الحوار المتمدن - موبايل



ثلاث نقاط

أديب كمال الدين

2018 / 2 / 1
الادب والفن


شعر: أديب كمال الدين

... القصّةُ البليدةُ تتكرّرُ كلّ يوم.
... القطارُ يخرجُ من سِكّتِه.
... المرأةُ تقولُ: “أحبّكَ”
وهي تضعُ الكثيرَ من الأصباغِ المُزيّفة
على وجهها الذي أتعبهُ الزمن.
... النافذةُ تنفتحُ بقوّة
لتربكَ الصورةَ العاريةَ في الهواء.
... التلفونُ يرّنُ ويرّنُ ويرّن.
... المطرُ يهطلُ بغزارة
لتشرقَ الشمسُ، بعدئذٍ، بصخبٍ أصفر.
... الشبّانُ يصرخون في الشارع
والشابّاتُ يلبسن اللاشيء.
... الزمنُ ينهمرُ من نافذةِ العمر
أو من نافذةِ الفندق
والساعاتُ تدفعُ بعضها بعضاً
في ازدحامٍ عجيب.
... المدينةُ تلهو
وبرجُها ينهارُ بهدوءٍ شيئاً فشيئاً.
... الطائرةُ تطيرُ على ارتفاع
ذراعٍ واحدٍ من الأرض،
... والأرضُ تعبثُ كما يحلو لها
وهي تحفرُ ما لا نهاية له من القبور
لأبنائها الأوغادِ والمنفيين والسذّج.
...!
********
www.adeebk.com







اخر الافلام

.. في يوم اللغة العربية بشار الأسد ينسف أصلها ويدعي تطورها من ا


.. مسابقة اللغة العربية في موسكو


.. يوميات الأرجنتين.. موسيقى المحرومين




.. لماذا نعتز باللغة العربية؟


.. وزيرة الثقافة تتفقد مكتبة مصر العامة بمطروح