الحوار المتمدن - موبايل



سدً الموصل من التلويح المستمر بالإنهيار الى سيطرة داعش وإنتهاءاً بتفريغه من خزينه الإستراتيجي؟

رمضان حمزة محمد

2018 / 2 / 9
مواضيع وابحاث سياسية


تفريغ سد الموصل من خزينه الإستراتيجي بالتزامن مع إملاء سد إليسو التركي وبنفس السعة الخزنية لسد الموصل(11) مليارم3، يؤشر البدء عملياً بإخراج سد الموصل من الخدمة، للوصول الى ذات النتيجة التي عندما طرح نائب الرئيس الأمريكي بايدن مشروعه حول تقسيم العراق كان الفيلق الهندسي الامريكي حاضراً ليصرح للاعلام بان سد الموصل على وشك الإنهيار وكان ذلك في العام2006، وأستمر سيناريو الإنهيار كشبح يلاحق العراقيين على مدى العشرة أعوام الماضية وكانت الغاية هو إخراج سد الموصل من الخدمة لصالح تركيا بعد إكمال سد إليسو التركي بنفس السعة الخزنية لسد الموصل وهو خزن (11) مليارمترمكعب من المياه، تركيا زادت من إصرارها بتشيد السد معتمدة على شركاتها وميزانيتها بعد سحب الشركات الاجنبية التي عملت في إنشاء هذا السد، وهذه لم تكن مصادفة بل بعد نظر تركي وبدعم أمريكي بالتلويح المستمر لما سيؤل إليه مصير سد الموصل (إنهيار أو تفريغ)، الذي منذ أن تم التلويح بإنهياره العام 2006، يضاف إليه قيام القائمين على الملف المائي في العراق بالتفريط بالخزين الإستراتيجي لسد الموصل ودربنديخان وسيلحق بهم في التفريغ قبل الموسم الصيفي القادم سد دوكان أيضاً؟ وبهذه المعادلة يكون سد الموصل قد خرج من الخدمة الفعلية كمشروع إروائي وتوليد طاقة والذي كان يعد ويشكل رافعة إقتصادية - زراعية ضرورية لخروج الاقتصاد العراقي المدعوم زراعياً من نفق الأزمة الممتد أمامه كونه يغذي مشروع منطقة الجزيزة التي كانت ""سلة غذاء العراق"" وسيتحول السد ومنشآته الى أطلال وهياكل ترابية ةوكونكريتي سيتغنى به العراقيين يوماً كسد مآرب. إن إخراج سد الموصل من الخدمة أيا كانت الطريقة أو الوسيلة لا سامح الله سيكون خللا معالجة نتائجه لا تكون بالأمر الهين وسيترك آثارا سلبية في جميع مناحي وفقرات هيكلية الدولة العراقية ومستقبل سكانها كون منطقة الشرق الاوسط ستكون من أكبر المتأثرين بهذه المظاهر المناخية المتطرفة، التي تساعد على تفاقم أزمة المياه وعندئذ لا مندم بعد على ذلك ان كان من سوء التدبير أو الإهمال ولات حين مندم.







اخر الافلام

.. الأردن يؤكد ضرورة الحفاظ على خفض التصعيد في الجنوب السوري


.. قرقاش: الهدف من عملية الحديدة هو الوصول إلى حل سياسي


.. رسمياً... -إتش تي سي- تكشف عن هاتفها الرئيسي لهذه السنة




.. أشرف غني يمدد وقف إطلاق النار مع طالبان


.. من هو المرشح اليميني إيفان دوكي الفائز في رئاسيات كولومبيا؟