الحوار المتمدن - موبايل



إنصهار قلب

يسرى الجبوري

2018 / 1 / 12
الادب والفن


يوماً واحداً مِنْ البَعادِ عَنْك
كانَ أشبَهُ بـ يومِ القِّيامَة
لا أدري إنْ كُنتُ سـ أقوى على إحتِمالِ
لَظى اليوم الثَّاني
أمْ أنَّ سَعيرَهُ سـ يصهَرُني تماماً ؟

_________________________

تَخَيّل حالَ مُشَرّدٍ هائِمٍ
في الطُّرقات
بـ لا مأوىً يَردُّ عنهُ سِياطَ يناير التَّي
تجلِدُ جَسَدَهُ الهَّزيل
يلوذُ بـ أحدِ أعمِدةِ الكهرُباء
يلتَصِقُ بِه
فـ لا يَزِدهُ ذلكَ إلا درجةَ
إنجِمادٍ أعلى
هذا هو حالي بـ الضَّبطِ
بـ دونِك

_________________________

إتّخِذني حِبراً لـ قَلَمِك
وكُلمّا داهمَكَ إشتِياقٌ لـ طيّفي
إنزُفني شوقاً على أوراق اللّهفة
وأرسُمني حُبّاً عُذرِياً في قلبٍ أحمر
ولكن حذارِ
أنْ تُمزَّقهُ بـ سَهْامِ هَجرِكَ ثانيةً

_________________________

كُلمّا نَظرتُ الى عيّنيّك
شَعرتُ بـ رضا أمّي عنّي
فـ لـ طالما
كانت تدعو لي قائلةً :
رَزَقَكِ اللهُ جَنّةً تَضُمّكِ
بيّن عُيونِها
_________________________

ثلاثةَ أيامٍ بـ لياليها
من البُكاء المتواصل
أظنّه سببٌ كافٍ لـ يقول الطَّبيب
أنّ لديَّ إلتِهابٌ حاد
في القرنِيّة
هذا فيما يخصُّ عينايَّ فـ حَسْبّ
لكَ أنْ تتخَيَّل
باقي الإلتِهاباتِ التَّي
أصابَتني كُلّي في بَعدَك
حتّى غَدَوتُ
عبارةً عَنْ كُتلَةٍ مُلتَهِبة

_________________________

كُنْتُ عَمياءَ عَنْ العَّالمين
حتّى رزقني الله عيّنيّكَ الجَّميلتيّن
وأبصَرتُ النَّورَ الرَّبّانيّ من خلالهما
فـ أدرَكتُ حينها
معنى أن يدخُلَ الإنسانُ الجنّة

_________________________

لَمْ أعي بَعْد
فِكرَةَ أنّنا إفترَقنا
ولَنْ تتَشابَكَ بَعْدَ اليَّومِ أيّدينا
لا أدري كانَ ذَنبُّ مَنْ فينا
لكنّي أكيدةٌ لا دَخْلَ لنا بـ المُّسببّات
بَلْ هيَ بـ فِعْلِ المُّحيطينَ بـ كِلَيّنا
لَمْ أعي بَعْد أنّنا لَنْ نلتقي
وأنَّ جِدارَ بِرلين الحَّاجِز
أُقيمَ لهُ شبيهاً هنا
بيّن مدينَتيّنا

_________________________

وكأنَّ هُناكَ أيادٍ خفيّةٍ
تُرفَعُ الى السَّماءِ بـ ضراعةٍ
وخُشوع
مُكثِّفَةً الدُّعاءَ بـ فِراقِنا
عَجَباً !!
كيّفَ إستجابَ اللهُ دُعاءَها بـ الشِّرِ
وأنا التَّي ما فَتُرتُ لحظةً
عَنْ تقديمِ قرابين شكرهِ سبحانه
كونَه وهبَني إيّاكَ
بَعدَ عناءِ إنتظار

_________________________

لا تَسَلْ
عَنْ ما أشعُرُ بِه فـ شعوري الآنَ
كـ دَهشَةِ سَقفِ منزِلٍ
لحظةَ تهاوَت جميعَ جُدرانهِ
لَمْ يستوعِب بَعد
إنّهُ أضحى
وحيداً بـ لا أركانٍ تحمِلُه
فـ ما كانَ مِنهُ إلا
أنْ سَقَطَ مُكِبّاً على وجههِ
مُحتَضِناً
أغلى الذِّكريات

_________________________

أوَ تشعُرُ بِيَ الآن !!
أ تُحِسُّ بـ مرارةِ حُزنِي
أوَ تشعُرُ بـ سَخِيِّ الدَّمعِ وحرارتهِ
على وَجَنِي !!
أنا هيكل متخشب بـ لا روح
هذا هو شعوري
بِلاك







اخر الافلام

.. كل يوم - يوسف زيدان: اسرائيل عملت شارع باسم ام كلثوم واحنا ه


.. حفل خيري تحت شعار الموسيقى ضد السرطان


.. سابقة من نوعها في تونس.. مهرجان أفلام لتوصيل -صوت المثليين-




.. طلعت زكريا وريم البارودى يكشفان كواليس فيلم حليمو أسطورة الش


.. أحمد عيد يواسى طفل بكى تأثرا بأحداث فيلم خلاويص