الحوار المتمدن - موبايل



التموقعات الجديدة الممكنة في تونس

هيثم بن محمد شطورو

2018 / 1 / 14
مواضيع وابحاث سياسية


ان استـنـفار حركة النهضة ضد الجبهة الشعبية بمناسبة الاحتجاجات الممضاة من طرف الجبهة الشعبية، يحيل الى امضاء سياسي وراء كل هذه المشاهد، و هو دخول الجبهة الشعبية في حكومة الوحدة الوطنية و خروج حركة النهضة منها. هذه الحركة ليس بالضرورة ان تكون بطريق استبدال وجوه بوجوه، و انما اساسا منهج سياسي هو في النهاية امتداد للبدايات التي ابتدأها رئيس الحكومة السيد "يوسف الشاهد" في الحرب على الفساد بمساندة من الجبهة الشعبية، اضافة الى تملك رؤية عامة جديدة للحكم بحوار مع الجبهة الشعبية و ذلك في اطار بناء مضمون حي للوحدة الوطنية المتمحورة حول دولة القانون ضد دولة الفساد..
مداخلة النائب النهضاوي "حسين الجزيري" في البرلمان مثلت صرخة انفعالية واضحة المعالم. صرخة تعبر عن لحظة مأزقية من عدة نواحي منها ان الجبهة عرفت كيف تلعب لعبتها، و هددها هو الآخر بالشارع، و الاحرى انه هدد كذلك "يوسف الشاهد" بل اكثر من ذلك هدد رئيس الجمهورية السيد "الباجي قايد السبسي"..
ان اتـفاق "السبسي" مع "حمه الهمامي" يمثل عودة كابوس "جبهة الإنـقاذ" و اعتصام الرحيل في سنة 2013، و الذي قاد إلى زحزحة حركة النهضة عن السلطة و دخولها في الحوار الوطني..
هذا الاتـفاق في اطار الوحدة الوطنية الذي أشر له اليوم السبت 13 جانفي 2018 ،السيد رئيس الجمهورية في اجتماعه بقصر قرطاج مع الأطراف الممضية على "الوحدة الوطنية"، إضافة الى الاشارة الخفيفة من القيادي في الجبهة الشعبية السيد "جيلاني الهمامي" عن وجود اتصال حكومي مع الجبهة الشعبية بالأمس، اضافة الى البدء بالأمس من قبل بعض المثـقـفين المقربين من القيادة في الجبهة الشعبية، الى ان الجبهة حسنت شروطها الآن للمشاركة في الحكم، فانه يمكننا ان نفهم مدى الحنق و القلق النهضوي..
الشروط التي لا يمكن للجبهة ان تدخل بدونها الى دائرة الحكم تـتركز اساسا في نقطتين اساسيتين. اولهما ان تـتـسارع وتيرة الحرب على الفساد و خاصة على المستوى السياسي و ذلك باستهدافها بعض الوجوه السياسية من حركة النهضة و من حركة نداء تونس.. لا يمكنها ان تـنتج خطابا جديدا لقواعدها الشرسة دون قرابين ذات وزن تمكنها من الخروج من شعار تحالف النداء و النهضة هو تحالف رجعي يميني..
الشرط الثاني هو الاتـفاق حول رؤية فلسفية عامة للحكم تمثل منهجا للحكم قائم على استـقلالية الاختيارات وفق الواقع التونسي سيكولوجيا و ثوريا و هو دخول الدولة في العملية الاقتصادية بشكل مباشر. كيفية ذلك يتم نقاشها و صياغة برنامج توافقي بين رؤية الجبهة الشعبية و رؤية اكراهات الحكم، بحيث يتم تجاوز الحالتين نحو حالة ثالثة تؤسس لاستـقلالية نسبية و امكانات فعلية لاستـنهاض الاقتصاد الوطني. هذه الرؤية طبعا تؤثـثها ابعاد فكرية تتمحور حول مقولة التحدي و المغامرة و التكتل الوطني. في هذا الاطار لا يقتصر الامر على الاتـفاق النظري و انما النظري في التاريخ محكوم بالجسدي اللحمي الحقيقي الذي هو فكرة في نفس الوقت.. اي ان وزارة العمل او المسماة بوزارة التـشغيل يجب ان ترأسها شخصية من نمط "تشي قيفارة" الذي كان يعمل بيديه بمثل ما يعمل في المكتب اضافة الى تأثيره النفسي من خلال كلماته و خطابه و نشاطه و ثوريته الاصيلة. نعتـقد ان الجبهة الشعبية او نفترض على الاقل انها تملك شخصية تـقـترب من المثال القيفاري..
اضافة الى ذلك، فانه يهم الحكومة و رئيس الجمهورية ان تـتـقـلد الجبهة الشعبية وزارة التربية و التعليم. ذلك ان نقابة التعليم الثانوي هي اقوى النقابات و قد تمكنت من الإطاحة بوزير. هذه النقابة جل قياديـيها الفاعلين هم من المنتمين للجبهة الشعبية. اي خلق تهدئة مع هذه النقابة يكون بتعيين وزير من الجبهة الشعبية.
من ناحية الجبهة الشعبية يهمها البدء في اصلاح المنظومة التعليمية خاصة من حيث المضمون. تعليم عصري ديمقراطي. تعليم ينشئ عقول مفكرة تكون في مستوى المطلوب تاريخيا من تونس ان تكون قاعدة بناء عالم جديد عربيا و انسانيا. من بين المطلوب هو ادخال الفكر العربي العلماني الجديد الى الثانوية. هشام جعيط و يوسف الصديق و عبد المجيد الشرفي و محمد الطالبي اضافة الى الافكار الجديدة في العالم..
يتطلب انتاج كائنات مبدعة و بالتالي تركيز كل ما يتمحور لخدمة هذه الغاية، و في كل الاحوال فان الكتابات الجدية من المختصين العلميين في هذا المجال متوفرة و اكيد ان الجبهة الشعبية، اضافة الى كونها كجبهة منفتحة داخليا حول ما يمكن تسميته بعلمانية عربية، يمكنها ان تؤسس لعلمانية اسلامية بحكم وجود المدرسة البعثية كأحد مكوناتها..
من هنا، فان الصدمة التي عرفتها الجبهة الشعبية و التي تـتـلخص في الوقوف على حدود الفعل الثوري تونسيا، اضافة الى حقيقة كون الصوت المعارض خارج دائرة الحكم في السيكولوجية الشعبية لا يحقق رواجا، و بالتالي صدمة تحطم مقولة البديل الثالث، و ذلك راجع كذلك الى المنهج الخاطئ في داخلها من حيث ارادة سيطرة حزب العمال على الجبهة مما أدى الى تمزقها و ضعفها، و ذلك في علاقة بمنهج الازدواجية بين منهج التموقع الديمقراطي و بين العمل الثوري، فانه من حيث تقاطع جميع الخطوط يؤدي الى تجاوز كل تلك الكرة المتضخمة داخليا و خارجيا ستساهم بدخول الجبهة في قلب معادلة جديدة للوحدة الوطنية، تساهم في تحديد رؤية جديدة للحكم، كما تحسم مسألة العمل الديمقراطي داخل الجبهة و خارجها بتجاوز منطق الاقصاء بواسطة جدل الواقع الذي سيفرض ارتفاع السياسي الخصم و الآخر الى مستوى العمل الوطني المسئول في اتجاه دولة القانون.. في اتجاه تونس حديقة "شكري بالعيد"..







اخر الافلام

.. العملات الافتراضية تنتعش بعد خسائر كبيرة


.. الولايات المتحدة - دونالد ترامب: عام في البيت الأبيض


.. موجز الأخبار- العاشرة مساءً 19/1/2018




.. نشرة الثامنة-نشرتكم 2018/1/19


.. منظومة سورية تتغلب على صواريخ TOW الأمريكية - فيديو من الإعل