الحوار المتمدن - موبايل



خيبة جديدة!

طه رشيد

2018 / 1 / 27
مواضيع وابحاث سياسية


بصراحة اقول لكم: الشعب ملّ من إقامة مجالس الفاتحة، ومن الصراخ والعويل ولملمة أشلاء ضحاياه بين حزام ناسف ومفخخة! ملّ من وعودكم الكاذبة باستقرار الأمن وتحقيق الرفاه له!
لو حدث ما حدث بالأمس في ساحة الطيران ببلاد أخرى، تحترم مواطنيها وتحترم نفسها، لأنقلبت الدنيا رأسا على عقب، وسقطت وزارات وحكومات، أو لنكست الدولة أعلامها حزنا على ابنائها، وهو أضعف الإجراءات!
البيانات الشاجبة لا تغني ولا تسمن! والتهديد والوعيد لا يقدم ولا يؤخر ما دمتم تعتمدون على طوائفكم باختيار توزيع المناصب والمسؤوليات وما دام الحال هكذا فلن تجدوا رجلا مناسبا في مكان مناسب، ولا تتصورا بان العدو قوي، بل نحن ضعفاء!
او بالاحرى انتم ضعفاء لانكم ما زلتم تدورون في فلك الطائفة والعشيرة والقرية! فأنتم ومنذ تسلمكم دفة الحكم بعد سقوط النظام الدكتاتوري لم تجعلوا من العراق مشروعا وطنيا لا في مناهجهم ولا في مشاريعكم، لا نظريا، ولا في التطبيق، ولكنكم، والحق يقال، تتباكون على وحدته في كل خطاباتكم، دون أن تتخذوا خطوة ملموسة واحدة بهذا الصدد، رغم وجودكم في اهم مفاصل السلطات الثلاث ، التشريعية والتنفيذية والقضائية!
طالبكم الشارع العراقي، وما زال يطالب، بالإصلاح الحقيقي وتفعيل سؤال" من أين لك هذا؟" وبإحالة كل الفاسدين إلى القضاء بغض النظر عن إنتماء الفاسد!
لم تبذلوا جهودا ملموسة بإقرار قانون انتخابي عادل!
ورغم تباكيكم على العراق الواحد الموحد، إلا انكم لا تقبلون اعتبار العراق دائرة انتخابية واحدة، بحيث يستطيع ابن السماوة ان ينتخب مرشحا من زاخو وابن الرمادي ينتخب مرشحا من كركوك وابن البصرة ينتخب مرشحا مصلاويا والعكس جائز وصحيح. وفي الاخير قطعتم أوصال الوطن على مذبح الطائفة والمحاصصة!
انتظرنا أربع سنوات نصبّر أنفسنا بمواجهة العدو ودحره، وفعلا تحقق النصر العسكري الكبير، وقلنا سنقطف ثمر الانتصارات بالانتخابات الجديدة، وإذا بكم توقظوننا على وقع نفس الاسطوانة القديمة: تحالفات طائفية جديدة لا تشكل للناخب العراقي سوى خيبة جديدة!







اخر الافلام

.. Miella خطوة جريئة | خصائص ومميزات تطبيق


.. ماتيس يزور الصين وسط توتر متصاعد بين واشنطن وبكين


.. الحوثيون يشنون هجمات عنيفة على مواقع القوات الحكومية في السا




.. حزب العدالة والتنمية يفوز بالأغلبية البرلمانية وأردوغان ينتخ


.. مرآة الصحافة - 25/06/2018