الحوار المتمدن - موبايل



تركيا باشعالها حربا ضد عفرين تؤكد فاشيتها و بربريتها !!

الحزب الشيوعي العمالي اليساري العراقي

2018 / 1 / 21
مواضيع وابحاث سياسية


في الآونة الأخيرة ازدادت التهديدات العسكرية التركية على منطقة عفرين الخاضعة لسيطرة وحدات حماية الشعب الكردي التابعة لحزب الاتحاد الديموقراطي الكردي. و تحت تبريرات بان الحزب الأتحاد الديمقراطي حزب تابع للحزب العمال الكردستاني في تركيا و تعتبر تركيا الحزبين هم احزاب ارهابية . منطقة عفرين ليست جزء من تركيا و لا السلطة المحلية هناك هددت تركيا، ان التجاوز على العراق و على سوريا هي غطرسة لا مبرر لها غير الاهداف الفاشية و التوسعية لتركيا
اليوم السبت حسب قوات سوريا الديمقراطية التي قوات حماية الشعب تشكل عمادها بان القوات التركية بدات بقصف مدينة عفرين وضواحيها وسقط العديد من الضحايا . و تهدد تركيا بغزوا المنطقة لطرد الحزب الأتحاد الديمقراطي.
و هناك تشنجات بين القوي العالمية و الاقطاب المتصارعة حول الموضوع و حسب تصريحات مسؤولي الحكومة التركية هناك اتفاق روسي- ايراني - تركي و طلب امريكا من تركيا بعدم القيام باي اعمال عسكرية و هددت سوريا بضرب الطائرات التركية في حالة هجومها على عفرين، بدورها قوات حماية الشعب و حزب الاتحاد الديمقراطي تهيأ لمواجهة اي عمل عسكري تقوم به تركيا، اشعال نار حرب جديدة يهدد الجماهير الكادحة و المحرومة في المنطقة.
ان التجاوزات و التهديدات التركية تأتي في ظل التلاطمات و الاستقطابات في المنطقة و الانفلات لسيطرة القوى العالمية و خاصة بعد هزيمة امريكا في العراق، كل دولة و طرف يسعى لسيطرته على المناطق و اثبات وجوده و عرض عضلاته على حساب الجماهير المظلومة، ايران و الحكومة العراقية ضد كردستان العراق و السعودية ضد جماهير يمن و خلق جرائم بشعة بحق الأنسانية و تركيا في عفرين وضد جماهير سوريا، لا يوجد اي افاق لمصير الناس في المنطقة في ظل هذه الحروب و المآسي.
ان الدولة التركية دولة اسلامية - قومية- فاشية و تاريخها مليء بالجرائم ضد الأنسانية و خنق الحريات و الظلم القومي و الأبادة الجماعية ضد الارمن و الكرد، و هجومها على عفرين لا مبرر له غير محاولة لاضافة جريمة اخرى على تاريخها الشنيع و الدموي. اي هجوم على عفرين يسبب تدهور اكثر لمناطق سوريا و حملة شرسة ضد حرية المرأة و الأدراة الذاتية التي نالها الأكراد بنضالهم و دفاعهم الثوري و الجماهيري.
اننا ندين الهجمة التركية و قصف طائرات ومدافع قواتها المجرمة و ندعو الجماهير المتمدنة على الصعيد العالمي للوقوف بوجه هذا الهجوم الشرس على ابسط حقوق الناس في تقرير مصريهم السياسي، و ننتقد بشدة الموقف المتخاذل للامم المتحدة بشأن هذا التجاوز الصارخ. لا يوجد اي تبرير يجيز هذه الحملات و التهديات العسكرية التركية ويجب ايقافها فورا.
الحزب الشيوعي العمالي اليساري العراقي
20 كانون الثاني 201







اخر الافلام

.. لوكا مودريتش ينهي هيمنة رونالدو وميسي على جوائز الأفضل


.. وباء السجائر الإلكترونيّة ينخر جسد الشباب الأمريكي


.. مزايا نظام MacOS Mojave على أجهزة آبل




.. إتفاق بين إيران والقوى الكبرى للحفاظ على التجارة


.. طرد 150 راكب من طائرة لبنانية من أجل عون