الحوار المتمدن - موبايل



كوابيس

شعوب محمود علي

2018 / 2 / 14
الادب والفن


1
قرأت على صفحات الوجود
كتاب الليالي
صحت يا (شهريار)
كيف كنت تجول؟
وانت تفارق (حوّاء) منذ عهود
وتاجك تحت الغبار
وتركك قصرك مأوى الأمان
عاث فيه العبيد
إلام تدور المدائن مثل الشريد؟
فلست الوحيد
كوابيسك الآن أشنع من امسها
ولابدّ من لمسها
تلوح خلال المرايا
ظلالك يا شهريار ليال العذاب
2
كجنّيّة عارية
تحت موج تغور
يفيض به العطر في واحة ذهبيّة
تحلّق عبر الحقول القصيّة
بريش الطواويس كان الرداء
قميص الذهول
3
وفي صالة من مرايا
خلال ظلال الاماسي
كأنّ (النواسي)
سارح فوق أمواج دجلة
رافع كأسه في الليالي المملّة
فيا شهرزاد الغمام
صار يسّاقط الآن بلل ورد الحديقة
وما بين تلك الذراعين كنت العشيقة
وعيناك ترصد تلك الطيور الطليقة
4
كانت الدورة الالف قبل الختام
على مسرح الانفصام
طويت كتاب الظلام
وافتتحت كتاب النجوم
وفتّشت بين نتوء الحجر
عن صحيفة حكم القدر
لم تكن قبل عصر التحوّل
صريعاً لمخلب نمر
وانياب ذئب
5
أقرأ عن جغرافيا الأرض
وعن تحرّك القارّات
كنت وما زلت هنا ادقّق السمات
ابحث عن تطوّر الأرض وعن تطوّر الإنسان
ادور في البلدان
محدّقاً
مجاوزاً
عرض
وطول الارض
اعوم في الهواء
وهذه الأجواء
توحي بانّ العصف
يطيح بالسفين والربّان
وفي غد ستحرق النيران
نخيلنا وما وراء السور والبستان
6
مضا زمان كان
من يقرع الاجراس في الميدان
ويخلع الاشواك من حقول هذا الوطن المهان
والاعور الدجّال
يسلب ما نملك من اسمال
تحت نجوم الله والهلال
في سوق حنّون وفي أسواق هذا العالم المريب
اصيح يا محمّد الحبيب ع
تقوم فينا دولة الشقاق
وزمر النفاق
توقد بالكبريت ما نملك من ثبت على الأوراق
وتطلق الابواق..
في كلّ ساحاتك يا عراق
سقوفنا جدراننا تباع
نياقنا
جلودنا
وطائر الوقواق
متى يحلّ بيننا الطلاق؟
في الوطن الغارق بالأحزان
7
لسانه الذرب
يفوز بالّلعبة عن بعد وعن قرب
يظلّ مفتوناً بسلب الشيخ والجنين
في وطن الاسفار والحنين
تظلّ هذي النار
تأكل من اطرافه تحت ظلال الجار....
وهذه الاسوار
تكاد ان تسقط يا مهيار
8
حذار يا فرعون
حذار يا همان
من وثبة الانسان
في ساح بغداد وفي جبال كردستان
غداً يعرّى المسخ في الميدان
وتسقط الاوثان
في الجنّة الخضراء
يا امًنا حواء
من اين جاءت هذه العاهرة الشمطاء؟
ترقص فوق مسرح الأموات
9
يا سارق الابريز
واللؤلؤ
والمرجان
لن يخمد البركان في الصدور
وشمسنا منذ كساها النور
تدور حتّى آخر الدهور
وهذه النذور
تسير قطعاناً الى القبور
ونهرنا يفور
غيضاً ويبقى ذلك الجمهور
يمرح في مدينة الألعاب
ويكثر الذباب
يأكل من مائدة الاحباب
وفي غد ستلمع الحراب
مثل وميض البرق
تغطي وجه امّة الاعراب
وترمي بالكلاب
خارج اسوارك يا وطن







اخر الافلام

.. مهرجانات تخلد ثقافة الفلان في غرب أفريقيا


.. باحث سعودي يصمم روبوتا ناطقا باللغة العربية


.. المجالس الرمضانية موروث اجتماعي يجسد ثقافة التواصل




.. فنانون في اليمن يعرضون لوحات تدعو إلى التفاؤل بإحلال السلام


.. تعليق ظافر العابدين على استبعاد ياسمين صبرى واستبدالها بالفن