الحوار المتمدن - موبايل



هنيئًا لك يا أبو صلاح ...

حسام محمود فهمي

2018 / 1 / 26
التربية والتعليم والبحث العلمي


زار السيد/ الوزير اللاعب محمد صلاح في نادي ليفربول، والتقط معه صورة، وأهداه ميدالية تذكارية باعتباره قدوة للشباب المصري لفوزه بلقب أحسن لاعب أفريقي.

جميل جدًا تكريم المجهود، لكن الأجمل عندما يكون النجاح صناعة مصرية على الأرض المصرية. التكريم الآن لمن هم خارج مصر ممن صنعهم المناخ المثالي الواضح والصريح، الغائب عن مصر. فعندما تُعلن الجامعات عن مكافآت النشر العلمي فهي وأبشر بطول سلامٍ، تتباطأ سنواتٍ حتى تصرف المكافآت، وتستبعد الكتب ولو كانت منشورة في دور نشر عالمية!! وإذا فتحت الباب لمكافآة مؤلفي الكتب فسيكون عن سنة بعينها!! لماذا؟ العلم في بطن الشاعر!!

الإعلان عن تكريم النشر العلمي في الجامعات بروباجندا تلميعية ليس إلا، لعل وعسى يؤتي ثماره، للمُعلنين. الأحلى أن الجامعات تُلزم أعضاء هيئة التدريس بإبلاغها بأبحاثِهم وكتبِهم المنشورة عالميًا حتى يرتفع ترتيبها العالمي على مستوى الجامعات. لا مؤاخذة بأمارة إيه، لا هم ساهموا في الأبحاثِ والكتب ولا حتى أعطوها قدرها!! من غير زعل، حسنة وأنا سيدك؟! هل هي فلسفة هات م الآخر؟

لا مؤاخذة، ... تتباهى بشعر بنت أختها!! الكلامُ في أحيانٍ كثيرة يكون عبئًا، وكتمانُه همًّا؛ ربنا يكرم وسائل النشر الإلكترونية والمطبوعة، بدونها الناس تفرقع،،

يا بختك يا أبو صلاح الوزير جاء لك في عقر دارك الإنجليزي واتصور معك...

بالمناسبة من هم قدوة الشباب؟؟ إيييه، أنا من ضيع في الأوهام عمره، كما غنى العبقري محمد عبد الوهاب.

www.albabary.blogspot.com
Twitter: @albahary







اخر الافلام

.. ميغان وهاري بانتظار مولودهما الأول


.. عزل قائد الحرس الثوري الإيراني في قم


.. مروحيات إيران تحلق فوق العراق قريبا




.. هادي يعفي بن دغر من رئاسة الحكومة


.. لماذا اختلفت السياسات السعودية منذ صعود ابن سلمان؟