الحوار المتمدن - موبايل



مشاهدات

عبدالكريم الصابري

2018 / 1 / 12
الادب والفن


مشاهدات
مشاهدات

تهرأَ تختها،
هوتْ.
رفرفت اوراقها في الهواء،
توسطتْ كفه.
نظرَ مصدرها،
مجموعة ازهار ترقص،
واخريات تنتظر السقوط،
السابقات افترشن الارض.
شمّها، همسَ ،
حتى بعد حياتك معطاء.
_______
تخت- جزءتجلس عليه محتويات الزهرة .


.............................
رفرفت،طارت،علت.
تبعها ينبح لاعبا.
نزلت،دارت حوله،نبح ومقدمتاه تلعبان في الهواء.
علت،تبعهامستديرا حوله.
اختفت بين الزهور.
استلقى على الارض، اللعبة انتهت.
..........................
تموّج وجه النهر،
حلقات حلقات.
رمي سنارته ، انتظر.
خدر عجزه، اصطبر.
اهتز الخيط..توتر.
سحبه،رقصت في الهواء.
حررها بهدوء مبتسما.
قبّلها ،اعادها متمتعا.
..............

صبرتْ منتظرة مشتهية.
شاهدته،صهلتْ.
اعتلت اماميتاه ظهرها.
دفعه،اخطأ.
دفعه،اصاب الهدف.
ولجه،ولجه في العمق ..فرّغ.
مال رأسه، خارت قواه،سقط.
تعاد بعد حول.
حرمان ام طبيعة..؟.
.............................
انتبها الى زقزقات .
رفرف جناحيه وزقزق،رفرفت جناحيها وزقزقت.
قفزَ .. قرب منها.
رفرف جناحيه وزقزق، رفرفت جناحيها وزقزقت.
قفز، قرب،اعتلاها،نزل.
رفرف جناحيه وزقزق، رفرفت جناحيها وزقزقت.
قفز، اعتلاها، نزل.
اعتلاها ،نزل، اعتلاها، نزل...
سأل صاحبه، كم..؟.
ابتسم، وصلتُ المرة العشرين في عدّي.
ضحكا..طارا.
طبيعة..؟.
............................

يزحف،وجلده عاري.
المطر غزير،
كفاه تطبعا الطين،
وفمه مملوء،ماما.
نهد امه مقطوع من اثر الحروب.
...........


ابتعدعنه،فرائحته تزكم.
ناوله حقيبة،تمتم له وعاد.
فتحها امام افراد سلكه.
مئة الف يورو..
تابعه..شاهده وشاهدَ،
هزّ له ذيله نابحا فرحا.
حضنه..اخذ مكانه جوار القمامة.
نفخ في نايه سعيدا وكلبه يشاركه بذيله.
...........................
انهى رياضته،نظر الى الحائط.
نادى مقابله.
- تعدتْ نصف دقيقة.
نظر هذا،اجابه.
- بل بعد نصف دقيقة.
حسم صاحبهما الامر.
- بل انها بالتمام.
اختلف الثلاث على ميقات الساعة.
قال الذي لعب يمين الساعة.
- انا متأكد،شاهدتها بأم عيني،لازال فيها نصف دقيقة.
قال الذي لعب يسار الساعة.
- انا متأكد، شاهدتها بأم عيني،تعدّت نصف دقيقة.
قال الجالس اماها.
- انا متأكد،شاهدتها بأم عيني،انها كانت بالتمام.
قال المراقب.
- كلكم صادقون.لا توجد فروقات،كل نظر الى الساعة من مكانه المختلف عن مكان الأخر.فابتعاد العقرب وارتفاعه عن الرقم حسب الزاوية التي نظر كل منكم منها.والحقيقة واحدة...ارجوكم وقت الرياضة انتهى.
.................................
وضعت قنينة لبن زجاجيةجانب قنينة مخللات ذات الوان اكبرمنها..وهويرتشف شايه،قال.
- ارى لونااحمرا يغطي سطح اللبن..نظرت،قالت.
- لا ما تقول.
- ارى الاحمر بأم عيني.
- وانا اراه ابيضا بأم عيني. فاللبن طازج في تحضيره وصافي من شائبة.. حملت قنينة المخللات الى المخزن..ارتشف..شاهد اللبن ابيضا.
- آآه،بام عيني احمرا وبام عينها ابيضا..عرفت السبب فانزال الغموض.لو تحريت السبب اولا لما كان هناك اختلاف.جهل السبب او الاسباب يؤدي لنقاش عقيم يوصل الى الثرثرة.لاتستعمل لسانك دون عقلك ولا تستعمل لسانك قبل عقلك.
- سامحيني يا عزيزتي،عرفت السبب..ضحكت،قالت.
- خدعك الطيف.
- الخداع آفة،تؤثرعلى التفكير فيعطي احكاما غير صادقة.
- مثل ما شاهدت.
................

سألته وهي القادمة توّا،عن عادات اهل البلد الذي ألجأهُ.
- يصافحني ويسمي نفسه،يستمر في فتح الباب حتى اصل،ينتظر حتى صعودي الباص،لايرد تحيتي وهو يكلم آخر،يغلق فمه عندما يأكل..ردّ مقاطعا.
- كفى،ابحثي عن معناها في قاموسكِ..اخذت تبحث في قاموس اللغة،فلم تجد ايّا منها.اخبرته..ضحك كثيرا.
- لااقصد قاموس اللغة،وانما قاموس ثقافتك التي تحمل ما يشبه هذا.
- لا أفهم،اختصرْ وقل ما معنى ما عددت..؟.
- لها معنى واحد،الاحترام.كيف كان احترامكِ للآخر..؟.اجابت بعد تفكير.
- عندنا مهابة او خوف او يختلطان.
- فسريهما..؟.
- مهابةَ الاكبر مني،رئيسي،او ابي.وخوفي معلمي،حاكمي،او شرير..او يختلطان.
- والاحترام..؟.
- يدخل في باب ما ذكرتهما.
- شتان.كل عادة من منحدرها الاجتماعي.
- لكنها توافه..؟.
- هذه التوافه ومثلها مرآة العلاقات الاجتماعية،فباحث الاجتماع يبحثها ويستنتج منها
............

التصقت جبهته زجاج النافذة..نظرَ،صغيرة زرقاء45كم..جلسَ فيها متلهفا ولم يخلع حقيبة ظهره..هزّ قدميه فرحا،قربهما،هزهما..ضغط كفيه على المقعد وهوينظر اليه مبتسما..احسّ ضغط انفه على الزجاجة..ابتعد..واصل..مسك المقود،ادار المفتاح،صرير التشغيل..تحركت،وصلت ، نزلا.. فوضى،صياح،منادات،هذا يبطش الماء وأخر يقذفه..القى جسمه..احس ضغط انفه..ابتعد..واصل..كان يراقبه وهو يرتشف شايه في الانتظار..نادت المراقبة بانتهاء المدة..خرج مبتلا.
- جدّو،شكرا.
التصقت جبهته زجاج النافذة..نظر..صغيرة زرقاء 45كم..واصل.. ضغط اسفنجة التنظيف على زرقتها،سال الصابون مفقعا،ابتلت ملابسه ولم يبالي ،تحسر..سار خلف نعشه ودموعه تنهمر..ابعدَ انفه وجرّ حسرةعميقة..خرج جوارها والحزن يلازمه...ملأ الاب استمارة البيع..ناولها لعجوز..دفع ثمنها شاكرا..لاحظ حزن الصبي وعينيه الشاخصتين اليها.تذكرحفيده
وتلازمهما،اجتاحته موجة حزن غريبة..ترك الاستمارة بيد الصبي وخرج.

هولندا الثامن 2013







اخر الافلام

.. الجمهور ومغني الأوبرا.. علاقة شغف يتحدث عنها خوان ديغو فلوري


.. مسؤول تركي يطلب تجاهل مسرحية تسجيلات خاشقجي


.. بالكواليس - مسرحية لجورج خباز - السبت 9:40 عال LBCI & LDC




.. شاهد: كيف تحافظ ألمانيا على اللوحات الفنية الثمينة؟


.. بسام كوسا يهاجم نقابة الفنانين فبماذا اتهمها ؟