الحوار المتمدن - موبايل



ليس شعرا...(13)

ياسر المندلاوي

2018 / 1 / 12
الادب والفن


26- ألَق

لولاكِ ما كُنْتُ أَلقا
ألظُّ بِكِ ساهِماً مُحْتَرِقا
أنْتِ الحَرور وأنا اللّظى
دونَكِ الحشا والرمقا
شموس الدهر آفِلةٌ
وشمسكِ عليهنّ مُشفقا
شفَقاً هَوَيْنَ إلى سافِعٍ
فكنتِ الساطعات غسقا
أسابقُ الريحَ بنار الفؤاد
وما النار للريح مسابقا
هَبَّت في الخافِقاتِ الصَّبابةُ
فكنتِ للأرواحِ خافِقا

27- لا أُحبّ

قلتُ:

لا أُحِِبُّ بَشَراً غَيْري أنا
لا أُحِبُّ شَجَراً وإنْ دَنا
لا أُحِبُّ حَجَراًً ألقموهُ الكلبَ هيّنا
لا أُحِبُّ شَمساً، طيراً، قمراً
بل أُحِبُّ شَخصي أنا

ثمَّ قلتُ:

أنا هُمُ وهُمُ أنا







اخر الافلام

.. تعرف على الأفلام التي عرضت في مهرجان الشارقة السينمائي الدول


.. الجمهور ومغني الأوبرا.. علاقة شغف يتحدث عنها خوان ديغو فلوري


.. مسؤول تركي يطلب تجاهل مسرحية تسجيلات خاشقجي




.. بالكواليس - مسرحية لجورج خباز - السبت 9:40 عال LBCI & LDC


.. شاهد: كيف تحافظ ألمانيا على اللوحات الفنية الثمينة؟