الحوار المتمدن - موبايل



الحب ذاته عيدٌ .

يوسف حمك

2018 / 2 / 14
الادب والفن


كم يتعطش القلب للحب الذي هو نبضه ! ، و مفتاح الابتهاج للروح .
للنفس فطرةٌ ، و إحساسٌ نبيلٌ ، و شعورٌ أرق من الزهرة ، و أنقى من الثلج .
فهو للحياة همسها الدافء الذي ينفخ في خريفها فيحوله ربيعاً مزهراً .
متمردٌ عنيدٌ ، لا يخضع للعقل ، و للنصائح سيلٌ جارفٌ .

قالوا : الحب للأخلاق مفسدةٌ .
و هل للإنسان يدٌ في اعتناقه ، و الغرق في بحره اللجيِّ ؟
أليس هو رأس الخيط إلى الزواج الذي هو سنة الحياة ، و السبيل الأوحد لمناهضة انقراض الجنس البشريِّ ؟! كونه المعقل الوحيد للتكاثر و الإنجاب .

بطعمه تتلاشى الهموم ، و الجروح بلمسه تلتئم ، و بتذوقه تنتعش الروح خفةً و حيويةً ، و النفس تشبع أحلاماً ورديةً ، و تبدع في تصوير أروع الآمال .

ليس من العدل أن يخصصوا للحب يوماً واحداً من بين كل الأيام عيداً .
أليس في كل خفقة قلبٍ يولد حبٌ ؟
إنه من الإنصاف أن يكون عدد الأعياد بعدد نبضات القلب و فقاته .
أليست لهفة اللقاء بالحبيب أرقى من الشعور بالبهجة لكل الأعياد ، و أسمى مرتبةً ؟!
فاختزال العيد ليومٍ واحدٍ ظلمٌ للحب ، و أذيةٌ للعشق ، و خدشٌ لمشاعر الشغف ، و تدخلٌ سافرٌ في شؤون الكلف ، و تخبطٌ في الرأي ، و ضيق أفقٍ .
غير أن المنافسة بين حمرة شوارعنا المضرجة بحمامات دماء القتلى لحروبنا المجنونة و طغيان اللون الأحمر في واجهة المتاجر ، فيها بعضٌ من كبح جماح اللهفة – للمراعاة و الحياء - ، و قليلً من الإحجام .







اخر الافلام

.. مهرجانات تخلد ثقافة الفلان في غرب أفريقيا


.. باحث سعودي يصمم روبوتا ناطقا باللغة العربية


.. المجالس الرمضانية موروث اجتماعي يجسد ثقافة التواصل




.. فنانون في اليمن يعرضون لوحات تدعو إلى التفاؤل بإحلال السلام


.. تعليق ظافر العابدين على استبعاد ياسمين صبرى واستبدالها بالفن