الحوار المتمدن - موبايل



وشمًا أزرعه على جبيني و أُتحفُه بحروف اسمك

نوميديا جرّوفي

2018 / 1 / 28
الادب والفن


مشيت و كنت معي
أمامي تلتصق بي و أنا بجانبك
نسمة من مطر شتاء و غيمة ربيع
حملتها لي فراشة من بساتينك
حينها
يدي لامست يدك
و أنا أمشي بجانبك
اشتهيت أن أنظر لوجهك
و أصبعي بأصبعك
لهيب الشوق تفجّر بداخلك
شبكت أنت كل أصابعي بيدك
و بقوة ضممتني لصدرك
حدّثت حينها دقات قلبك
عانقت يدي رقبتك
و جسدي ما فارق جسدك
دارت الأرض فرحا بي و بك
و أُُمطر علينا شرابا
سكرته كانت بسمة شفتيك
و لم أُروى إلاّ من نظرات عيني لعينيك
ذُبتُ فشعري لمسته يدك
و تخللت بخصلاته أناملك
تبللت باقات الياسمين بندى نادر
تنفّستُ أنفاسك
و اشتريتُ زجاجات المسك
فرحيقها هواءك
جلستُ في حضنك و أمسكتُ يدك
و نظراتي حدّثتكَ
وشما أزرعه في جبيني
أتحفه بحروف اسمك
فعناق يدي ليدك به الأطفال انبهرتْ
توقّفتُ و كنتُ بجانبك
أصابعي متشابكة بأصابعك
و وجهي يحلم على صدرك
قصيدة عشق حفرتها بين عينيك
قبلة وصلت لعينيّ من عينيك
و أنا بيقظتي أداعب شعرك
تحقّق حلمي
لأفني عمري معك
و أموت و أنا على كفّ يدك
14/01/2018







اخر الافلام

.. قرب جرب هنا مش بنهرج البلياتشو بين المسرح والحياة


.. شاهد: -حرب باردة-.. درّةُ مهرجان الأفلام الأوروبية


.. الأدب الكردي في سوريا بين الماضي والحاضر .. أين هو اليوم!؟-




.. جوائز بالجملة لفيلم -حرب باردة- في اختتام مهرجان السينما الأ


.. العربية.نت اليوم.. هذا سر ابتسامة الفنان السعودي عايض