ندركها وليست به ، سلام ؟


5 - والدليل على وجود ألله هو حاجتنا النفسية؟
مصطفى خروب ( 2018 / 1 / 12 - 22:39 )


هذا ليس دليل وجود الله بل هو دليل مؤكد وباعترافك على أن فكرة الله جاءت لتسد حاجة نفسية من قصور وضعف ولإشباع رغبة في خلود مع كائن خرافي خالد

القول بأن المادة غير مستحدثة هو نتيجة لمعاينتنا اليومية وتجاربنا التي أثبت أنها لا تنعدم بل تتحول وبالتالي نستنتج أنها لم تنشأ من عدم ، بينما فكرة الله كلها مبنيه على الإستنتاج الفكري الصافي، و صفاته خاضعه للتحسين المستمر مع تقدم الفكر ورفضه لصفات سابقة اعطيت له ، ولذلك نرى نظريات كثيرة في هذا المجال أدت إلى نشوء أديان ومذاهب متعددة.


الإبرة الممغنطة تقوم بدورها على أكمل وجه كما شاءت لها خصائص التمغنط من حيث ردات الفعل بين المواد، أما البشر وبناءً على معتقدك فالحق واللوم على من لم يمغنطهم جميعاً ليروه أوليس بخالقهم ؟ أظن أن المقارنه والمقاربة غير مستوفيتين شروط التشابه !


تحياتي لك وللأستاذ المفكر سامي لبيب

....

اخر الافلام

.. ماكرون: إعادة بناء الشرق الأوسط هي الأولوية بعد نهاية تنظيم


.. كمال يلدو: عن أحوال النجف وناسها والحراك المدني لانهاء الط


.. وإن أفتوك - تعرف على الفتوى المظلومة لـ -خروج الزوجة بغير إذ




.. وإن أفتوك - فتوى الأوصياء لـ -خروج الزوجة بغير إذن-


.. وإن أفتوك - تعريف فتوى -خروج الزوجة بغير إذن- .. د. سعد الهل