الحوار المتمدن - موبايل



إعلام البعث العروبي الظلامي البغيض وممارسة الفاشية والعنصرية والتمييز

نضال نعيسة

2018 / 1 / 14
كتابات ساخرة


إعلام البعث العروبي الظلامي البغيض وممارسة الفاشية والعنصرية والتمييز
هذا اليوم، يو القوزللي، وتعني البداية أو بداية رأس السنة "الشرقية" أو عيد رأس السنة الشمسية الذي يوافق ليلة 13- 14 كانون الثاني/يناير، وهي عينها ليلة رأس السنة الميلادية لشطرٍ من الطوائف المسيحية التي تأخذ بالتقويم الشرقي. ومن المفارقة أنها هي أيضاً ليلة رأس السنة التي يحتفل بها العلويّون في سوريا وتركيا فيما يعرف بعيد (القوزلّي)، وهو أيضاً، وهناك رابط تاريخي ولا شك، ليلة رأس السنة عند أمازيغ شمال إفريقيا، أي نحن في عيد شعبي عريض، والاسم أي –القوزللي أو القوزلة- مأخوذ من قزَل النار، أي أشعلها، حيث ارتبطت المناسبة موسمياً بالبرد الشديد وكانت توقد النار لغايات عدة منها الشواء والاحتفال والتدفئة وطرد الأرواح.
إنه بالتأكيد مناسبة ثقافية وطنية سورية طقوسية احتفالية قديمة تحييها بعض المكونات السورية العريقة الموجودة في سوريا قبل غزو سكان الصحراء لها وتدمير ثقافتها القديمة وفرض وإحلال ثقافة الصحراء الظلامية التكفيرية الإقصائية المغلقة التي قطعت بين سوريا وبين تاريخها القديم في عملية تطهير ثقافي فاشي خطير، لكن لا زالت هذه الاحتفالات، وبعيداً عن المركز الوثني، تقام من تلكم الأيام حتى اليوم، وأتت حقبة خلافة البعث الظلامية الفاشية المهترئة لتكمل مهمة غزاة الصحراء "الأولين" لكن لم تفلح سياسات التعريب والأسلمة الفاشية البعثية في اقتلاع تلك العادات والمناسبات السورية وإلغائها، كما لم تستطع محو ثقافات أخرى ما زالت متجذرة في سوريا كشاهد على عراقة هذا الوطن العظيم وتنوع الثقافات وتعاقب الحضارات والمدنيات عليه، فمنذ الاحتلال العربي الإسلامي لسوريا في النصف الأول من القرن السابع الميلادي، جرت عملية تطهير ثقافي ممنهجة لفرض ثقافة الصحراء واعتبارها مرجعية واحدة لكل الشعوب التي رزحت تحت نير الاستعمار العربي الإسلامي المختلفة، وأطلق البعث رصاصة الرحمة على التنوع والتعددية في سوريا عبر نهج سياسة الأسلمة والتعريب ونشر الجهل والغباء والخزعبلات وشعوذات الصحراء البالية القديمة....
المهم إعلام البعث "العربي الاشتراكي" تجاهل ويتجاهل في كل مرة هذه المناسبات الوطنية العريقة التي تخص مكونات سوريا في مناطق مختلفة من سوريا وهذه المناسبة مناسبة مشتركة لا تخض لونا ولا طائفة ولا مذهبا بعينه وتشترك فيه مكونات عدة.
المهم إعلام البعث كعادته، وفي محاولته خدمة مشروع البداوة والاستعراب الظلامي الرجعي، والتنكر لكل ما هو سوري، وهذه استراتيجية قومية عروبية بعثية تقضي بالتنكر لكل ما هو وطني سوري لحساب ومصلحى كل ما هو قومي وعربي، ولو كانت المناسبة مثلاً هي عيد طهور الزبير بن العوام لانشغلت كل قنوات الإعلام البعثي واستفاضت بالحديث عن راعي التيوس والبغال والبعير هذا الذي صار قائدا عربيا إسلاميا وكل مواهبه وخبراته تتجلي في التعطش للدماء والقدرة على قطع الرقاب ولاستضافت أكاديميين ومحللين استراطيــ..ـيين للحديث عن مناقب وأهمية واستثنائية طهور "سيدهم" الزبير وانعكاس هذا على الأمن القومي العربي ولأقامت القيادة القطرية للبعث احتفالا مركزيا برئاسة الرفيق البعثي هلال هلال على مدرج جامعة دمشق يحضره الرفاق أعداء القيادتين القومية والقعدية ولأفردت قناة الثعابين مقابلة خاصة مع المستشارة المفوهة عشيقة الأعراب لتحدثنا عن فضائل طهور الزبير وأن حال الأمة العربية ووضعها الاستثنائي والمصير والمنعطف الخطير والظروف الدقيقة التي تمر بها أمتها العربية قبل طهور الزبير هي غير ما بعد عملية الطهور المجيدة وكانت ستعرض لقطات مطولة مصحوبة بنشيد: "يا شباب العرب هيا وانطلق يا موكبي وارفع الصوت قويا عاش بعث العرب"، يتلقى فيها الرفاق أمناء الفروع والشعب الحزبية التهاني والتبريكات بطهور سيدهم الزبير... ولقام الرفيق رئيس الاتحاد العام لنقابات العمال البعثي بالإعلان عن يوم عمل طوعي يقوم بها فقراء ومنتوفو الوطن بالذهاب في العطلة على حسابهم الخاص لإحياء ذكرى طهور سيدهم الزبير.... أما قناة نور الشام ما غيرها، فكانت ستحتفل قبل المناسبة العزيزة على قلب المواطن العربي السوري بخمسة عشر يوما وتستمر الاحتفالات والكرنفالات وإلقاء الكلمات والرقص والدبكة في الشوارع بعد هذا اليوم المجيد بخمسة عشر يوما عجاف....
المهم، والخلاصة، لو كان عيداً عربياً إسلامياً ظلاميا لقاطع رؤوس سفاح ملطخة يداه بالدماء وراعي تيوس وأغنام شارد مع الحمير بالصحراء لرأيت سوريا وإعلامها كلها تتراقص وتتهادى وتتلوى طربا على وقع المناسبة العزيزة... لكن طالما أن الأمر يتعلق بالثقافات العظيمة، وهي قضية حساسة جدا عند البعثيين المستعربين، التي بنت اسم ومجد سوريا وتمتد لآلاف السنوات في بطن التاريخ، وتتعلق بالذوق والفن الرفيع وعبق التاريخ ورائحة السوري الأصيل فإنها لا تهم أبداً أئمة البعث والرسالة الخالدة وإعلامه الفاشي الظلامي السلفي الرجعي البئيس....
إنسوااااا







التعليقات


1 - أريد أن أعرف رايك بالإحتلال الأسدي العلوي لسورية
سوري فهمان ( 2018 / 1 / 14 - 07:17 )
السيد بو نعيسة المحترم أريد أن أعرف رايك بالإحتلال الأسدي العلوي لسورية منذ أكثر من خمسين عام وشكرا


2 - من الآخر
نضال نعيسة ( 2018 / 1 / 14 - 08:42 )
أي احتلال هو اشرفمن احتلال عصابات محمد ودواعش يثرب ومكة....وأي نظام يلتحف بثوب الاسلام هو نسخة عن فكر وممارسات عصابات سيدك محمد


3 - رأي شـخـصـي...
غسان صـابور ( 2018 / 1 / 14 - 10:49 )
نضال نعيسة؟... نضال نعيسة ضرورة سياسية.. إن أرادت حقا السلطات السورية الحالية.. أو ما تبقى منها, خلق ديمقراطية إعلامية.. ديمقراطية سياسية جديدة.. بناءة.. حقيقية.. صريحة.. واضحة...
هذا الرأي سوف يثير أطنانا من البغضاء والحقد الموظف المحترف العتيق... ولكنني أتحمل مسؤوليته... نقطة على السطر...
مع تحية فولتيرية صادقة...
غـسـان صــابــور ــ لـيـون فــرنــســا

اخر الافلام

.. هذا الصباح- مهرجان الفيلم العربي القصير.. هموم وإبداعات


.. وفاة الفنان القطري عبد العزيز جاسم في بانكوك


.. إزاي تتعلم اللغة الأسبانية في 5 دقايق - الوفد التعليمي 2019




.. أشرف رضا يفتتح معرض فنانى الدراسات الحرة بـ-فنون جميلة الزما


.. -صائد الدبابات- على رادار السينما المستقلة