الحوار المتمدن - موبايل



رسالة الى الرفيق جعفر

حيدر الهاشمي

2018 / 1 / 27
الادب والفن


رسالة إلى الرفيق جعفر ...
في تلك الليلة من ليالي تشرين الباردة , لا أدري من كان الذي يطرق النافذة هي أم المطر . حدثتني عن طفولتها العذبة , عن ايامها الدراسية وكيف كان الطالب البدين يسرق من حقيبتها قطعة الشوكولاته .
تراودني فكرة الرهبنة , كلما سمعت صوتها يدخل الأيمان قلبي , أنا فعلاً متصوف بها . حدثتني عن شارع المتنبي , عن بغداد و أزقتها القديمة , عن ناظم الغزالي و أغنيته ( طالعة من بيت أبوها ــ رايحه لبيت الجيران ) .
حدثتني عن رغبتها الشديدة باللقاء , لقد وعدتني بقبلة دافئة , كان الليل يمضي ونحن نتسامر بالحديث , كل شيء كان يغرق , أحلامنا , قواربنا الورقية الصغيرة . القمر الفضي , النجوم المتناثرة في ماء البحيرات .
في تلك اللحظة بالذات شعرت أنني شخص تافه لا تليق به كلمة حب , حين تركتها وسلكت طريقا أخر , هي لا تعلم أنني لا أملك نقود تذكرة القطار , لا تعلم أنني خسرت كل شيء بسبب الرهانات وصالات القمار , لم أخبرها بشيء .
اكتب إليك وأشعر بضيق في نفسي , أنا محطم من الداخل , كجرة أريق مائها , الجميع يأتي هنا , يشربون ويمرحون إلا أنا أجلس لوحدي أعزلا وغريب , لا شيء بيدي سوى سيجارة من التبغ الرديء , احرق بها أيامي وكل ما تبقى من ذكريات .
ذات مرة سمعت رجلا عجوزا يسكن الحانة , يردد تلك الكلمات دائماَ
( الحب ليس لنا يا بني , الحب للمترفين ) .
حيدر الهاشمي
2017ـــ ديسمبر ــ 2
أم د رمان ـــ قرية بعيدة







اخر الافلام

.. شاهد: الفنان بيكاسو يجزّ العشب في بروكلين


.. ست الحسن - المصري دايما بيتعرف في أي بلد بتصرفاته.. فيديو كو


.. فنانو الغرافيتي الصرب يحتفون بنادي بارتيزان بلغراد لكرة القد




.. الفنان الكبير سعد الحديثي .. تراثيات


.. الفنان الكبير حسين نعمة واغنية بويه نعيمة يا نعيمة في آخر ل