الحوار المتمدن - موبايل



في عيد الحب/ يقودني إلى ال

عايده بدر

2018 / 2 / 13
الادب والفن


في عيد الحب

يقودني إلى الــ ...
يقودني إلى الـ هناااكــ
احتفي بتناقض وجهات النظر بين أنامله
تزيح عن الليل هواجس ما ارتشفه من ظلام
تركض سماء خلف نجمات اختبأن في شعري
؛
يقودني إلى وجهه
فــ يطل من عينيَّ
انتبه لتلك الغمزة تصارع الغرق
مع كل خصلة يفككها من ضفائري يعلق نجمة
؛
يقودني إلى صوته
يجدل من قصب فمي أغنيته
فتتعثر أنفاسي.....
؛
يرحل
تاركاً كل ثقوب صوته تقوده إليَّ
فيخطو اسمي على أحبال حنجرته
خطوة ... تعلق الليل في عينيه
خطوة ... تعيد لأنامله كل ضفائري
و ما تبقى بيننا من نجوم
......... تـ بـ عـ ثـ ر







اخر الافلام

.. عام على الأزمة الخليجية.. ماذا تبقى من المسرحية؟


.. المشاء- الموسيقى العُمانية.. مفتاح السلطنة


.. بعد مرور أكثر من 30 سنة.. الفنان الكبير مقدام عبد الرضا يج




.. رحيل الأديب الأمريكي فيليب روث


.. الشاعر محمد احمد بهجت : حذاء رجالى وراء قصة حب وزواج أبى وأم