الحوار المتمدن - موبايل



طريقة الشيخ فيثاغوراس‬

سعود سالم

2018 / 2 / 12
الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع


‫‫تقول الأسطورة، بأنه ذات يوم وفي الطريق الرملي القديم الموازي للبحر والرابط بين سيباريس‬ ‫Sybaris Σύβαρις‬، المدينة اليونانية المعروفة بثرائها ومجونها‫،‬ وبين مدينة‫ كروتونا‬ الهادئة ‫Kroton Κρότων كان هذا الطريق مزدحماً بالناس والعمال في ذلك اليوم‬ المشمس،‫ وقد امتلأ بالصيادين الذين سحبوا من البحر شباكهم المليئة بالسمك‬،‫ حين توقف رجل غريب وقال لهم:‬ ‫ من منكم أيها الأصدقاء يقبل الرهان أن بوسعي إعطاءكم العدد الفعلي لما في شباككم من أسماك؟‬ وضحك الصيادون وكل الناس الملتفين حولهم، ‫وقبل الصيادون الرهان بأنْ يلبّوا طلباً لذلك الغريب إذا ما ربح رهانه ونجح في تقدير عدد الأسماك‬.‫ وربح الغريب‬ الرهان‫، ‬الغريب ‫الذي لم يكن سوى الرياضي والفيلسوف فيثاغوراس، ‬الذي ‫طلب من الصيادين إعادة أسماكهم إلى البحر‬.‫ ودخل المدينة مقابَلاً بالترحاب، وقد ‬سبقته شهرته‫ وأسطورته الفريدة‬.
‫ومن المعلوم إن فيثاغوراس‬ كان قد تنقل في كل أنحاء العالم،‫ قد زار ما يعرف اليوم بسوريا ولبنان - فينيقيا - وبابل‬ وبلاد الفرس‫ والهند، وتعرف في رحلاته العديدة على تعاليم الديانة الأورفية، وتعلم من البابليين علم الفلك، وكذلك زار شبه جزيرة العرب ومصر حيث تعلم الرياضيات والهندسة. وبعد عودته ، أسس في كروتونا مدرسته، التي تشبه في كثير من تعاليمها، النزعة الأورفية .. وهناك بعض الباحثين من الغرب والشرق، من ينظر إلى الفيثاغورية على إنها تجديد‬ ‫للديانة الأورفية.‬ ‫فالعقيدة الأورفية المتعلقة بالروح ومصيرها وبقائها وخلاصها وخلودها كانت من أهم العقائد الدينية أو الروحية القديمة، ففيها نجد خلاصة التصورات المصرية وجوهر التعاليم الهندوسية، وبخاصة منها تلك المتعلقة بعَوْدة الروح للتجسُّد‬،‫ وأيضاً‬ نجد‫ ما كان يميِّز تلك العقيدة عن ‬بقية الأديان‫ ويشكِّل جوهرها، والذي هو نظرتها إلى "‬حلول‫" النفس في الجسد‬، أي إختلاط الروح بالمادة‫،‬ مما فُسّر فيما بعد بأنه ‫"‬سقوط ‫" ‬وتشويه للروح‫،‬ ولذلك ينبغي‫ ضرورة ا‬لعودة إلى الروح الأصلية الصافية من الشوائب المادية‫ من خلال تطهير تلك النفس وعتقها من مادِّيتها. إن تراث الفيثاغورية قد وجد طريقه إلى داخل تعاليم الفيلسوف إفلاطون، وشكلت في صرحه الفلسفي قاعدة جديدة في غاية الأهمية، وهو ما يعرف بعالم الرياضيات. وبصورة مباشرة أو غير مباشرة وجدت الفيثاغورية طريقها إلى الإفلاطونية المحدثة فيما بعد، والتي أصبحت نزعة فلسفية عارمة ومستقلة ونعني الفيثاغورية الجديدة. ففكرة النفس التي لها كيان مستقل عن الجسم التي يرى الكثير إنها غريبة على الثقافة اليونانية، قد جاءت من الأورفية وانتقلت إلى الفيثاغورية ومن خلالها مرت إلى إفلاطون ومنه إلى التراث ‬ الديني و‫الفلسفي الغربي.‬
‫المدرسة الفيثاغورية هي إذا تيار ديني وطريقة صوفية وحزب سياسي وفي نفس الوقت تيار فكري وفلسفي قائم على فكرة أساسية وهي العدد. الأعداد تكوّن جوهر الأشياء، وفي نفس الوقت الأشياء ذاتها تحاكي الأعداد في نظامها، وكل الكائنات مصاغة على نسق نموذج متعال هو العدد.‬
‫ هذه المدرسة‬ أو ‫الحزب، هيمنت في ذلك الزمان ما يقارب الـ 25 عاماً بشكل مباشر وغير مباشر، على حياة كروتون والعديد من المدن الإغريقية الواقعة في الأرشبيل اليوناني وفي جنوب إيطاليا‬، ‫فأقامت فيها ما يمكن أن ندعوه اليوم نظاماً أريسطوقراطياً نخبويا وتعسفيا قائماً على التقشف ponos والفضيلة arete. نظريا، كان بوسع أيٍّ كان الانتساب إلى هذه المدرسة التي كانت مشرعة الأبواب، تقبل في الظاهر الرجال والنساء والغرباء‬،‫ ولكن من الناحية العملية، لم يكن من السهولة الدخول أو الإنتساب إليها نظرا لدقة الإختيار وصعوبة إمتحانات الدخول. كان تشدُّد فيثاغوراس في قبول الراغبين في الانتساب إلى مؤسسته قائم على نظرة ارستقراطية ودينية أخلاقية ونخبوية متعالية.. وهو الذي قال يوماً إنه "ليس من أي خشب يُنحت هرمس .."‬ ‫لذا، كان على الراغب بالانتساب إلى المدرسة تجاوزُ عدة عقبات وعدة مراحل وقضاء سنوات طويلة في التدرب على التقشف والفضيلة.‬ يبدأ المريد بإبداء الرغبة في الإنتماء إلى الجماعة وهو ما يشبه تقديم الطلب وملء النموذج، وهي ‫المرحلة الأولى وهي اختبارية لمعاينة طلب الدخول، قد تصل مدَّتها إلى ثلاث سنوات يقوم الأساتذة‬،‫ فيثاغوراس تحديداً‬،‫ خلالها بدراسة نفسيَّة المريد وحركاته وعلاقته بوالديه وأصدقائه، رغباته وعاداته، وحتى كيف يضحك ويتكلم، ومعاينة ‬شكله العام وتقاطيع وجهه‫ وجسده، بإختصار يراقب طالب الدخول ويدر‬س‫ دراسة كاملة من جميع الجوانب، بالإضافة أنه كان على من يرغب بالانتساب إلى هذه المدرسة التخلِّي عن جميع ممتلكاته المادية لصالح المؤسَّسة التي تستثمر تلك الأملاك والأموال لما فيه الصالح العام، مع ملاحظة أنه بوسع الطالب استرداد كل شيء إذا ترك المؤسَّسة فيما‬ ‫بعد. إذا وصل الطالب إلى "العتبة"، وقُبِل مبدئياً مريداً.. كان عليه أن يتجاوز المرحلة الثانية وهي مرحلة تحضيرية، قد تصل مدَّتها إلى خمس سنوات، حيث يقوم بقَسَم الصمت ويمتنع خلالها عن الكلام كلّياً فيصبح مستمعاً akkousmatikos - άκουσματικοί ، فيُمنَع من النقاش ومن رؤية المعلِّم والتحدُّث إليه.. يمكنه الاستماع إليه من وراء الستار، والتأمُّل فيما يسمع وما يتلقى من دروس منه ومن بقية المعلمين .. فالمريد، في هذه المرحلة، مايزال يعتبر "خارج العتبة" exotériques έξωτερικοί. وبعد تجاوز مرحلة الإستماع، تأتي المرحلة الثالثة حيث يجتاز المريد العتبة ويصبح من أهل الباطن ésotériques - έσωτερικοί ويصبح في وسعه النقاش مع زملائه ورؤية فيثاغوراس والحديث إليه.. وهنا يبدأ التعليم الفعلي المقسم بدوره إلى ثلاث درجات. الدرجة الأولى وهي السباستيكوي « vénérables » (σεβαστικοί, sebastikoi), وهو ما يمكن تسميته بالمبجّلين الذين يهتمون بالأمور الروحية والدينية. الدرجة الثانية هي درجة البوليتيكوي « politiques » (πολιτικοί, politikoi الذين يهتمون بالأمور السياسية والقانونية وشؤون إدارة المدينة. ويمكن مقارنتهم بالاجتماعيين أو السياسيين، وهي في الواقع درجة الكمال أو الـ teleiotes، تعتبر صفوة الصفوة، المنتقاة بدقة شديدة لنشر المعرفة وفن قيادة الناس والإستحواذ على عقولهم‬، يستعملون ‫مبادئ القانون‬ وما يسمى‫ ‬با‫لوفاق الاجتماعي والتناغم الروحي. أما الدرجة الثالثة فهي درجة المتأملين « contemplatifs » وتشمل الفيزيائيين أو الرياضيين، أو من كانوا يعرفون بالـ physikoi و mathematikoi، حيث تدرس الفيزياء والفلك والهندسة والرياضيات والموسيقى وعلم الأعداد، بالإضافة إلى الجغرافيا والأرصاد الجوية والطب والميكانيكا وأيضا الفنون من لغة وقواعد وشعر. كانت الحياة في هذه المدرسة الشبيهة بالدير، تدور حول شخصية المعلِّم الذي أحيط بهالة من القداسة‬ والأساطير‫.. فبالنسبة لهم كان المعلِّم رسولاً ‬حقيقيا وليس رمزيا كما قد يتبادر إلى الذهن،‫ ينسبون إليه العديد من الأساطير والخوارق.. كان محظوراً التلفُّظ باسمه، رغم أن فيثاغوراس نفسه كان متواضعا ولايهتم بهذه الأمور التحتية. ففي حضرة "الطاغية" ليونيداس، حاكم فيليونتي، الذي دعاه يوماً بالحكيم Sophos، أجابه إن الحكمة هي ‬للآلهة‫ فقط، و أنه يكتفي لنفسه بلقب "صديق الحكمة" philo-sophos ولهذا يعتبر أول من سمي بهذا الإسم وإن كان ليس أوَّل الفلاسفة. وكان جميع أعضاء الطريقة يستيقظون مع شروق الشمس، وينامون عند غروبها، يقضون جل وقتهم في العمل والدراسة والتأمل والصلاة، يراجعون أنفسهم مرتين في اليوم على الأقل، عند الصباح وقبل النوم. وكان أغلبهم نباتيين أو شبه نباتيين، يحظرون على أنفسهم تناول أجزاء معينة من الحيوان مثل القلب والدماغ أو المخ والنخاع وكذلك لا يأكلون الفول ولا البيض ولا بعض أنواع السمك وكل ما يرمز للحياة. كانوا يشربون النبيذ وإن كان من الأفضل شرب الماء حسب تعليمات فيثاغوراس. وكانت جميع علومهم سرية، يُحظَر الحديث عنها وكتابتها وتداولها خارج المدرسة‬.‫ ‬







اخر الافلام

.. #التجارة_القاتلة.. هكذا يلعب خاطفو الرهائن بالنار


.. مسابقة #هذا_يومي | يوم -معن الجهماني- قضاه معنا وشاركنا أجمل


.. ترامب: نحتاج للسعودية في الحرب على الإرهاب




.. -داعش- يفشل في استقطاب أجانب جدد لصفوفه


.. اتهامات لروسيا بشن هجمات إلكترونية