الحوار المتمدن - موبايل



شارع الذاكرة

أديب كمال الدين

2018 / 2 / 13
الادب والفن


يحاصرني ذلك الشارعُ الذي يمتدُّ من أسفل القلب
إلى وسطِ الخاصرة،
ومن نقطةِ الحرفِ إلى وجعِ القصيدة
ثُمَّ يتشظّى طيوراً لا أعشاشَ لها
وأشجاراً دونما اسم
وجسوراً عذبةَ الوهم.
شارعٌ يجمعُ الذاكرة
ثُمَّ يُشتّتُها سريعاً بهدوء مُريب،
يجمعُ الدمَ والطلقاتِ السريعةِ والصرخات.
*
هل ينبغي أن أذكرَ تفاصيله لأنجو بنفسي؟
لا أظنّ.
ولذا لن أتحدثَ عن جوامعه أو باراته
أو مطاعمه أو فنادقه.
سأقولُ فقط :
إنّه شارعٌ يمتدُّ مثل أفعى
لكنّها أفعى لا تليقُ بكلكامش
ولا يليقُ بها.
إنّهُ شارع القهقهات.

*****************
www.adeebk.com







اخر الافلام

.. مدير -ثقافة الغربية-: نسعى لمحاربة التطرف بالفن.. ولدينا موا


.. وزيرة الثقافة وخالد جلال يكرمان أبطال أكتوبر والفنانين بالأو


.. تفاعلكم: الفنان محمد المنصور يكشف سبب تدني الحوار في المسلسل




.. مسلسل رسايل - هالة تقتل شخص في الحلم ويتحول إلى حقيقة على أر


.. بتوقيت مصر : لقاء خاص مع الممثل أمير كرارة عن دوره في الجزء