الحوار المتمدن - موبايل



عن الفرق بين تحالفي - تقدم مع الآلوسي- و -مستمرون مع الصدر-

علاء اللامي

2018 / 2 / 1
مواضيع وابحاث سياسية


هي قصة " شهاب الدين وأخيه" كما يبدو... وأخيرا نقل عضو المكتب السياسي في الحزب الشيوعي العراقي حسان عاكف الخلاف داخل الحزب حول موضوع التحالف الانتخابي بين مجموعتين قياديتين في الحزب إلى العلن خارج التنظيم. عاكف نشر مقالة في موقع "الحوار المتمدن" حاول من خلالها وبطريقة الإيحاء واللغة الملغزة وذات خبئ أن يسجل الآتي:
*إن عضو المكتب السياسي في الحزب جاسم الحلفي فاجأ الجميع بعمود صحافي بعد أسبوعين من الإعلان عن تحالف "تقدم" يدعو فيه إلى (موقف سلبي متعارض مع سياسة الحزب) وأن الحلفي كان (يريد ادانة أحزاب تحالف تقدم بكونها مهتمة بالشكليات ومصابة بالبيروقراطية، داعيا اياها الى الابتعاد عن التعالي والتهميش واثارة الحساسيات..!!) . طبعا، لا عاكف ولا الحلفي ذكروا لنا أسماء أحزاب هذا التحالف "تقدم" والذي يحتل ثالث اسم فيه حزب "الأمة العراقي" بقيادة المتصهين وزائر تل أبيب المزمن مثال الآلوسي، ومعه النائب الأسبق لرئيس الوزراء نوري المالكي عن جبهة "التوافق" سلام الزوبعي، والنائبة المدافعة عن سد أليسو التركي العملاق شروق العبايجي، والنائب المعروف بانتهازيته وسوقيته فايق الشيخ علي إضافة الى حفنة من أسماء الدكاكين السياسية الحزبية التي لم يسمع بها أحد من قبل من طراز التجمع الوطني الديموقراطي والحزب الوطني الديموقراطي الأول والثاني والتيار الاجتماعي الديموقراطي وأحزاب بعض أبناء الأقليات القومية. ورغم أن التحالفين، تقدم ومستمرون، لم يقدما أي برنامج انتخابي وطني وجذري ولكن ليس من السهل على المرء الفصل والمفاضلة بين تحالفين تفوح الرائحة الإسرائيلية والتركية من الأول ويحاول الثاني الفوز بالمتاح من فتات الأحزاب المؤسسة لنظام المحاصصة الطائفية فينسحب من ذلك التحالف ويؤسس لآخر.
حسان عاكف وجه عدة ضربات تحت الحزام للحلفي، وأنا هنا في معرض تسجيل الوقائع وليس في معرض الدفاع عن المضروب، فقد وصف عاكف رفيقه الحلفي بأنه (كان وما يزال عضوا في لجنة خماسية يشرف عليها السيد مقتدى الصدر قامت بتشكيل حزب استقامة، حليفنا الاساسي في سائرون، ومعنية بتقديم المشورات والتوصيات للسيد مقتدى الصدر في ميدان تشكيل الاحزاب والائتلافات والتحالفات، وهذه العضوية أمر علني ومعروف، لكنها تمت بدون قرار من اي جهة حزبية وغير مفهومة من كثيرين، شيوعيين وغيرهم.) فما المناسبة التي حدت بعاكف للكشف عن هذه "الخريدة" إن لم تكن التشنيع على الحلفي وسحب الشرعية الحزبية من تحت قدميه تمهيدا ربما لطرده من الحزب لاحقا لأنه ترك تحالف تقدم المشبوه وذهب الى تحالف انتهازي آخر؟!
عموما يبدو ان جماعة تحالف "تقدم الآلوسي" يعيشون حالة إرباك وضياع بعد أن انساقت غالبية قيادة الحزب وراء مشروع الحلفي كنوع من الخضوع للأمر الواقع وليس عن قناعة وطنية ودقة حسابات!
وبما أنني لست معنيا بهذه الانتخابات التي لا هدف لها سوى منح أربعة أعوام جديدة للصوص نظام المحاصصة الطائفية الفاسد، والذي شارك هذا الحزب مثلما شارك التيار الصدري في التأسيس له والمشاركة في إدارته، فلا فرق عندي بين تحالفي "تقدم" و "سائرون"، ولكني - رغم ذلك - أعتقد أن الرائحة الصهيونية في تحالف "تقدم الآلوسي" تجعلني أفضل عليه حتى التحالف مع "حزب السنجاب" لو وجد في العملية السياسية الأميركية حزب كهذا على اعتبار أن رائحة حيوان السنجاب الكريهة طبيعية ولا علاقة لها بالصهيونية والتطبيع مع "إسرائيل"!
سؤال أخير للمدافعين عن تحالف " تقدم الآلوسي": إذا كنتم قد وافقتم على التحالف مع نائب نوري المالكي، سلام الزوبعي، فما الذي يمنعكم من التحالف مع المالكي نفسه؟ "ماكو أوامر أربيل"؟ و #لاحل_إلابحلها .
*رابط مقالة حسان عاكف في الحوار المتمدن:
http://www.ahewar.org/debat/show.art.asp?aid=587740
*رابط فيديو خبر إعلان عن تحالف "تقدم" المشبوه:
https://www.youtube.com/watch?v=MfpSlwXA-mg
*رابط خبر انضمام سلام الزوبعي إلى تحالف "تقدم".
http://www.thebaghdadpost.com/ar/story/76002/%D8%A7%D9%84%D8%A7%D8%B9%D9%84%D8%A7%D9%86-%D8%B9%D9%86-%D8%AA%D8%AD%D8%A7%D9%84%D9%81-%D8%AA%D9%82%D8%AF%D9%85-%D9%84%D9%84%D9%82%D9%88%D9%89-%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%AF%D9%86%D9%8A%D8%A9-%D8%A7%D9%84%D8%AF%D9%8A%D9%85%D9%82%D8%B1%D8%A7%D8%B7%D9%8A%D8%A9
*كاتب عراقي







اخر الافلام

.. شاهد: فرق الإطفاء تنقذ جواً سكان جنوب إسبانيا من الأمطار وال


.. شاهد: ضواحي روما الشرقية تغرق


.. الجمعيات المدنية غطاء لنشاطات ميليشيات حزب الله




.. القدس.. هاجس إسرائيل في الخطة الأميركية


.. الحكومة العراقية.. آمال عريضة وواقع صعب