الحوار المتمدن - موبايل



نهر

محمد الذهبي

2018 / 1 / 12
الادب والفن


من الوف السنين
يمر سريعاً
يمر بطيئاً
لافرق يجري بلا كللٍ كل يوم
ويسقي الكثير الكثير
ويبلع ماشاء اوساخ هذا الوطن
يمر مرور الكرام
مدن لاتنام
ففي الليل تستهلك الماء
وتستهلك الماء عند الصباح
وصار الوضوء يكلف هذا النهر ماءً كثيراً
وصار الوضوء قدحاً من دماءْ
يغسله النهر عند الصباح
ويغسله الماء عند المساء
صفات الجنان تحوم عليه
وتكسب ذا النهرقدسية لاتزول
يقولون دجلة يوم القيامة يزدهي يسقي ماشاء من ملائكة او اناس
ويسقي الشياطين
يطفىء ماشاء منهم
يقولون ان المياه الشحيحة في الاواني الصغار
اجبرت من تريد
ليرحل نحو العراق
بلاد السواد على عثرة من جمل
فرسخ ... فرسخان
وضبة سيف صقيل
صقلةٌ بالسيوف وتبقى المياه لدينا كما في الجنان
مسكوبة بين هذا وذاك
وفاكهة ماتشاء العيون
وحوراً سيبقين رهن الاشارة
ندور عليهن في ليلة واحدة
فيختلط النسل اذ ذاك حتى تلقح تلك الرياح جميع النخيلْ
ولكنه يظمأ النهر حتى يلين
فتأخذه رعشة من بكاء
فيملأُ مابين ضفتيه الحنين
يعود فيضرب جرفيه
يفيض يدمر كل القرى
ومن ثم يسحب ماشاء تلك المياه
تعود سريعا الى جانبيه
لكنه هذه المرة يبكي اشتياقاً
ولايبكي من فرط بعض الحنين
يبكي المزابل في راحتيه







اخر الافلام

.. ست الحسن - بداية المطربة -إيناس عزالدين- الغناء قبل عملية ال


.. طاقم العمل في أول برنامج كوميدي يجمع كل ما في البرامج والمسل


.. شابان سوريان يلجآن لمواقع التواصل لإظهار موهبتهم في الغناء




.. هذا الصباح- الركشة.. تنقل تقليدي بثقافة بنغالية خاصة


.. هذا الصباح- أزمة الكهرباء في أفريقيا بأعين فنانين تشكيليين