الحوار المتمدن - موبايل



ذات مساء

فيصل يعقوب

2018 / 1 / 16
الادب والفن


ذات مساء
أنا و أنتِ كنا نغوص
في عتمة الليل بحثاً
عن أسرار الجسد
و خبايا النفس
لم نكتشف سوى قلبين
تأهين في أزقة العمر
تاركين خلفهما بقايا
من تضاريس النهود و الأصابع
ثملان من خمر الرغبة
يصرخان عطشاً
من شهوة مسعورة
تأجج اللظى
في دمائنا حتى عظامنا
في بحثنا
تعثرنا في شقوق الشفاه
و شربنا من دم الوريد
في منحنيات الجسد
من الخصر إلى أسفل المحيط
انحدرنا نحو وادي عميق
مثخناً بالرغبة الحياة
و توق يركع العبد و الأمير
أيقظ فينا صدى الروح
و في عروقنا بركان اللهيب
لنحيا المساء دون نبيذ
مع جمرات الروح
و سعير الشفاه
و ثمل الأصابع
ألهبنا المساء
حتى صباح
***
فـيصل يـعقوب







اخر الافلام

.. خارج النص- مسرحية -فيلم أميركي طويل- لزياد الرحباني


.. فيلم المفضلة يسبر سوداوية طبيعة البشر


.. تفاعلكم | جامعة الطائف السعودية تعلم الغناء والعزف




.. طارق لطفي يكشف سبب المشاركة في فيلم 122 والممثل رقم واحد في


.. لقاء خاص مع أبطال فيلم 122