الحوار المتمدن - موبايل



يا قمر

فيصل يعقوب

2018 / 2 / 21
الادب والفن


يا قمر
هنا البيوت تحترق
من أجل رغيف خبز
ضيعناه في ماضينا
يا قمر
هنا لا زخات المطر
و لا صيحات الريح
و لا ألسنة اللهب
تداوينا
يا قمر
هنا أشواقنا خامدةٍ
في أنتظار شرارة
من لهيب شفتيك
ليبعث الأمل فينا
يا قمر
لا تبخل علينا
بالوهج و لمس الأزهار
من سنا عينيك
مازال فينا الارتعاش
من صدى الأرواح
و هي تنادينا
يا قمر
ماذا يفيد الدواء للعمى
دون نورك في مآقينا
يا قمر عد إلينا
قبل أن يتلاشى ضوءك فينا
عد و أولج في أعماقنا
و احمينا من ظلام الليل
إن الحب ينادينا
يا قمر
كف اللعب بالبحر
مداً و جزراً
إن أمواجنا هائجةٍ فينا
يا قمر
لا تغادر مع الغسق
أبقي حتى الفجر
لنغني مع العصافير
للقمح و حبات المشمش
و أعصر حبات الزيتون منا
زيتاً لقنديلك
و أروي عطشك فينا
.
فـ يعقوبـــــــــــــ







اخر الافلام

.. لحظة وصول النجم العالمي باتريك ديمبسي مهرجان الجونة السينمائ


.. أبو بكر شوقي يتسلم جائزة ال?اريتي الألمانية ضمن فاعليات «الج


.. عيد ميلاد سعيد فرنسا 24 باللغة الاسبانية!




.. جمهور الجونة يحتفي بفيلم «يوم الدين» بالتصفيق وقوفا


.. نجيب ساويرس لـصناع فيلم «يوم الدين»: «عملتوا إنجاز وفخور بيك