الحوار المتمدن - موبايل



شجرة الصَّمْغِ ...

فاطمة شاوتي / المغرب

2018 / 2 / 13
الادب والفن


شجرة الصمغ....

الثلاثاء // 13 // 02 // 2018



تمر الطريق غاضبة مني
تحت شجرة السِّدْرِ
تنتزع من رأسي نَبَقَهَا
ترسم في كاريكاتور بعضا منِّي...
تجعل الغابة مجنونة
ببروفايل مشقوق الشفة
للشمس...
تلك قامة المطر
تخبئ السائرين في منحوتة الصَّمْغ
من حماقة الشمس....
تَكِلُّ الصور عن التقاط
بعض من ظلي...
لتواري طيش النهار
في ظله...
يخفي أحزانه في منديل
متعدد التَّطْرِيزِ
وفق الماركات العالمية
يقيس الحرارة على سلم مكسور
في حنجرة ايديت بياف...
وهي تؤدي وصلة غنائية
في حدائق الماجُورِيل....
عن ضرس ذهبي
سرقته مافيا ا[ثار
من فم مارلين مونرو ...
ثم حولته ثروة عابرة للقارات
هاقد زهق الباطل ...
إن الباطل كان زهوقاً...!
لايُلاَمُ من هَيَّأَ للوهم
رائحة الخمر...
ونام بين السكارى في الرَّوْثِ...
في حظيرة دون مِزْلاَجٍ...
معتقداً...
أن الشمس تأتي من الشرق...
الغرب مظلم
حتى يصيح الديك ...
معلناً...
أن الفجر أحمق...
وأن شهرزاد حمقاء...
حين تُقْنِعُ الحكاية بارتداء
سروالها الداخلي....
وهي لم تتعلم بعد
كيف تسير حافية ...
من شجرة التوت
كلما أذَنَ الخمر
في عُرْفِ الشيطان.
واعلن التوبة عن السُّكْرِ...

فاطمة شاوتي // المغرب







اخر الافلام

.. عام على الأزمة الخليجية.. ماذا تبقى من المسرحية؟


.. المشاء- الموسيقى العُمانية.. مفتاح السلطنة


.. بعد مرور أكثر من 30 سنة.. الفنان الكبير مقدام عبد الرضا يج




.. رحيل الأديب الأمريكي فيليب روث


.. الشاعر محمد احمد بهجت : حذاء رجالى وراء قصة حب وزواج أبى وأم