الحوار المتمدن - موبايل



ذات مساء

فيصل يعقوب

2018 / 1 / 16
الادب والفن


ذات مساء
أنا و أنتِ كنا نغوص
في عتمة الليل بحثاً
عن أسرار الجسد
و خبايا النفس
لم نكتشف سوى قلبين
تأهين في أزقة العمر
تاركين خلفهما بقايا
من تضاريس النهود و الأصابع
ثملان من خمر الرغبة
يصرخان عطشاً
من شهوة مسعورة
تأجج اللظى
في دمائنا حتى عظامنا
في بحثنا
تعثرنا في شقوق الشفاه
و شربنا من دم الوريد
في منحنيات الجسد
من الخصر إلى أسفل المحيط
انحدرنا نحو وادي عميق
مثخناً بالرغبة الحياة
و توق يركع العبد و الأمير
أيقظ فينا صدى الروح
و في عروقنا بركان اللهيب
لنحيا المساء دون نبيذ
مع جمرات الروح
و سعير الشفاه
و ثمل الأصابع
ألهبنا المساء
حتى صباح
***
فـيصل يـعقوب







اخر الافلام

.. تعرف على الأفلام التي عرضت في مهرجان الشارقة السينمائي الدول


.. الجمهور ومغني الأوبرا.. علاقة شغف يتحدث عنها خوان ديغو فلوري


.. مسؤول تركي يطلب تجاهل مسرحية تسجيلات خاشقجي




.. بالكواليس - مسرحية لجورج خباز - السبت 9:40 عال LBCI & LDC


.. شاهد: كيف تحافظ ألمانيا على اللوحات الفنية الثمينة؟