الحوار المتمدن - موبايل



في غرفتي بحر ..

منيرة نصيب

2018 / 1 / 13
الادب والفن


في غُرفتي بحر ..

البحر يشدني ككل
الأشياء إليه ،
يجب أن أستيقظ ،
أن أسحبني بهدوءٍ
من يدي
أن أنادي لاسمك
الصغير
تحت الوسادة ،
كي لا نغرق ،

اسمك المبلل بقبلتي
الوحيدة
عبر سماعة الهاتف ،
المطمور في ألف
حلم وقصيدة ..

الغرفة ضيقة ،
اضيق من أن تتسع
لتنهيدة يتيمة ،
أو لعنوان من كلمةٍ
واحدة للقصيدة
الواقفة في حلقي
منذ أربعة أشهر ،

قلمي ينزف آخر
قطرة دم سوداء
و يسقط ،
وجنيني قبل أن يتم
شهره الأول
يتخلى عن رحمي
الهش ،
ويسقط ..
أيضًا ..

من يعرف أسمي ؟
من يلفظه لمرة
واحدة
ويشعل بداخلي
حزمة من ضوء ؟
من يهزهه بقوة
عساني
اتنفس ،
اتكلم
أو أضحك
أو أُجهش بالبكاء .

من أثر نحت
السكاكين بجانبي
سريري انبثقت
صفصافة ،
ومن أثر لمس يديك
بخصري ،
مات حقل أقحوان ،
حين فكرتُ
للمرة الأولى
بالفرار .

في دمي يطفو
عقربين
كان يجب أن يدق
منبه ساعتهما
قبل كثير
لأستيقظ .

السم يجري
في عروقي الآن ،
والكحل يعبد
طريقاً نحو
نحري ويحصد
القمح
من فوق وجنتي ،

بينما أفكر
بأدخال الغسيل
، تنظيف السطح
وإخراج كلبي
ذو القوائم الثلاث
لقضاء حاجته ..

أنها تمطر بغزارة ..
وجارتي التي
لا أعرف ما اسمها
بعد ، تصرخ بي :
"غسيلك ابتل "
وأنا
أنا -عالقة خارجي -
كيف أفتح ولو
نافذة صغيرة فيّ ،
لنختبئ
أنا وأنتَ ،
والبحر
وحبل الغسيل ؟

التلفاز يغرق
وحده شريط الدم
في اسفله
استمر بالركض ،
أمام سمكة القرش
التي كسّرت إطاراً
يحجزها
فوق الجدار
بفكها الورقي
ونجت ..


من يمسك بكومة
الرسائل
والملاحظات
وأرقام الهواتف ،
وأنفاسي ؟
كي لا تتوه
وسط ملابسي
الداخلية ،

و لا تذوب مع
عقربي الساعة
وأصابع يدي
من يمسك يدي ؟
ويصنع من
المحبس الذهبي
ببنصرها ،
طوق نجاة
أو مشنقة ؟

حذائي أضيق
من أن يتسع
لوجعي ..
و مسمار القدم
ينخر عميقاً
في أعلى معدتي ،
ويشعرني
بالغثيان .

أين أجد ضفة
تنقذني
أو حبة إسبرين
غارقة ،
أنقذها
بلساني المر
وأطفو ..!







اخر الافلام

.. حريق سينما عامودا.. فاجعة عام 1960| حكاية سورية


.. اعلان للدكتور إياد علاوي بصوت الفنان باسل العزيز


.. وفاة المنتج الموسيقي الشهير آفيتشي - Avicii - في مسقط




.. انا وانا - لقاء الفنانة سلوى خطاب - الجمعة 20 أبريل 2018 - ا


.. كمال يلدو: اللقاء بالفنان التشكيلي ومدرب الرقص الفلكلوري الش