الحوار المتمدن - موبايل



رابعة ..

هيام محمود

2018 / 2 / 11
حقوق مثليي الجنس


كلامي عن المثلية يختلفُ عن كلام أغلبكنّ / أغلبكم بل سأزعمُ أنّه يختلفُ عن كلام "كلكنّ / كلكم" , نَتَّفِق في كلامنا على "مبادئ" يَعتنقها ويُنادي بها جميعنا , لكني أزيدُ عنكنّ / عنكم أنّ المرأة المثلية جزء لا يتجزّأ من "وجودي" كله .. المثلية عندي , عندنا , امرأة أحببتُ وأحببنا كلنا ولازلتُ ولازلنا .. المثلية عندي , عندنا , امرأة "حلم" سنتمنَّى رُؤيتها من جديد ولو للحظة مهما طال بنا في هذا العالم مقام و .. وجود .. هي "وطن" دمّرته البداوة وأبدًا لن أغفر , أبدًا لن نغفر ..

..

لم يكن للمرأة المثليّة في الأفلام والمسلسلات القديمة إلا حُضورا "ما وراء" "الثّانَويّ" , وكانت العادة أنْ يَقْتُلها كاتبُ السيناريو والمُخرِجُ فلا تُكْمِل الفيلم أو المسلسل أبدا , وبذلك تكون وكأنها جبريل تَحضر لحظات "تُبشِّرُ" بِـ "شَرٍّ" عظيم ثم ما تَلبثُ أن تَختفي .. اليوم صارتْ هي "البطلة" وتصالحتْ مع كُتّاب السيناريوهات والمُخرجين بعد أن تَحَقَّقَ لها ذلك مع الكاتبات والمُخرِجات , ومِنْ ثِمار ذلك الصُّلح أنها أَصبحتْ تَجهر بمثليتها وتُطالِب بكلّ حقوقها حتى صَارتْ تتزوّج وتَحمل أو تَتبنَّى أطفالا غصبًا عن كلِّ مَنْ رَفَضَ لها شيئا من ذلك , بل وفي كثير مِنَ الأحيان تَطرد كلّ الرّجال من "أفلامها ومسلسلاتها" وتَفْتَكُّ منهم النساء .. وهذا التّطوّر "منطقي" تَزامنَ مع "تَطوّر" العقليات وتَسامح البشر .. أكثر كما يَقلنَ ويقولون .. صاحبات وأصحاب هذا الكلام "اللّطيف" .

"الفيلم" الذي عندي , عندنا نحنُ , وَضَعْنَا له كل البدايات والنهايات السعيدة وجَعَلْنَا البطلة تكون الفاعلة الرئيسية في كل الأحداث من البداية حتى النهاية , لكنها .. فَرَضَتْ علينا موتها منذُ الدقائق الأولى , الفيلم يَدوم أربعة ساعات لم تَحْضر منها إلا أربعة دقائق و "اِنتَحَرَتْ" رغم رَفْض المُخرِجة وكاتبة السيناريو والمُنتِج لذلك المشهد ولتلك النهاية .... تَوَقَّفَ التّصوير في تلك الدقيقة الرابعة وبَقَتْ الأربعة ساعات إلا أربعة دقائق من الأحداث والوقائع والمشاهد لم .. تُصَوَّر ولم تُحْيى . المُخرِجة بَكْتْ , المُنتِج حَزنَ , أما كاتبة السيناريو فرفَضَتْ التَّصديق بالوفاة لأنّ القصة التي كَتَبَتْها لا يُوجد فيها مَـــــوْت .... .... لأنها ليستْ من قتلة المثليات كما عادة القدماء بل مِمَّن تَجْعَلهنَّ الحبّ والحياة و .. الأميرات !!!!







اخر الافلام

.. الأمم المتحدة: نحو 8.4 مليون يمني يواجهون خطر المجاعة


.. الأمم المتحدة: 4.8 مليون شخص قد يواجهون خطر المجاعة في اليمن


.. جزيرة سقطرى اليمنية المنكوبة بالعاصفة مكونو تنتظر المساعدات




.. الأمم المتحدة تطالب الحكومة اليمنية والتحالف بتخفيف القيود ع


.. الفلسطينيون يحملون ملف الأسرى للجنائية الدولية